الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة ذكرى معركة الكرامة

تم نشره في الجمعة 21 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

عمان - تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني برقيات تهنئة من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لمعركة الكرامة الخالدة التي تصادف اليوم الجمعة.
وتلقى جلالته برقيات بهذه المناسبة من رئيس الوزراء ورؤساء مجالس الأعيان والنواب والقضائي ورئيس المحكمة الدستورية وقاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية ومفتي عام المملكة ورئيس هيئة الأركان المشتركة ومديري المخابرات العامة والأمن العام والدفاع المدني وقوات الدرك والمؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين والمحاربين القدامى.
كما تلقى ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، برقيات مماثلة من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، أعربوا فيها لسموه عن خالص التهاني وأطيب التبريكات بهذه المناسبة العزيزة على قلوب الأردنيين جميعا.
وجاء في البرقيات أننا "نستذكر معركة الكرامة، هذه الملحمة التاريخية التي تحققت فيها بطولة استندت إلى الدفاع عن العدل والحق، والتي خاض غمارها جيشكم العربي الهاشمي بكل شجاعة واقتدار، محققا النصر المؤزر، ومشكلا منعطفا مهما في تاريخ الأمة ونهضتها".
واستذكر مرسلو البرقيات قائد النصر الراحل العظيم جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه، وشهداء الجيش العربي الذين "قضوا دفاعا عن الوطن وكرامته"، مشيدين "بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني الموصولة في سبيل رفعة الوطن وقواته المسلحة وتوفير كل أسباب المنعة والعزة لهذا الحمى العربي الهاشمي".
وأكدوا أن "الجيش العربي سطر في معركة الكرامة ملحمة بطولية لم يشهد التاريخ لها مثيلا، تبعث في النفوس الآمال بحياة حرة كريمة وتحفظ للأمة تاريخها وتعلي شأنها بين الشعوب والأمم".
كما أكدوا أن "معركة الكرامة هي رمز البطولة والتضحية والفداء، دفاعا عن الأمة وقضاياها العادلة، فكان التاريخ شاهدا على هذه البطولة الأسطورية التي كان زادها العزم والإيمان والرجولة والولاء لجنود تربوا في مدرسة آل هاشم الأبرار".-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تحية لكل أبطال المعركة التي قادها المرحوم مشهور حديثة الجازي. (يونس)

    الجمعة 21 آذار / مارس 2014.
    تحية وتهنئة واعتزاز لكل المواطنين بهذه المعركة الخالدة وبطولات جنودها. ونسأل الله الرحمة الواسعة وجنات الخلد لكل من شارك في هذه المعركة الخالدة والتي قادها المرحوم البطل الفريق الركن مشهور حديثة الجازي.