دراسة تحذر من ضرب الأطفال

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- دراسة أميركية جديدة، أشارت إلى أن ضرب الأطفال على مؤخراتهم كنوع من العقاب في سنين حياتهم الأولى، يؤدي إلى سوء سلوكهم فيما بعد.
وحسب “فوكس نيوز”، تمت الدراسة بجامعة كولومبيا على ما يقرب من 1900 عائلة من كبرى المدن الأميركية، وثلاثة أرباع الأطفال محل الدراسة ولدوا لأبوين غير متزوجين.
تم سؤال المشاركين عن تعرض أطفالهم للضرب على المؤخرة، وعن تصرفه بعنف وعدوانية وكسره للقواعد.
وربطت النتائج، وفق ما ذكر موقع صحيفة “اليوم السابع”، بين ضرب الأطفال على مؤخراتهم، ووجود المزيد من المشاكل السلوكية عند كبر الطفل.
يقول مايكل ماكينزي قائد الدراسة والأستاذ المساعد بجامعة كولومبيا، إن تعرض الأطفال للضرب والقسوة من قبل الأهل يدخلهم في رد فعل أكثر عدوانية، وكلما زادت القسوة تزيد العدوانية، وهكذا يتم الأمر في دائرة مفرغة.
ورغم إشارة الباحثين إلى أن العنف في التعامل مع الطفل يؤدي لسوء سلوكه عامة، إلا أن نتائج الدراسة أشارت إلى أن الضرب على المؤخرة في السنة الأولى من الحياة، يسبب بداية المشاكل السلوكية والدائرة المفرغة.
ويقول الدكتور أندرو أديسمان رئيس وحدة الدراسات السلوكية والتنموية للأطفال بمركز طب الأطفال في نيويورك، إنه يجب على الآباء عدم التعرض بالضرب للأطفال في سنين حياتهم الأولى، وأن يلجأوا إلى الخبراء للمشورة وتعلم كيفية إدارة سلوك طفلهم.

التعليق