الحكومة تكلف "الخارجية" بالتحقق من بيع إسرائيل لمبنى أردني في القدس

تم نشره في الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2014. 11:01 مـساءً

عمان- الغد - كلف مجلس الوزراء أمس وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بالتحقق واعلام المجلس بشأن قيام اسرائيل، ببيع جزء من مبنى مسجل باسم خزينة المملكة الأردنية الهاشمية، ويقع على قطعة أرض من أراضي القدس الشرقية المحتلة.
واكد مجلس الوزراء، بعد اجتماعه امس، رفضه لهذه التصرفات الاسرائيلية، الهادفة الى تغيير الامر الواقع، وتهويد المدينة المقدسة، لاسيما وان بيع جزء من هذا المبنى سيؤدي الى ايجاد بؤر استيطانية في المحيط، الذي يقطنه العرب والمسلمون، خلافا للقانون الدولي والانساني.
ويشير قرار الحكومة امس الى عمارة بريد القدس، والذي بني العام 1963، وبقي مملوكا للحكومة الاردنية، حتى ما قبل احتلال القدس الشرقية والضفة الغربية في عدوان 1967، حيث وضعت حكومة الاحتلال يدها على المبنى وباقي الاملاك والعقارات التي تعود ملكيتها لخزينة المملكة الاردنية في القدس.
ويجيء هذا التحرك الحكومي بعد مقال نشرته "الغد" امس لرئيس اللجنة الشعبية الاردنية لنصرة القدس وحق العودة عدنان الحسيني، الذي كشف فيه عن بيع مبنى بريد القدس من قبل شركة البريد الصهيونية "بيزك" لجمعية "عطيرت كوهانيم" الصهيونية المتطرفة، والتي تعتزم، من جهتها، تحويل المبنى الى مدرسة دينية متطرفة، لتعزيز الوجود الاستطاني الاسرائيلي في القدس المحتلة، وربطه بالمستوطنة المزمع انشاؤها داخل سور القدس، ضمن ما سمي بـ"مشروع شارون" الذي يحكم السيطرة الصهيونية على المنطقة بأسرها.

التعليق