حل جذري

تم نشره في الأحد 21 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

العرب اليوم مؤسسة إعلامية قدمت خدمات جليلة للمواطن الأردني، ولها دور متميز في التأثير على مسيرة الحركة الرياضية الأردنية، وقد بذل زملاؤنا في الدائرة الرياضية جهودا كبيرة كي تكون إلى جانب الصحف الأردنية الأخرى في هذا المجال، رغم أن عددهم لا يزيد على نصف عدد الزملاء في الصحف الأخرى، التي نحيي فيها زملاءنا كافة المتميزين الفاعلين والمؤثرين على إيصال رسالة الرياضة إلى كل الوطن والوطن العربي الكبير، حيث يعد الإعلام الرياضي الأردني في طليعة الإعلام الرياضي العربي مستوى وعطاء.
ظروف صعبة مرت على العرب اليوم جمدت صدورها مؤقتا، وهو أمر أحزن كل الزملاء الذين يعتبرون أنفسهم أسرة واحدة مترابطة متضامنة، حتى لو كانت هناك خلافات في المسار أو الرؤية، لكن الهدف واحد وهو العمل على ارتقاء الرياضة الأردنية وتحقيق أهدافها المهمة في ترقية وتطوير المجتمع.
إننا مع زملائنا في الدائرة الرياضية وإلى جانبهم في هذه المحنة التي تطال صلب حياتهم، وتهدد مسيرتهم المهنية التي أمضوا فيها سنوات طويلة في الصحيفة، ما يتطلب حلا جذريا يجعلهم مطمئنين على مستقبلهم المهني والمعيشي، وكذلك مستقبل أولادهم في هذه الظروف الصعبة التي لا ترحم حتى أصحاب الإمكانات المادية.
أول الأمر ضرورة أن تقف الحكومة إلى جانب الصحيفة ككل، فهي مؤسسة فيها كفاءات متميزة وهي صوت إعلامي مهم للاستمرار في خدمة الوطن والمواطن، ونخص بالذكر مؤسسة الضمان الاجتماعي أو غيرها من المؤسسات الوطنية القادرة على حل هذه المعضلة التي يجب ألا تعلق أو يؤجل حلها مطولا.
إنني أحيي زملائي كافة في الإعلام الرياضي الذين وقفوا جميعا قدر استطاعتهم إلى جانب زملائهم الأعزاء، الذين يتميزون بكل أنواع العطاء، خصوصا من الجانب المعنوي، الذي يعبر عن وحدة الأسرة الإعلامية الرياضية.
إننا نأمل وندعو لحل أزمة العرب اليوم ككل بأسرع وقت ممكن، وكذلك العمل على إيجاد حل جذري لأوضاع زملائنا في الدائرة الرياضية فيها.

[email protected]

التعليق