هيونداي جنيسيس الجديدة كلياً: فخامة بأداء مقنع

تم نشره في الاثنين 12 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

 

 

 عندما قدمت هيونداي الجيل الأول من جنيسيس، والتي يعني أسمها "التكوين"، عندها "كونت" هيونداي ولأول مرة وجودها في فئة سيارات الصالون الفخمة ذات الدفع الخلفي، وهي فئة كانت حكراً على سيارات نبيلة ذات أصول ألمانية أو أميركية وفي بعض الحالات الاستثنائية يابانية، وسرعات ما "تكون" للجنيسيس نجاح ملحوظ بتحقيقها جائزة سيارات العام الأميركية للعام 2009  بعدما ابهرت المتخصصين والمتابعين بتصميمها العصري وقوة أدائها وفخامتها التي تأتي كلها بسعر منافس للغاية.

 

واليوم يأتي الجيل الثاني من جنيسيس بتصميم جديد بالكامل وبفخامة مبهرة، وبأداء يثير المشاعر، بالاضافة لباقة من التقنيات العالية والمتطورة.

 

 

التصميم الجديد للجنيسيس يعكس الجيل الثاني من اللغة التصميمية Fluidic sculpture 2.0 اي أن لغة الخطوط المنحونة السائلة تطورت لتدخل نسختها الثانية، وهذه اللغة يمكن أن تقول أنها أكثر قرباً للغة تصميم السيارات الفخمة العريقة، فالمقدمة الممتدة والجوانب الأكثر نعومة وأكثر اشغالاُ، وكذلك المؤخرة التي جاءت بتصميم جديد ومختلف.الجنيسيس تبدو رياضية الطابع رغم اضفاء الكروم والمعدن اللامع شيئاً من الطابع الفخم للجسم.

 

حسبما تقول هيونداي فإن تطوير جنيسيس الجديدة كلياً تم مع الأخذ بالاعتبار قيم الفخامة العصرية المعتمَدة لدى هيونداي، وهي تظهر بشكل واضح في كافة التفاصيل. وتم التركيز بشكل أكبر على الهوية والشخصية التصميمية للطراز الجديد الذي يتمتّع بثلاثية خاصّة من عناصر التصميم الرئيسية: الجمالية السائلية، شكل هيونداي العصري واللمسة الراقية.

 

ويبدو أن اللغة التصميمية الجديدة تلاقي استحساناً من قبل خبراء التصميم والنقاد، حيث فازت جنيسيس مؤخراً بجائزة ريد دوت (Red Dot) الدولية عن أفضل تصميم منتج للعام 2014 وهي جائزة عالمية مرموقة وتعتبر الأولى التي تحصل عليها واحدة من سيارات هيونداي .

 

من أساسيات لغة التصميم الجديدة لدى هيونداي المقدمة الجديدة بالكامل، والتي تعبر عن "الوجه الجديد" لسيارات هيونداي، ففتحة التهوية الوسطى على شكل سداسي الاضلاع HEXAGON والذي يندفع مقدماً للأمام بشكل يبرز الطابع الفخم لجنيسيس، وهذه المقدمة تزدان بمصابيح HID وبمؤشرات LED بالاضافة لإطار من أضوية LED يحيط بالمصباح الاساسي.

 

العجلات المعدنية الأنيقة ذات قياس 19 انش تضفي المزيد من الألق على جنيسيس الجديدة كلياً.

 

الجوانب تتسم بالامتداد السلس مع تكور في جوانب الاجنحة بشكل يوحي بالقوة والأداء العالي دون مغالاة في تضخيم العضلات الرياضية للسيارة، المؤخرة تمتاز بالاضوية جميلة الشكل وكبيرة الحجم، والتي تتمتع بتقنية LED هي الاخرى، الانسيابية والمساهمة في الشكل الرياضي الراقي للجنيسيسس بادية بوضوح في شكل المصد الخلفي وبغطاء الصندوق الخلفي وفتحات العوادم الرباعية حيث الانسجام والتناغم البصري.

