بوتفليقة رئيسا للجزائر لولاية رابعة

تم نشره في الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة خلال توجهه الى صناديق الاقتراع في الجزائر امس - ( اف ب)

الجزائر - فاز الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بولاية رابعة بنسبة 81.53 % على خصمه اللدود علي بن فليس بنسبة 12.18 %، في انتخابات الخميس.
وحصد رئيس حزب جبهة المستقبل عبدالعزيز بلعيد على نسبة 3 %، في حين حصلت رئيسة حزب العمال لويزة حنون على 1.37 % من الأصوات، فيما حصل رئيس حزب عهد 54 علي فوزي رباعين على 0.99 %، وحصد رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي 0.56 %.
وخاض الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة الانتخابات الرئاسية للمرة الرابعة على التوالي منذ انتخابات 1999.
وبلغت نسبة التصويت الرسمية، بحسب ما أعلن وزير الداخلية، الطيب بلعيز، 51.7 %، وقد أعلنت الخميس نسبة 51.70 %، وهي أقل بكثير من نسبة التصويت المسجلة العام 2009، التي تجاوزت 74 %.
وبلغ عدد الناخبين الذين سجلوا للانتخابات 23 مليون ناخب، حسب وزير الداخلية.
يبدأ الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة ولايته الرئاسية الرابعة بعد فوزه بالانتخابات، لاستكمال فترة حكمه التي تمتد حتى الآن الى 15 سنة في الحكم منذ اعتلائه سدة الحكم في نيسان (أبريل) 1999.
وبوتفليقة من مواليد الثاني آذار (مارس) سنة 1937 بمدينة وجدة المغربية حيث كانت تقيم عائلته، خاض معركة التحرير ضد الاستعمار الفرنسي هو في الـ19 من عمره.
وبعد الاستقلال، أضحى بوتفليقة وزيرا للشباب والسياحة في أول حكومة جزائرية بعد الاستقلال، وهو في الـ25 من عمره، قبل أن يعين وزيرا للخارجية سنة 1963 إلى غاية 1979.
وخلال فترة خدمته الدبلوماسية، ساهم بوتفليقة في الدفاع عن قضايا التحرر والقضية الفلسطينية، وطرد ممثل نظام "الأبارتيد" في جنوب افريقيا من أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وبعد وفاة الرئيس هواري بومدين العام 1978 ابتعد عن العمل السياسي، وغادر البلاد لفترة، ليعود إليها في 1987 ليكون بعدها من موقعي "وثيقة الـ18" التي تطالب بإصلاحات سياسية، والتي تلت أحداث الخامس من تشرين الأول (أكتوبر) 1988.-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الف مبروك للرئيس بوتلفيقه (ام ايوب)

    السبت 19 نيسان / أبريل 2014.
    الف الف الف الف مبروك للشعب الجزائري فوز الرئيس بوتفليقه
  • »عمان (حمزة ابو رصاع)

    السبت 19 نيسان / أبريل 2014.
    مبروك