الأمير فيصل يعلن عن توجه الأردن لاستضافة جولة رالي عالمية

تم نشره في الاثنين 12 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

أيمن وجيه الخطيب

عمان - أعلن سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس هيئة المديرين للأردنية لرياضة السيارات عن التوجه لاستضافة الجولة رابعة من بطولة العالم للراليات، وذلك وفق رؤيته الكبيرة لتطوير رياضة السيارات، وضخ دماء جديدة فيها.

وكان رالي الأردن أقيم ثلاث مرات ضمن روزنامة بطولة العالم، كان آخرها في العام 2011، وكان سمو الأمير فيصل بن الحسين، عقد اجتماعات مع رئيس الاتحاد الدولي جون تود، خلال العام 2012  من أجل استضافة الأردن لاحدى جولات بطولة العالم للراليات للعام 2013، بعد النجاحات المتتالية للأردن في تنظيم الراليات العالمية، الا ان متطلبات الاتحاد الدولي للسيارات المتعددة وتحمل الأردن أعباء القرارات التي يتخذها الاتحاد في كل مرة حال دون ذلك.

وقال سمو الأمير فيصل بن الحسين في تصريح سابق لـ”الغد”، في العام 2012 انه يجب على الاتحاد الدولي وضع خطة استراتيجية طويلة الأمد على الأقل لمدة 10 سنوات، كي يتمكن الأردن من دراسة الفائدة المرجوة من استضافة رالي عالمي مرة أخرى، حيث إن هذه الخطة تمكن الأردن من استقطاب شركات راعية وتعزز فرص الاستثمار في الراليات.

أزمة بطولة العالم للراليات

وكانت بطولة العالم للراليات مرت بأوقات عصيبة، حيث تخلت الشركة المروّجة لبطولة العالم للراليات عن دعمها للبطولة، وسرعان ما عمل الاتحاد الدولي على ايجاد سبل كفيلة بانهاء بطولة العالم للراليات بأقل الخسائر.

لماذا لم يقبل الأردن استضافة رالي عالمي؟

الى ذلك يتردد أن عدم استضافة الأردن لاحدى جولات الرالي العالمي خلال العام 2013 على أجندة الاتحاد الدولي للسيارات، جاء بقرار بعد الشروط التي وضعها الاتحاد الدولي، أبرزها نقل منافسات الرالي الى مدينة العقبة، ما يتطلب تكلفة مالية كبيرة، فمنطقة البحر الميت التي استضافت 3 مرات جولة رالي عالمية في الأعوام 2008 و2010 و2011، تم فيها انشاء بنية تحتية متطورة، تتضمن منطقة صيانة عالمية، واستضافة الأردن لاحدى جولات بطولة العالم للراليات، وفق متطلبات الاتحاد الدولي للسيارات الحالية، يحمل الأردن مسؤوليات كبيرة في ظل الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها.

لماذا يصر “فيا” على اقامة رالي عالمي في الأردن؟

لم يمانع رئيس الاتحاد الدولي للسيارات الـ ‘فيا ‘الفرنسي جان تود في عودة بطولة العالم للراليات في أي مناسبة أو اجتماع أو لقاء مع المسؤولين الأردنيين، الى منطقة الشرق الأوسط، لأن البطولة وبكل بساطة يجب أن تغطي شتى أنحاء العالم، ويجب أن تحظى بطولة العالم براليات مميزة كرالي الأردن.

لماذا البحر الميت؟

كانت فكرة اقامة رالي الأردن في منطقة البحر الميت، تعود لتحديات متعة قيادة سيارة الرالي تحت مستوى سطح البحر بـ400 متر، ما عزز فرص الأردن لاستضافة جولة wrc، فكانت الخطوة في اتجاه العالمية التي قام بها الأردن من خلال اقامة رالي الأردن العالمي لمدة 3 مرات وكانت مرحلة جديدة على المنطقة، خصوصا أن رياضة المحركات بدأت في الزحف من أوروبا الى الشرق الأوسط.

[email protected]

[email protected]

 

 

 

التعليق