تشلسي يهزم ليفربول ويشعل المنافسة على اللقب

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • لاعب تشلسي ويليان يضع الكرة بهدوء في شباك ليفربول أمس - (ا ف ب)

لندن - أشعل تشلسي الصراع على اللقب في الأمتار الأخيرة من الموسم وذلك بإسقاطه ليفربول المتصدر في معقله "أنفيلد" 2-0 أمس الاحد في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
واستعاد فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي يتحضر لاستضافة اتلتيكو مدريد الاسباني بعد غد الأربعاء في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا (0-0 ذهابا)، توازنه بعد سقوطه المفاجىء في المرحلة السابقة أمام سندرلاند (1-2) وقلص الفارق الذي يفصله عن ليفربول إلى نقطتين قبل مرحلتين على انتهاء الموسم، كما أسدى خدمة للمنافس الآخر مانشستر سيتي الذي أصبح على بعد ثلاث نقاط من "الحمر" بعد فوزه على مضيفه كريستال بالاس 2-0 وفي جعبته أيضا مباراة مؤجلة يخوضها في السابع من الشهر المقبل أمام أستون فيلا.
على ملعب "انفيلد"، وضع تشلسي حدا لمسلسل انتصارات فريق المدرب الإيرلندي الشمالي برندان رودجرز عند 11 فوزا على التوالي وأوقف مسلسل المباريات التي خاضها مضيفه دون هزيمة عند 16 على التوالي، أي منذ هزيمته أمام تشلسي بالذات 1-2 في 29 كانون الأول (ديسمبر) الماضي.
ويدين تشلسي بتجديد فوزه على ليفربول الذي يخوض اختبارين سهلين في المرحلتين الأخيرتين ضد كريستال بالاس خارج أرضه ونيوكاسل بين جمهوره الحالم باللقب الأول منذ 1990، إلى السنغالي ديمبا با والبرازيلي البديل ويليان اللذين سجلا الهدفين في الثواني الأخيرة من شوطي المباراة.
وكانت الفرصة الأولى في اللقاء لمصلحة تشلسي من تسديدة بعيدة لأشلي كول تمكن الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه من صدها وإنقاذ فريقه (6) الذي رد بمحاولة للبرازيلي فيليب كوتينيو الذي سجل في الشباك الجانبية لمرمى الحارس الأسترالي مارك شفارتسر بعد عرضية من الاوروغوياني لويس سواريز (11).
وحصل فريق "الحمر" على فرصة أخرى مزدوجة، بدأ جو الن بمحاولة خطيرة جدا لكن اشلي كول أبعد الكرة عن خط المرمي فسقطت امام سواريز الذي وصلت تمريرته إلى الفرنسي مامادو ساكو لكن الأخير أطاح بالكرة رغم انه كان في موقع مثالي لافتتاح التسجيل (14).
وكان سواريز قريبا من الوصول إلى الشباك بكرة صاروخية أطلقها من خارج المنطقة لكن محاولته علت العارضة بقليل (41).
وعندما كان الشوط الأول يلفظ انفاسه الأخيرة ارتكب القائد ستيفن جيرارد خطأ في السيطرة على كرة سهلة جدا في منتصف الملعب فخطف ديمبا با وانطلق بها حتى وصل وجها لوجه مع شفارتسر قبل ان يسددها بعيدا عن متناول الحارس الأسترالي (2+45).
وضغط ليفربول في بداية الشوط الثاني سعيا خلف التعادل الذي كاد ان يتحقق في الدقيقة 59 من ركة صاروخية أطلقها الن "طائرة" من خارج المنطقة لكن شفارتسر تعملق وانقذ فريقه، ثم انتقل الخطر إلى الجهة المقابلة عبر الألماني اندري شورله الذي توغل قبل ان يسدد من خارج المنطقة كرة ارضية قوية تمكن مينوليه من صدها ببراعة (63).
وواصل ليفربول ضغط وحصل على فرصة اخرى لجيرارد بكرة رأسية من نقطة الجزاء لكن شفارتسر تألق مجددا وانقذ فريقه (79) الذي تكتل تماما في منطقته واعتمد على الهجمات المرتدة التي كانت خطيرة لكنها لم تثمر عن شيء على غرار المحاولة الأخيرة لليفربول في الوقت بدل الضائع من تسديدة صاروخية لسواريز الذي اصطدم بتألق حارس الفريق اللندني (2+90)، وذلك حتى الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع حين انتقل البديلان الاسباني فرناندو توريس وويليان وحيدان من قبل منتصف الملعب وانفردا بميونيولي ثم مرر الاول الكرة لزميله الذي اودعها الشباك الخالية.
وعلى ملعب "سيلهورت بارك"، استفاد مانشستر سيتي من الخدمة التي قدمها له تشلسي بافضل طريقة ممكنة من خلال فوزه على مضيفه كريستال بالاس 2-0.
ويدين سيتي الذي يخوض اختبارا صعبا في المرحلة المقبلة أمام مضيفه ايفرتون على ان يختتم الموسم بمواجهة ضيفه وست هام يونايتد الى جانب مباراته المؤجلة مع استون فيلا، بفوزه الغالي الى العاجي يايا توري الذي مرر كرة الهدف الأول الذي سجله البوسني ادين دزيكو برأسه في الدقيقة 4، ثم أضاف بنفسه الهدف الثاني في الدقيقة 43 بعد سلسلة من التمريرات المميزة ومجهود فردي رائع من لاعب برشلونة الاسباني السابق الذي وصلته الكرة من الفرنسي سمير نصري.
وفي مباراة أخرى، حسم سندرلاند موقعته المصيرية مع ضيفه كادريف سيتي باكتساحه 4-صفر.
وتمكن فريق المدرب الاوروغوياني غوستافو بويت من ترك ذيل الترتيب لضيفه الويلزي والصعود الى المركز السابع عشر بفارق الاهداف امام نوريتش سيتي ونقطة ونقطتين على التوالي امام فولهام وكارديف سيتي، وذلك بعدما واصل عروضه المميزة في الاونة الاخيرة والتي تجسدت باجباره مانشستر سيتي على التعادل معه (2-2) والفوز على تشلسي (2-1) خارج قواعده في مباراتيه الأخيرتين.
ويدين سندرلاند الذي يخوض اختبارا صعبا في المرحلة المقبلة ضد مانشستر يونايتد قبل أن يلتقي وست بروميتش في مباراة مؤجلة من المرحلة 28 ثم سوانسي سيتي في المرحلة الختامية، بفوزه الغالي الى كونور ويكهام الذي سجل ثنائية (26 و86) واضاف الايطاليان فابيو بوريني (45 من ركلة جزاء) وايمانويلي جاكيريني (76) الهدفين الآخرين في مباراة اكملها فريق المدرب النرويجي أولي غونار سولشاير بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع الاسباني خوان توريس رويز لتسببه بركلة الجزاء بعد اسقاطه ويكهام في المنطقة.
ترتيب فرق الصدارة
1 - ليفربول 80 نقطة من 36 مباراة
2 - تشلسي 78 من 36
3 - مانشستر سيتي 77 من 35
4 - ارسنال 70 من 35
5 - ايفرتون 69 من 36 -(ا ف ب)

التعليق