تجديد الثقة بالأمانة العامة لاتحاد الجامعات العربية

تم نشره في الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - جدد رؤساء الجامعات العربية، المشاركون في المؤتمر العام لاتحاد الجامعات العربية، الثقة بأمين عام الاتحاد الدكتور سلطان أبوعرابي، والأمينين العامين المساعدين الدكتور محمد محمود والدكتور مصطفى البشير،
لمدة ثلاثة أعوام حسب النظام الداخلي للاتحاد.
وأشادوا بما تحقق في عهد الأمانة العامة الحالية للاتحاد من إنجاز، وتفعيل لمشروعات مهمة، وزيادة عدد الجامعات التي تنضوي تحت مظلة الاتحاد، حيث وصل إلى 280 جامعة.
كما أشادوا بالمبادارات الدولية لتدويل التعليم العالي، وفتح آفاق واسعة للعولمة والتبادل العلمي والثقافي مع مختلف الدول المتقدمة، وعقد ندوات ومؤتمرات دولية، بالإضافة إلى إنشاء الصندوق العربي للبحث العلمي، والشبكة العربية الأوروبية لتدريب القيادات الجامعية (ARELEN).
ورفع المشاركون، في ختام أعمال الدورة، برقية شكر وتقدير إلى جلالة الملك عبدالله الثاني لرعايته الكريمة أعمال المؤتمر بدورته 47 "دورة فلسطين" والتي استضافتها جامعة الشرق الأوسط.
وأكد أبوعرابي دور الاتحاد بالنهوض بمستوى التعليم العالي، وعمله المتواصل لتنسيق الجهود التي من شأنها زيادة التفاعل والتعاون العربي الدولي والعمل العربي المشترك.
وترأس جلسات المؤتمر رئيس الدورة الحالية، رئيس جامعة الشرق الأوسط الدكتور ماهر سليم.
ووافق المشاركون على وضع خطة عمل قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى للأمانة العامة ومؤسساتها المتعددة، تتضمن برنامج وجدول زمني يُحدد الفترات الزمنية اللازمة لتنفيذ الأجندة الخاصة بالبرامج والخطط الحالية والمستقبلية التي تنوي تنفيذها.
ووافق المؤتمر على ثلاث مبادرات جديدة، هي: مشروع معايير اختبار الكفاءة اللغوية في اللغة العربية (التنال العربي) على غرار المناهج العالمية الموجودة في معظم الجامعات مثل امتحان التوفل للغة الإنجليزية، ومبادرة لتدريس مساق القدس في الجامعات العربية، ومبادرة جامعة الشرق الاوسط لصياغة نموذج موحد لحوكمة الجامعات العربية. كما وافقوا على توصيات لجان العضوية والمالية والإدارية والعلمية والثقافية والمراكز والجمعيات.

التعليق