برلمانيون أميركيون يسعون لفرض عقوبات أقسى على بيونغيانغ

تم نشره في الخميس 27 آذار / مارس 2014. 09:27 صباحاً

واشنطن- وعد برلماني اميركي واسع النفوذ الاربعاء بتبني عقوبات اقسى على كوريا الشمالية بسبب القلق على حقوق الانسان وذلك بعد تقرير من الامم المتحدة يشبه الجرائم التي ترتكبها بيونغيانغ بجرائم النازية.
وقال النائب ادوارد رويس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، خلال جلسة استماع انه يسعى الى العمل لتبني قانون يوسع اطار العقوبات والتي هي اصلا كبيرة، بحق كوريا الشمالية من خلال معاقبة الحكومات الاجنبية التي تساعد نظام كيم جونغ-اون.
واشار الى ان النص الذي يحظى اصلا بدعم اكثر من 130 نائبا من اصل 435 يتألف منهم مجلس النواب "يستهدف بالتحديد النظام في نقطة ضعفه: محفظته المالية".
واضاف ان النص "سيمنع كيم جونغ-اون من الوصول واستعمال هذه العملة الاجنبية القوية التي هو بحاجة لها كي يدفع لجنرالاته كما سيساهم تدريجيا في افلاس النظام".
وينص مشروع القانون على عقوبات اميركية بحق الحكومات الاجنبية او المؤسسات المالية التي تعمل مع كوريا الشمالية في قطاع التجارة او المبادلات من خلال السيولة.
وقد يطال القانون مصارف في الصين حيث بدأت بكين تفقد صبرها تدريجا تجاه حليفها ولكن دون الموافقة مع ذلك على اتخاذ اجراءات تزعزع نظام بيونغيانغ.
والشهر الماضي، نشرت لجنة تحقيق تابعة للامم المتحدة حول حقوق الانسان تقريرا يتهم كوريا الشمالية بارتكاب جرائم ضد الانسانية على نطاق واسع ويمكن تشبيهها بالجرائم التي ارتكبتها المانيا النازية.-(ا ف ب)

التعليق