تصرفات تسبب الطرد من العمل

تم نشره في الخميس 10 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • السلبية والمماطلة في تأدية العمل تؤدي إلى أن يخسر الموظف وظيفته- (أرشيفية

عمان-الغد- هناك بعض التصرفات السلبية التي قد تصدر عنك خلال العمل، من شأنها أن تؤدي إلى طردك من العمل، وهذه التصرفات قد تؤذي الأشخاص المحيطين بك، إضافة إلى تأثيرها على عملك، وأهمها وفق ما جاء على "ياهو مكتوب" ما يلي:
- المماطلة: عليك أن تكون على بيّنة أنّ هذه العادة مسيئة بشكل كبير لك ولمسيرتك المهنية ضمن وظيفتك، فلا يمكنك أن تتباهى بأنّك موظّف منتج فقط تحت الضغط وأنّك لا تستطيع العمل إلا في الدقيقة الأخيرة، فقد يفاجئك المسؤول عنك بطلب الاطّلاع على ما وصلت إليه أو قد يزيد مهماتك في الوقت الذي لا تتوقّعه!
- الإبحار على الإنترنت خلال الدوام: وتزداد هذه العادة خطورة في حال كنت في شركة تتعقّب موظّفيها عن قرب من خلال مراقبة شبكة الإنترنت في مكاتب مقفلة قد تمضي سنوات ولا تكتشفها، حيث يتمّ رصد كل كمبيوتر على حدة ومعرفة المواقع التي يزورها مع الوقت الذي يمضيه عليها. وهنا تُعتبر فعلتك مضيعة للوقت وقد تكون حجّة مهمّة جداً تستدعي طردك.
- السلبية: لو كنت منافسا شرسا في مهنتك وعملك لا يقدّر بثمن، يكفي أن تكون موظّفا متذمّرا، سلبيا، تُمطر مديرك يومياً بأطنان الملاحظات والطلبات وتوضح كم أنّك مغبون في عملك وكم أنّك منزعج كي يتمّ الاستغناء عنك.
- النميمة: هذه العادة تسبب لك المشاكل ليس فقط في مهنتك بل في حياتك الاجتماعية أيضاً. ورغم أنّ بعض المواضيع في العمل مغرية للأحاديث الجانبية، إلا أن الكاميرات والمسجّلات قد ترصدك أو بعض الزملاء قد يفشون بسرّك عن طريق الخطأ أو القصد! أو ربّما من تتكلم عنهم قد يصبحون أقرب أصدقائك وهذه مواقف أنت بغنى عنها.

التعليق