الشرطة الاسرائيلية تستجوب وزيرا اسرائيليا متهم بفضيحة جنسية

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 05:46 مـساءً
  • أرشيفية

القدس - قامت الشرطة الاسرائيلية اليوم الثلاثاء باستجواب وزير الطاقة سيلفان شالوم، الذي يعد مرشحا محتملا لخلافة الرئيس شيمون بيريز في حزيران/يونيو المقبل، في اتهامات بالاعتداء جنسيا على زميلة سابقة.
وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلي ميكي روزنفيلد لوكالة فرانس برس ان الوزير "قدم روايته للاحداث في ساعتين" امام الشرطة مشيرا الى ان القضية "معقدة".
وقدمت المراة التي كانت تعمل تحت امرة شالوم عندما كان وزيرا للعلوم شكوى للشرطة.
وتحدثت وسائل الاعلام مطولا عن هذه الفضحية مذكرة بالفضيحة السابقة المتعلقة بالرئيس السابق موشيه كتساف الذي يقضي منذ كانون الاول/ديسمبر 2011 حكما بالسجن بتهمة الاغتصاب.
وترجع الوقائع المنسوبة الى شالوم الى عام 1999.
وفي شهادة الى اذاعة الجيش الاسرائيلي، قالت الموظفة السابقة ان الوزير شالوم تحرش بها جنسيا عندما طلب منها احضار وثائق الى غرفته في احد فنادق القدس.
وبحسب اقوالها، فان شالوم طلب منها ممارسة افعال شائنة معه مشيرة الى انها حاولت اقناعه بالعدول عن ذلك لكنها وافقت في النهاية نافية في الوقت حدوث علاقة جنسية بينها وبين شالوم.
وشالوم محصن من الملاحقة القضائية في هذه الواقعة بسبب سقوط هذا النوع من الجرائم بالتقادم في اسرائيل بعد مرور عشر سنوات.
وقالت اذاعة الجيش انها تلقت الاثنين "عددا من الشهادات" التي تقدمت بها نساء اكدن انهن كن ضحايا لاعتداءات جنسية من قبل سيلفان شالوم. لكن المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية اكد انه لم يتم تلق اي شكاوى اخرى.
وتاتي هذه الشكوى في توقيت سيء بالنسبة شالوم بينما يستعد البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) لانتخاب خليفة لشيمون بيريز في منصب رئيس الدولة في 14 من حزيران/يونيو المقبل.
ولم يقدم شالوم، العضو في حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، ترشحه رسميا للرئاسة لكنه كان بحسب وسائل الاعلام على وشك القيام بذلك.

(أ ف ب)

التعليق