أردوغان ينفي أن تكون مجازر الأرمن عملية "إبادة"

تم نشره في الأربعاء 30 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

أنقرة- نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاثنين صفة "الابادة" عن عمليات القتل التي تعرض لها الأرمن إبان الحكم العثماني في الحرب العالمية الأولى، بعد أيام من تقديم حكومته تعازيها بقتلى تلك المجازر لأول مرة.
وقال اردوغان لمذيع محطة بي بي اس "ذلك غير ممكن لانه لو حدثت عملية ابادة، هل كان سيبقى ارمن يعيشون في هذا البلد؟".
وأضاف "نحن شعب يعتقد أن الإبادة جريمة ضد الإنسانية، ولن نتغاضى ابدا عن مثل هذا الفعل".
والأسبوع الماضي قدم أردوغان تعازيه في المجزرة التي وقعت في العام 1915 ووصفها بأنها "ألمنا المشترك"، في بيان بمناسبة الذكرى الـ99 لبدء عمليات القتل والترحيل الجماعي.
وتعد تلك التعزية خطوة غير مسبوقة وصفتها الولايات المتحدة بأنها بادرة تاريخية.
ورفضت ارمينيا التعزية، وقالت إن انقرة تعيش حالة من "الانكار التام".
وتسعى أرمينيا إلى دفع تركيا إلى الاعتراف بأن قتل 1,5 مليون ارمني في عهد السلطنة العثمانية، هو عملية ابادة.
إلا أن تركيا تقدر عدد القتلى بنحو نصف مليون، وتقول إنهم ماتوا بسبب المعارك والمجاعة في الحرب العالمية الاولى، وترفض مصطلح "الإبادة" رفضا تاما.
وبعد مرور قرن على المجازر التي بدأت في 24 نيسان (ابريل) من العام 1915، ما تزال تلك المجازر تثير خلافا مريرا يعكر العلاقات بين تركيا والغرب.
في سياق آخر، أعلن رئيس الوزراء التركي ان حكومته ستباشر الإجراءات الرامية لتسليمها حليفه السابق الداعية فتح الله غولن من الولايات المتحدة، والذي يتهمه بالتآمر ضده، كما نقلت محطة "ان تي في" الاخبارية التركية.
وقال أردوغان "سيتم البدء بذلك" ردا على سؤال للصحفيين بعد خطابه الاسبوعي في البرلمان امام نواب حزبه..-(ا ف ب)

التعليق