 

 

من الداخل فخامة لا تضاهى إلا في مقصورات السيارات الألمانية الراقية، الانطباع الأول هو التحسن الملحوظ في الرحابة المساحة المتاحة وبالخصوص في الخلف، وفعلياً فإن المساحة المتاحة في الجنيسيس الجديدة هي الأوسع في فئتها، طبعاً تتيح الجنيسيس لركاب المقاعد الخلفية مساحة استثنائية مقارنة مع أي سيارة منافسة، وليس ذلك فقط، فهي تتيح لهم تحكماً متكاملاً بالتكييف ونظام الاستماع وشاشات العرض الخلفية المثبتة على ظهور المقاعد الأمامية.

 

 الجلد الطبيعي الناعم يلف المقاعد الفخمة والمريحة بشكل كبير والتي تتوفر مع تحكم كهربائي يتيح التبريد والتدفئة  و12 خياراً لتعديل الجلسة، الخشب الطبيعي يزين لوحة القيادة ، التلبيسة الجلدية للوحة القيادة أنيقة ومرنة وتتسم بانعدام اللمعان لتقليل التشويش البصري على السائق، وهي ميزة ذكية من ناحية تصميمية، فتحات الهواء كبيرة ومنسجمة الشكل، نظام التكييف الالكتروني سهل التحكم وقوي الاداء ويتيح الاختيار المنفصل لدرجة الحرارة لكل طرف في المقدمة وفي المقعد الخلفي، كما يُزوَّد هذا النظام بأول مجسّ في العالم موجود داخل السيارة لتحسّس مستوى ثاني أكسيد الكربون والذي يقوم أوتوماتيكياً بتشغيل نظام التهوية لزيادة الهواء النقي في المقصورة، وبالتالي تخفيف النعاس، وهذه تعتبر ميزة سلامة وأمان مبتكرة.

 

 في الكونسول الوسطي على يمين السائق ازرار التحكم بنظام شاشة اللمس من خلال مفتاح مركزي وأزرار جانبية، ويمكن كذلك التحكم بأنماط القيادة من خلال مفتاح خاص هناك، الشاشة المركزية من نوع LCD تتوسط الكونسول وهي كبيرة بقياس 9.2 انش، وتتيح التحكم عن طريق اللمس بشاشات الاستماع ونظام الملاحة والهاتف والاتصال عبر تقنية بلوتوث بالاجهزة الذكية وأجهزة الاستماع مثل I POD وغيرها، والتي يمكن الاتصال بها سلكياً عبر فتحات متاحة لذلك، لوحة القيادة هي الأخرى تتوسطها شاشة بقياس 4.3 انش، تحوي  نظام LEXICON العالي المستوى الذي يشمل 12 سماعة ومضخم للصوت يتيح تجربة موسيقية فريدة للجنيسيس تضيف لفخامتها ألحاناً شجياً.

 

 

على الطريق تلمس الاختلاف الجذري والتطور الكبير في جنيسيس الجديدة، وهذا يعود للجهد الكبير الذي بذله فريق التطوير لهذه السيارة، حيث تم العمل على تطوير الشاسية والهيكل وأنظمة التعليق والتوجيه بالاضافة لمنظومة الدفع وعلبة التروس لكي تنقل تجربة القيادة في جنيسيس الجديدة لمستويات من الأداء تضاهي أفضل السيارات الألمانية، وقد عملت هيونداي جنباً إلى جنب مع شركة لوتس البريطانية المتخصصة بانتاج السيارات الرياضية والتي تعتبر من بيوت الخبرة المعتبرة عالمية في مجال تطوير السلوك الرياضي وبالاخص في المنعطفات وفي ظروف القيادة الحرجة، وقد تم اختبار التعديلات التي ساعدت لوتس على ادخالها على حلبة نوربورينغ الألمانية الشهيرة والتي تعتبر من أقسى حلبات الاختبار في العالم.

 

 

 لكن جنيسيس لم تفقد لمسة الراحة والنعومة التي يحبها مقتنوها، فهي تخييرك بين تجربة القيادة الهادئة التي تكاد أن تكون صامتة تماماً بفضل العزل المتميز للمقصورة، والتعليق الناعم الذي تحس معه بالكاد بأي من المطبات أو الاسطح غير المستوية، والتوجيه السلس والخفيف على السرعات المنخفضة،وبين القيادة الرياضية التي تحولها بشكل فوري لسيارة رياضية قوية ذات توجيه دقيق ومتصاعد الثقل، وتغيير للسرعات بأشواط اطول نسبياً، وتعليق أكثر شدة لمزيد من التحكم على المنعطفات، كل هذا تحت أمر السائق وعلى هواه وعلى بعد كبسة زر منه.

