متخصصون يناقشون دعم مشاريع إنتاجية في محافظة مادبا

تم نشره في الخميس 13 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - نظم مركز شراكة من أجل الديمقراطية في مادبا أمس لقاء حواريا، مع أصحاب المشاريع الصغيرة.
وأكد أمين عام وزارة التخطيط والتعاون الدولي  الدكتور صالح الخرابشة أن التحدي في إنشاء  مشروع إنتاجي ناجح في المحافظات ضمان لاستفادة المجتمع المحلي، ما يتطلب عمل دراسة جدوى اقتصادية.
وقال إن وزارة التخطيط لن تقدم دعماً لأي مشروع إنتاجي او جمعية أو فرد، دون اللجوء إلى مراكز إرادة المنتشرة في كافة مناطق المملكة لإجراء دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع.
وأكد مدير عام صندوق التنمية والتشغيل المهندس عبدالله فريج أنه تمت زيادة حصة محافظة مادبا هذا العام لتصبح مليونا ونصف المليون، بزيادة نصف مليون عن العام الماضي الذي تم فيه تنفيذ 400 مشروع، مبينا أن هذه الزيادة لخصوصية محافظة مادبا السياحية، لأنها أرض خصبة للاستثمار السياحي، لاسيما ان المشاريع أثبت نجاحات وبخاصة في الحرف البدوية وتمكين المرأة الريفية.
وأشار إلى أن 30 % من المستفيدين من خدمات الصندوق هم من ذوي المؤهلات العملية من دبلوم متوسط فأكثر.
ونوه مدير عام هيئة تنشيط السياحة إلى أهمية استخدام الإنترنت لإنشاء موقع لترويج المنتج الحرفي السياحي للجمعيات والمحال التجارية، مبدياً استعداد الهيئة بترويج الموقع لكافة دول العام.
وأكد أن وزارة السياحة والآثار تعمل جاهدة من أجل إطالة إقامة السائح في مادبا التي تعتبر أحد المواقع للحج المسيحي التي اعتمدها الفاتيكان.
وأشار مدير عام مراكز تعزيز الإنتاجية المهندس محمد الخريشا إلى الدور الفاعل الذي تبديه المراكز في عمل دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع الإنتاجية الصغيرة، مؤكداً أن الدراسة تبنى على منهجية صحيحة ضمن متخصصين في مجال بناء القدرات القيادية للعمل الاستثماري الاقتصادي.
ويرى المحافظ في وزارة الداخلية لشؤون التنمية الدكتور رائد سامي العدوان أهمية إثبات المنتج السياحي لمحافظة مادبا التي تتميز بموقعها السياحي بمختلف أشكاله وأنواعه، مؤكداً أن وزارة الداخلية تتماشى مع التشريعات والقوانين الناظمة والمتبعة في المجال السياحي والاقتصادي، ولن تتوانى بحل أي قضية عالقة يستفيد منه المجتمع، لكن وفق القوانين والأنظمة المتبعة.
ووضع أصحاب الحرف اليدوية كافة المشاكل التي يواجهونا في عملية ترويج سلعهم ومنتجاتهم امام المسؤولين، مطالبين بإنشاء سوق خاص بالحرف والمنتجات التقليدية التراثية، واستمرارية الدعوة للمشاركة في المعارض الداخلية والخارجية وإطالة مدة السائح ووضع مادبا المدينة والمواقع السياحية والأثرية على البرامج السياحية للمكاتب السياحية وكان رئيس مجلس إدارة مركز شراكة من أجل الديمقراطية النائب الدكتور مصطفى الحمارنة، أشار إلى أهمية هذه الحوارات التي تسهم في حل أجزاء كبيرة من معاناة المواطنين.

[email protected]

التعليق