تيسير محمود العميري

غياب الأندية غير مبرر

تم نشره في الأربعاء 7 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً

بث اتحاد كرة القدم أول من أمس خبرا على موقعه الإلكتروني، يشير فيه إلى بدء سلسلة اللقاءات الدورية الشهرية التي تجمع بين اتحاد الكرة وأندية المحترفين، تجسيدا لتوجيهات سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الهيئة التنفيذية، التي أعلنها سموه خلال حفل الإفطار الرمضاني.
الغريب في الخبر أن اللقاء الأول حضره عدد من المسؤولين في اتحاد الكرة يتقدمهم أمين السر خليل السالم، وفي الطرف المقابل جلس ممثلون لخمسة أندية هي: الفيصلي وشباب الأردن والحسين إربد والمنشية والشيخ حسين، وغاب ممثلو سبعة أندية هي: الوحدات والجزيرة والرمثا والبقعة والصريح وذات راس والعربي.
هذه صورة حقيقية لواقع الحال وتبدو غريبة ومثيرة للتساؤلات، فإذا كانت الأندية ترغب في حوار اتحاد الكرة، والاطلاع على برامجه وخططه المستقبلية، وطرح وجهة نظرها بشأن العديد من القضايا وبسط همومها وتطلعاتها، فلماذا تغيب الغالبية العظمى منها عن الاجتماع؟.
هل من مبرر للأندية لكي لا تحضر أول اجتماع شهري مقرر لها مع الاتحاد؟، هل الموعد غير مناسب بالنسبة للأندية لا سيما وأنه في شهر رمضان؟، أم أنها ترغب في مواصلة التذمر من “تطنيشها” من قبل الاتحاد، رغم أن الحقيقة تقول هذه المرة إنها هي من “يطنش” الاتحاد.
لا مبرر لغياب الغالبية العظمى من الأندية عن اجتماع، يمكنها من خلاله أن تطرح كل ما لديها وتسمع صوتها للمعنيين في اتحاد الكرة، ولا يجوز أن تستمر بعض الأندية في مثل هذه التوجهات غير المبالية بمصلحتها.
إذا كان اتحاد الكرة هو المتسبب في عدم حضور جميع الأندية فهو من يتحمل المسؤولية، وعليه إبلاغ الأندية قبل وقت لكي ترتب نفسها لحضور الاجتماع، وإذا كانت العلة من الأندية فعليها أن تراجع حساباتها، وتدرك أن الطريق الصحيح لطرح مطالبها يتمثل في مثل هذه اللقاءات التي تتجاوز “المفهوم البروتوكولي”، إلى طرح كل ما هو مهم ويصب في الصالح العام على طاولة النقاش... لعل الاجتماع المقبل يشهد حضور جميع الأندية.

taiseer.aleimeiri@alghad.jo

التعليق