"الأطباء" تندد بتكرار الاعتداء على "الأقصى" واختطاف السفير العيطان

تم نشره في الخميس 17 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

عمان – الغد -  وصفت نقابة الأطباء تكرار الاعتداء على المسجد الاقصى الذي يمثل قيمة دينية كبرى للمسلمين كونه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين بأنه "يمثل نهجا صهيونيا خبيثا لتدمير المسجد".
وقالت النقابة في بيان لها أمس ان هذا الاعتداء يأتي والعرب "يتفرجون"، وقد تمزقت اوصال الأمة نتيجة الاوضاع السياسية المتردية في الوطن العربي والعالم الاسلامي "بعد الاحتلال الأميركي الغربي للعراق وتدمير سورية وتمزيقها وادخالها في مستنقع دموي".
وناشدت النقابة جميع القادة العرب والامة الاسلامية العمل السريع على انقاذ "الاقصى" ووقف تهويد مدينة القدس، مشددة على ان استمرار هذه الاعتداءات وتغيير طابع المدينة العربي الاسلامي ومحاولة تهجير اهلها من مسلمين ومسيحيين، يمثل استهانة بمشاعر العرب والمسلمين وكل احرار العالم والشرفاء فيه.
وأكدت ان السياسات الانهزامية والمفاوضات العبثية مع العدو لن تجدي نفعا، وان ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة، وعلى العرب ان يستفيدوا من درس الكرامة الخالدة، حيث أن جيش العدو يمكن ان يُقهر ويُطرد من ارض فلسطين.
وحيت النقابة المرابطين في "الاقصى" الذين يحملون العبء عن هذه الامة، مطالبة بالتحرك قبل فوات الاوان للحفاظ على طابع المدينة ومنع تهويدها وتدمير المقدسات الاسلامية والمسيحية فيها.
من جهة أخرى، دان مجلس النقابة "اختطاف مجموعات مسلحة خارجة على القانون في ليبيا سفير المملكة في طرابلس فواز العيطان"، مؤكدا أن هذا العمل الجبان لا يجوز ان يمر دون عقاب.
ودعا المجلس جميع الاطراف في ليبيا الشقيقة الى العمل السريع لإطلاق سراح السفير الأردني والذي عمل طوال فترة وجوده في ليبيا على ترسيخ العلاقة بين الشعبين الشقيقين، وكذلك العلاقات الاخوية بين ليبيا والأردن.
وأكدت النقابة "ان الاختطاف سواء أكان للهيئات الدبلوماسية او غيرها يمثل إرهابا لا يجوز السكوت عليه ويجب محاربته بكل الوسائل الممكنة"، مشيرة إلى دعمها الكامل للجهود الرسمية والشعبية لتأمين الافراج عن العيطان ومعاقبة الجناة.

التعليق