70 ألف أسرة تتسلم 7 ملايين دينار دعما للمحروقات

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

محمد أبو الغنم

عمان- قال المدير المالي في دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، عزالدين النجار، إن 70 ألف أسرة تستحق الدعم تسلمت مستحقاتها النقدية المقدرة بنحو 7 ملايين دينار.
وأكد النجار ان دائرة ضريبة الدخل والمبيعات انتهت من ايداع قيمة مستحقات صرف دعم المحروقات لاصحاب الارقام الوطنية التي تنتهي بالارقام 1 و 2 يوم أمس، لافتا الى ان هنالك بعض الارقام التي تنتهي بالرقم 1 و 2 سيصرف لهم في الفترة المقبلة نظرا لتأخر بعض الطلبات.
وبين النجار ان الدائرة ستبدأ اليوم بإيداع القيم المالية لأرباب الأسر التي تنطبق عليهم شروط استحقاق دعم المحروقات النقدي لاصحاب الارقام الوطنية التي تبدأ بالرقم 3.
واشار النجار الى ان عملية التوزيع تمر بكل سهولة ويسر من خلال كافة فروع بنك الاسكان الذي يتلقي ارباب الأسر يوم السبت من الساعة 9 ولغاية الـ 4 فيما يكون توزيع الدعم من الساعه 4 ولغاية الـ 7 على مدار الاسبوع، عدا الخميس والجمعة.
وبدأت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات بتوزيع المستحقات المالية على أرباب الأسر المستحقة لدعم المحروقات يوم السبت الماضي.
واستلمت الدائرة قرابة 800 ألف طلب لدعم المحروقات النقدي بين إلكتروني ويدوي بمعدل يقارب 3.2 مليون فرد.
وكانت الحكومة أضافت شروطا وأسسا جديدة على الأسر المستحقة للدعم منها “ان الأسرة التي يمتلك أفرادها أكثر من (3) مركبات وتمتلك أفرادها ثروة صافية حسب القيمة التخمينية للأراضي والعقارات وحصص وأسهم في الشركات بالإضافة إلى أرصدة بنكية تزيد قيمتها على (250) ألف دينار لن تحصل على دعم المحروقات”.
وكانت الأسس والشروط السابقة التي اتخذتها الحكومة مقياسا على عملية صرف دعم المحروقات تنحصر على حجم دخل الأسرة فقط؛ حيث حددت الحكومة ان الأسر التي يقل مجموع دخل أفرادها خلال العام 2013 عن عشرة آلاف دينار تحصل على دعم المحروقات.
وما تزال قيمة الدعم السنوي سبعين دينارا لكل فرد من أفراد الأسرة التي تستحق الدعم وبحد أعلى ستة أفراد؛ بحيث لا يتجاوز إجمالي مبلغ الدعم للأسرة الواحدة أربعمائة وعشرين دينارا سنويا، على أن يصرف هذا الدعم على ثلاث دفعات، أي كل أربعة أشهر دفعة مقابل تحرير أسعار المحروقات بشكل كلي في نهاية العام 2012.
وخفضت الحكومة مخصصات دعم المحروقات من 270 مليون دينار خلال العام الماضي الى 210 ملايين دينار في موازنة 2014.

mohammad.abualghanm@

التعليق