مسرح المجاز يشهد خمسة عروض بدءاً من اليوم

عناقيد الضياء تدشن احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية

تم نشره في الأحد 30 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً
  • مسرح المجاز الذي بني على الطراز الروماني ويحتضن "عناقيد الضياء" اليوم - (من المصدر)

غيداء حمودة

الشارقة- ينطلق اليوم العرض الأول للعمل الملحمي الكبير "عناقيد الضياء" على مسرح المجاز في الشارقة، وذلك في انطلاق فعاليات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية العام 2014.
واستقبلت الشارقة عددا كبيرا من الضيوف الشخصيات الاعتبارية والإعلاميين والفنانين من مختلف بلدان العالم، لحضور العرض الأول لـ"عناقيد الضياء" التي تحكي أعظم قصة رواها التاريخ، مستعرضة تاريخ الإسلام منذ ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حتى وفاته، وتقدم الصورة الحقيقية عن الإسلام وجوهره النقي.
وأعدت اللجنة العليا واللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، جميع الترتيبات والاستعدادات لاستقبال الضيوف في الفنادق وأماكن الإقامة، وسيغطي الحدث العالمي ويتابعه، أكثر من 500 وسيلة إعلامية من مختلف بلدان العالم، إضافة إلى وسائل الإعلام العاملة في الإمارات.
وبالإضافة إلى عرض اليوم، هناك أربعة عروض لاحقة؛ بعد غد الثلاثاء، والأربعاء والجمعة والسبت المقبلين.
وشارك في التحضير له كوادر فنية وتقنية عالية المستوى. وتمت الاستعانة في مراحل تصويره وإنتاجه بخبراء في التاريخ الإسلامي، ومتخصصين بإعادة تمثيل المشاهد التاريخية، وفق تقنيات غير مسبوقة في العالم العربي، إلى جانب مشاركة الموسيقار والملحن البحريني خالد الشيخ، ونخبة من الفنانين العرب، منهم لطفي بشناق وعلي الحجار وحسين الجسمي ومحمد عساف، فضلا عن أكثر من 200 ممثل.
وقامت الأوركسترا الألمانية العالمية بالتسجيلات الموسيقية لـ"عناقيد الضياء" بقيادة الموسيقار العالمي كريستيان شتينهاوزر ومشاركة أكثر من 70 عازفا.
وجاء اختيار الأوركسترا الألمانية للعمل على موسيقى "عناقيد الضياء" ضمن التوجهات العامة للعمل في إخراج عرض فني عالمي بجميع المعايير، ولما تتمتع به الأوركسترا من خبرات عريقة في الموسيقى، وتحديدا في هذا النوع من الأعمال الفنية.
وسيكون إبهار الصورة والصوت والألوان والمؤثرات، العناصر الأبرز في العمل، حيث تم إعداد مؤثرات خاصة وهندسة مسرحية، واستخدام التقنيات الأحدث في عالم الصوت والإضاءة في العالم خصيصا للعرض.
وجاءت "عناقيد الضياء" بتكليف من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حيث أراد عملاً فنياً رفيع المستوى، وفريداً من نوعه، من حيث المضمون والأهداف، يخدم الإسلام، ويوضح حقيقته السمحة، ويعزز قيمه الإنسانية المتمثلة بالعدل والمحبة والسلام والتسامح، وفي الوقت نفسه يكون عملا يسجله التاريخ، ويبقى أثره محفوظاً للأجيال المقبلة. 
وستؤدي العديد من فرق الكورال والأوركسترا، وغيرها من العازفين، وكذلك العديد من المطربين المشهورين من مختلف أنحاء العالم، أعمالهم وفنونهم على خشبة المسرح.
وكانت اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، عدلت مواعيد عروض العمل الملحمي العالمي الذي كان من المقرر أن ينطلق مساء الأربعاء الماضي إلى اليوم.
وأعلن سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي، التأجيل بسبب الظروف الجوية الطارئة وغير الاعتيادية.
وشهدت الشارقة منذ منتصف الأسبوع الماضي هطولا مطريا متواصلا، وتدنيا في درجات الحرارة، ما حال دون انطلاق العرض في موعده المقرر، كون مسرح المجاز مفتوح السقف.

[email protected]

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكر وتقدير (شمم الخزرجي)

    الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2014.
    شكرا لكم جزيل الشكر على هذا العمل الرائع .
    وان شاء الله المزيد من التفوق وابهارنا بالمزيد من الاعمال
    الرائعه ..... قمه في الروعه وقمه في الذوق