السعودية تقود صعود أسواق الأسهم في الخليج

تم نشره في الجمعة 2 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 11 أيار / مايو 2014. 08:25 مـساءً
  • متعاملون في البورصة السعودية - (أرشيفية)

دبي-ارتفعت جميع أسواق الأسهم في منطقة الخليج بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي وفي مقدمتها البورصة السعودية التي صعدت الى أعلى مستوياتها في ست سنوات مدعومة بمكاسب لمصنعي البتروكيماويات والأسمنت.
وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.8 %، إلى 9660 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق منذ حزيران (يونيو) 2008. وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.6 بالمائة وكان الداعم الرئيسي للمؤشر وتجاوزت قيم تداوله المتوسط اليومي.
وقفز سهم السعودية للنقل الجماعي (سابتكو) 2.8 %، بعدما فازت الشركة مع شريكها الفرنسي بعقد قيمته 7.86 مليار ريال (2.1 مليار دولار) لتشغيل وصيانة حافلات في الرياض.
وصعد مؤشر بورصة قطر 0.4 %، مدعوما بمكاسب لسهم صناعات قطر الذي ارتفع
2.5 %، مواصلا تعافيه بعد موجة مبيعات في وقت سابق الأسبوع الماضي اثارها هبوط قدره 38 %في صافي ربح الشركة للربع الأول من العام.
ورغم ذلك تراجع حجم التداول في البورصة القطرية بمقدار النصف تقريبا.
وفي دبي قفز حجم التداول 50 %، مع صعود مؤشر السوق 0.4 %، لكن النشاط لا يزال متواضعا مقارنة مع معظم الأيام في الأسابيع القليلة الماضية.
وزاد سهم بنك دبي الإسلامي 2.5 %، بعدما ارتفعت أرباحه في الربع الأول الى المثلين. وقال البنك إنه يجري محادثات مع مصرف إسلامي في اندونيسيا للاستحواذ على حصة 40 %. ولم يذكر بنك دبي الإسلامي اسم البنك الاندونيسي.
وهبط سهم إعمار العقارية 0.8 %، بعد انقضاء الحق في توزيعات الأرباح لعام 2013 ،إضافة إلى ضعف قيمة السهم نظرا لإصدار أسهم مجانية.
وقفز سهم تكافل الامارات 35.7 %، رغم أن حجم التداول كان منخفضا للغاية وهو ما يعكس انخفاض سيولة السهم بشكل عام. وقالت شركة التأمين الإسلامية الشهر الماضي إنها تتوقع تحقيق ربح في الربع الأول من العام وربح سنوي في 2014 للمرة الأولى منذ تأسيسها في 2008.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي
0.3 %، مدعوما بسهم الدار العقارية الذي صعد
3.2 %، منهيا موجة تراجع استمرت ست جلسات.
وزاد مؤشر سوق الكويت 0.3 %،متعافيا من أدنى مستوياته في سبعة أشهر بعدما مددت هيئة أسواق المال المهلة الممنوحة للشركات للالتزام بالقواعد الجديدة للحوكمة.
وقالت الهيئة إنها على علم بأن بعض الشركات ستواجه صعوبات لتكون مستعدة بنهاية العام وهو الموعد الأصلي. وقررت تمديد المهلة 18 شهرا.-(رويترز)

التعليق