وزير الداخلية يلتقي مدير الأمن التونسي

تم نشره في الأحد 23 آذار / مارس 2014. 03:21 مـساءً
  • وزير الداخلية حسين هزاع المجالي-(أرشيفية)

عمان- بحث وزير الداخلية حسين هزاع المجالي لدى لقائه اليوم الاحد المدير العام للأمن الوطني التونسي العميد محمد عماد الغضباني والوفد المرافق سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ولا سيما في المجالات الامنية والشرطية.

وتناول اللقاء كيفية مواجهة التحديات الامنية والصعاب التي افرزتها التطورات الاقليمية والمتغيرات الدولية في مجالات مكافحة المخدرات والتهريب والارهاب والجريمة اضافة الى كيفية الاستفادة من خبرات البلدين وتبادل الزيارات والمعلومات وتنظيم البرامج التدريبية والتأهيلية.

واكد وزير الداخلية ان الامن والاستقرار الذي ينعم به الاردن يعود الى عدة عوامل منها وجود اجهزة امنية ذات كفاءة عالية من النواحي التدريبية والتثقيفية والفنية ولديها القدرة على مواجهة التحديات والتطورات التي تنشأ بين الحين والآخر بأسلوب مهني وحرفي، اضافة الى وعي المجتمع الاردني وادراكه العميق والشمولي للعناصر الواجب توفرها لتحقيق الاستقرار الامني لا سيما والاردن يعيش في منطقة تعج بالاضطرابات وتتطلب توحيد كافة الجهود الوطنية للحفاظ على امنه واستقراره.

واشار المجالي الى ضرورة تعزيز التنسيق الامني بين الدول العربية للتعامل مع التحديات والصعاب التي نشأت بعد الربيع العربي وخاصة المشاكل الحدودية والانفلات الامني في بعض الدول وتزايد عمليات الاتجار بالمخدرات والسلاح وغيرها.

وابدى وزير الداخلية استعداد الاردن لوضع امكاناته الامنية والفنية والتقنية في خدمة الاشقاء التونسيين وسعيهم المستمر لتحقيق الامن والاستقرار في بلادهم.

بدوره اشاد الغضباني بالجهود التي يبذلها الاردن عبر اجهزته الامنية للحفاظ على الامن والاستقرار وخاصة مكافحة المخدرات التي تعدت اطاري المكافحة والوقاية الى المعالجة من آثارها، مبديا رغبة بلاده في تكثيف برامج التعاون مع الاردن لمواجهة الجريمة بمختلف اشكالها وارساء قواعد امنية تلبي طموحات الشعب التونسي في العيش بأمان واستقرار.

واتفق الجانبان على مواصلة التنسيق والتعاون بما يحقق مصالحهما المشتركة.-(بترا) 

التعليق