البحث عن الطائرة الماليزية بنطاق أضيق في المحيط الهندي

تم نشره في الخميس 10 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

بيرث (أستراليا) - تتواصل أعمال البحث عن حطام طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية في قاع المحيط الهندي امس ضمن نطاق اضيق بالاستناد الى موجات صوتية صادرة على الأرجح عن الصندوقين الأسودين للطائرة.
وأثار مسؤول عمليات البحث الدولية انغوس هيوستن الأربعاء الأمل بالتوصل إلى حل وشيك للغز الرحلة ام اتش 370 بعد اكثر من شهر على اختفائها في الثامن من اذار/مارس وعلى متنها 239 شخصا.
وتابع هيوستن القائد السابق للجيوش الاسترالية انه سيكون من الممكن على الارجح تحديد موقع حطام الطائرة اثر رصد سفينة اوشن شيلد الاسترالية إشارات صوتية بفضل المسبار الأميركي الذي يعمل تحت الماء.
وتواصل عشر طائرات عسكرية واربع طائرات مدنية و13 سفينة الخميس عمليات البحث ضمن مساحة 60 الف كلم مربع. الا ان "تركيز" اعمال البحث هو على بعد 2280 كلم شمال غرب بيرث كبرى مدن الساحل الغربي الاسترالي حيث تنشط سفينة اوشن شيلد.
ومنذ الخامس من نيسان/ابريل رصدت السفينة اربع مرات في المكان الواقع على المسار التقريبي للطائرة المفقودة اشارات صوتية يساوي ترددها (ما فوق 30 كيلوهرتز) التردد الصادر عن الصندوقين الأسودين.
والإشارات تصدر على تردد 33,331 كيلوهرتز مع فواصل ثابتة مدتها 1,106 ثانية. ويرى الخبراء ان الصوت لا يمكن ان يصدر عن "كائن حيِ" كالحيتان مثلا.
ويبلغ شعاع إشارات الصندوقين الأسودين بضع كيلومترات فقط وهذا ما حمل هيوستن على القول بان سفينة اوشن شيلد موجودة على الارجح "قريبا جدا" من مكان تحطم الطائرة.
وصرح المتحدث باسم الاسطول الاميركي السابق القوماندان وليام ماركس ان رصد هذه الاشارات "يجعلنا متفائلين جدا".
وبات المحققون يأملون في رصد اشارات جديدة قبل نفاد بطاريات الصندوقين الاسودين ضمن مهلة ثلاثين يوما تقريبا وذلك لتحديد موقع الحطام المفترض بشكل اكثر دقة قبل ارسال آلية إلى قاع البحر.
ولا يسمح لأي سفينة بالاقتراب من اوشن شيلد لتفادي اصدار ضجيج من شأنه التأثير على رصد الإشارات.
وقال ماركس لشبكة سي ان ان "اصدار الاشارات يمكن ان يستمر ليوم او يومين بعد".
ويشارك عدد كبير من السفن ومن الطائرات الدولية في اعمال البحث التي بدات منذ اسابيع للبحث عن الطائرة لكن دون جدوى الى ان تم رصد الاشارات الصوتية.
وتم رصد وانتشال اجسام كثيرة من الماء منذ الثامن من اذار/مار لكن ايا منها لم يكن له علاقة بالطائرة. وتمت معاينة اجسام جديدة الاربعاء لكنه تبين "انها غير مرتبطة بالرحلة ام اتش 370" بحسب مركز تنسيق اعمال البحث بقيادة هيوستن.
وبالنسبة الى أسر ركاب الطائرة التي مضى الثلاثاء شهر كامل على اختفائها فان الانتظار لا يحتمل.
وقالت تان توان لاي وهي ماليزية كانت ابنتها تاشو كار موي على متن الطائرة "اريد أن أرى دليلا على أن الطائرة في قاع البحر".
وكانت الطائرة تقوم برحلة بين بكين وكوالالمبور وفيتنام إلا أنها غيرت وجهتها فجأة الى الغرب وحلقت فوق ماليزيا باتجاه مضيق مالاكا.
وبحسب بيانات الاقمار الاصطناعية فان الخبراء يقدرون ان تكون الطائرة تحطمت في المحيط الهندي مما يعني انها غيرت وجهتها تماما لاسباب لا تزال مجهولة. ويدرس التحقيق الجنائي فرضية تعرض الطائرة للخطف او للتخريب او لعمل قام به أحد الركاب أو أفراد الطاقم، لكن أي دليل مادي لم يتوفر بعد لمتابعة أي من هذه الفرضيات. -(ا ف ب)

التعليق