تيسير محمود العميري

حازم جودت و "أوضاع اللاعبين"

تم نشره في الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً

فضّلت التريث قليلا قبل الكتابة فيما يتعلق بموضوع رفض لجنة أوضاع اللاعبين في اتحاد الكرة، وقبول تسجيل اللاعب حازم جودت في سجلات الوحدات، حتى تكون الصورة اتضحت كثيرا، وحتى لا يفسر كلامي في غير معناه، أو يحسب لصالح طرف على حساب طرف آخر، وتحديدا قبل مباراة الوحدات وشباب الأردن أول من أمس.
لجنة أوضاع اللاعبين... لجنة مهمة للغاية وتشرفت أنني كنت عضوا فيها أكثر من مرة منذ بدء تطبيق الاحتراف، وقد "تنفست الصعداء"عندما أصبحت خارجها، لسبب بسيط وهو أن الغالبية العظمى من الأندية لا تعجبها القرارات الصادرة عنها، وهذه اللجنة في تركيبتها الحالية تحتاج إلى إعادة نظر، ليس لعدم كفاءة أعضائها لا سمح الله، وإنما لأن غالبية أعضاء اللجنة هم من ممثلي الأندية، وبالتالي لا يجوز أن يكون ممثلو الأندية "الخصم والحكم"في آن واحد.
اللاعب حازم جودت لعب سابقا في شباب الأردن، ثم سنحت له فرصة الاحتراف الخارجي أسوة ببقية اللاعبين، وجرب حظه مرارا ثم وصل مع نادي هجر السعودي إلى قرار يقضي بالفراق، ومع انتهاء فترة القيد الشتوية الثانية، توصل مع نادي الوحدات إلى اتفاق للعب حتى نهاية الموسم الحالي.
التعليمات تقول... لا قيد بعد فترة القيد الثانية "الشتوية"وفق مبدأ "لا اجتهاد في موضع النص»، و»روح التعليمات"تسمح للجنة بتسجيل اللاعب في قيود نادي الوحدات حفاظا على مصلحة اللاعب أولا وأخيرا، وهذا حدث ويحدث في كثير من دول العالم المتقدمة كرويا.
صحيح أن اللجنة مطالبة بالتعامل مع الأندية بالمكيال ذاته، وأي قرار تتخذه يجب أن ينطلق من مبدأ توفير العدالة بين جميع الأندية، فإذا سمحت للوحدات بقيد "لاعب حر"فعليها أن تسمح لبقية الأندية بقيد لاعبين آخرين، لكن السؤال هل هناك لاعب حر آخر تريد أن تقيده الأندية أسوة بالوحدات حتى تتحقق العدالة؟، وثمة سؤال آخر فيما إذا كان جواب السؤال الأول بالنفي.. هل يجوز "معاقبة"اللاعب حازم جودت ومنعه من اللعب حتى نهاية الموسم، لأنه تحرر من الدوري السعودي ولا يوجد غيره من اللاعبين ممن ترغب الأندية بالتعاقد معهم؟.
"روح التعليمات"تقول إن الواجب يقضي قيد اللاعب، ومع الاحترام الشديد لمستواه الفني، فإن قيده لن يضر بالأندية الأخرى بل سيفيد المنتخب الوطني اذا ما كان هذا اللاعب ضمن الخيارات اللاحقة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حازم جودت وأوضاع اللاعبين (عماد الحناينه)

    الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2013.
    تحياتي استاذ تيسير
    في الحقيقة إن تعليمات الاتحاد الاردني تفتقر الى العدالة في كثير من النصوص التي تحتويها وهي في غالبها عكس ما هو مطبق وفق تعليمات الاتحاد الدولي، كما أن تشكيل لجان الفصل بالمنازعات سواء أوضاع اللاعبين أو الاستئناف يفتقر الى الشفافية ناهيك بانة لا يوجد تعليمات تبين إجراراءت عمل تلك اللجان فالمحصلة النهائية تضارب في القرارت وإفتقار للعدالة.
    أما بخصوص ما تتحدث عنة في حالات مشابهه من دول العالم فان تعليمات تلك الدول بينت حالات الاستثناء واوضحت العدالة ومنحت ظروف مشابهه ومتساوية لباقي الاندية المشاركة في المنافسات في حال رغبت تلك الاندية إستثمار هكذا ظروف ، في حين إفتقار الخبرة وعدم الرغبة بتطبيق تعليمات جديدة من قبل الاتحاد الاردني يؤدي الى كشف الاختلالات التي نتمنى بان تكون درسا مفيدا من أجل تحسين ظروف العمل وتحقيقا للعدالة.
    ومع جزيل الشكر وفائق الاحترام
  • »كرة السلة (رامي)

    الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2013.
    الى مدير تحرير الغد التحدي :

    لماذا لانلمس اهتمام من قسم التحدي لاوضاع كرة السلة في الاردن وما تعانيه من مشاكل تكاد تعصف بانجازات هذه اللعبة الجماعية الوحيدة التي استطاع هذا الجيل الوصول الى كاس العالم عن دون سابقيه

    نرجو تسلسط الضوء عليها وخوصا الاداء المتواضع والفكر التدريبي الضيق الذي رافق اداء المنتخب في البطولة الاخيره في ايران
    المنتخب بحاجةالى مدرب عالمي على سوية عالية للمحافظة على المكاسب التي تحققت

    اسالوا اللاعبيين وستسمعو العجب العجاب من ظروف صعبه يعانيها نشامى السلة في معسكراتهم او في البطولات من النوم في المطارات وعدم توفر وجبات كافيه تناسب طبيعة المجهود وغيرها الكثير من ضعب الكادر الفني الحالي وووو...
    الصحافة الرياضية لاتعني كرة القدم وبس
  • »رأي سليم (عمر أبو زيتون)

    الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2013.
    رأي سليم ولكن الإتحاد يسير حسب أهواء بعض الأندية على حساب أندية أخرى .