اتهام وزير إسرائيلي بالتحرش الجنسي

تم نشره في الثلاثاء 25 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

الناصرة- الغد - كشف النقاب أمس عن أن الوزير الاسرائيلي سلفان شالوم، هو الوزير المشتبه بالتحرش الجنسي ضد موظفة في مكتبه قبل 15 عاما، وقال شالوم، إن هذه الشكوى تدخل في اطار مؤامرة سياسية ضده، للإطاحة به من المنافسة على رئاسة الدولة، في حين شككت النيابة باحتمال فتح تحقيق بوليسي ضده بسبب العامل الزمني.
وكانت القضية قد تفجرت أول من أمس، حينما أعلنت الشرطة أنها تلقت شكوى من سيدة، ادعت أن وزيرا كبيرا في حكومة إسرائيل تحرش بها جنسيا حينما كانت تنزل في نفس الفندق الذي نزل فيه قبل 15 عاما، وحسب القانون الإسرائيلي فإن المدة الزمنية الاقدم لتقديم شكوى كهذه هو عشر سنوات، وأعلنت الشرطة أمس، أنها ستنتظر لترى إذا ما ستكون شكاوى أخرى ضد الوزير إياه، على شاكلة ما حدث مع الرئيس الإسرائيلي السابق في العام 2006، وهو الآن يقبع في السجن، ويمضي عقوبة سبع سنوات، بفعل التحرش الجنسي والاعتداءات على موظفات عملن لديه في فترات مختلفة.
وربط وزير "التعاون الاقليمي" سلفان شالوم، بين تفجر القضية، وبين قراره المنافسة على رئاسة الدولة، في الانتخابات التي ستجري في الكنيست في شهر تموز (يوليو) المقبل، إذ أن المرشح الأقوى من حزب الليكود، هو رئيس الكنيست السابق رؤوفين رفلين، الذي يحظى بدعم كبير من قواعد حزبه، رغم الخلاف الشخصي بينه وبين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

التعليق