 

وقد تم تطوير جنيسيس الجديدة كلياً بالارتكاز على منصّة جديدة بالكامل، وهي لا تتشارك بأي مكوّنات مع سابقتها. وتستخدم هذه المنصّة نوعية فولاذ متقدّمة عالية القوّة أكثر من السابق، ونتيجة لهذا فإن السيارة الجديدة أصلب من ناحية قوّة منع الالتواء والاعوجاج. وتتمتّع جنيسيس الجديدة كلياً بجسم أقوى من أي مركبة أخرى بفئتها، مما يضمن تجربة ركوب سلسلة وناعمة ويجعلها من أكثر السيارات أماناً على الطرقات.

 

 

منظومة القوة في جنيسيس الجديدة لم تختلف عن الطراز السابق من حيث السعة، الأول هو محرّك Tau GDI سعة 5.0 ليتر من هيونداي والحائز على جوائز مهمّة، والثاني محرّك Lambda GDI سعة 3.8 ليتر، وكل واحد منهما تم تصميمه لتوفير أقصى عزم عند الدوران المنخفض، وتوفير مستويات استجابة عالية وفعالية متميّزة باستهلاك الوقود، وكلاهما يتصلان بنظام نقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات مع معدّلات تبديل متغيّرة.

 

طبعاً المحرك المفضل لدينا هو الأقوى والذي يعطي جنيسيس الأداء المتميز والمتفوق، ولكن هذا لا يعني أن محرك الست اسطوانات لا تقدم "وجبة" متوازنة من الأداء والرشاقة والتي يضيف عليها اقتصاداً أفضل في استهلاك الوقود.

 

 

التقنيات الحديثة متوفرة وبكثرة من جنيسيس الجديدة،  ومنها نظام العرض العلوي للمعلومات على الزجاج أمام السائق، وميّزة الغطاء الذكي لصندوق الأمتعة ونظام الكبح الذاتي في حالات الطوارئ، إضافة إلى ميّزة الكشف على النقطة العمياء، وميّزة المراقبة المحيطية حول السيارة. كما يقدّم الطراز الجديد نوعين من أنظمة التحكّم بالملاحة، مع وجود النظام الذكي للتحكّم بالملاحة (SCC) اختيارياً ليكمّل النظام التقليدي المركّب في السيارة قياسياً، وهذا النظام الذكي يقوم بمراقبة السيارة التي أمامك ويضبط سرعتك على سرعتها ضمن حد السرعة التي يثبته السائق، ويقوم ها النظام بالتدخل آلياً من خلال الكبح والتسارع دون تدخل السائق منعاً للتصادم عند التوقف التام والمفاجئ للسيارة التي في الأمام، وهي ميزة سلامة كبرى تقلل من الحوادث بشكل ملموس، وتضفي المزيد من الرفاهية والراحة لتجربة قيادة جنيسيس الجديدة.

 

 

طبعاً لا تنسى هيونداي أن تذكرنا دوماً بأنها تهتم كثيراً بزبائن جنيسيس و"تدللهم" بشكل خاص أسوة بزبائن سيارتها الكبرى سينتنيال، حيث توفر لهم برنامج ضمان هيونداي المتميّز بلاس والذي يشمل قيمة مضمونة لإعادة الشراء، وخدمة صيانة مجانية، وخدمة المساعدة الجانبية على الطريق في حال مواجهة أية مشكلة بالسيارة يمكن الاستفادة منها 24 ساعة في اليوم طوال الأسبوع. ويمكن اعتبار هذا البرنامج من الأكثر شمولية من نوعه في المنطقة وحتى بالمقارنة مع أرقى وأفضل السيارات الأوروبية أو اليابانية الفخمة.

 

 

الجنيسيس الجديدة تأتي بتصميم موفق أكثر رقياً، وبتجهيزات فخمة، وبتجربة قيادة مختلفة ومرتقية لمستويات جديدة، وبتقنيات مبتكرة تضاهي أفضل المتوفر في فئتها، والأهم ما تزال محافظة على ميزتها بتقديم كل ذلك بقيمة لا تنافس.

 

 

 

التعليق