فهد الخيطان

أبدا.. ليس عارا على العبيدات

تم نشره في الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

بلغ الغضب بعشيرة العبيدات على تعيين أحد أفرادها سفيرا في إسرائيل، حد إعلان تاريخ تقديمه أوراق اعتماده أمس يوم حداد في قرى العشيرة السبع.
طيلة الأيام والأسابيع التي تلت قرار تعيين الدبلوماسي وليد عبيدات سفيرا في إسرائيل، حاول وجهاء من العشيرة ثنيه عن القبول بالمنصب بكل وسائل الترغيب المتاحة. وعندما أخفقوا في ذلك، لوح بعضهم بإعلان براءة العشيرة منه. لكن عبيدات الدبلوماسي أصر على موقفه، والتحق بمركز عمله في تل أبيب.
موقف عشيرة العبيدات تجاه إسرائيل ليس حالة استثنائية؛ فالأغلبية الساحقة من الأردنيين تعتبرها العدو الأول للأردن. وزاد من مشاعر العداء، تنكر إسرائيل  لالتزاماتها في عملية السلام، ومواصلة سياسة تهويد الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما يهدد الأمن القومي الأردني.
لكن مراقبين أضافوا سببا آخر لغضبة العبيدات، وهو شعورهم بأن تكليف شاب من العشيرة بهذه المهمة ينطوي على رسالة تحد لرئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات، الذي يتزعم أكبر جبهة معارضة في الأردن، واشتهر منذ أن كان عضوا في مجلس الأعيان بمعارضته لمعاهدة وادي عربة.
لم تغير سنوات السلام المزعوم من مشاعر الأردنيين، حتى الدبلوماسيين الذين عملوا في إسرائيل. لقد قابلت، خلال السنوات الماضية، عددا ممن عملوا في السفارة الأردنية بتل أبيب، كانوا يشعرون بالضيق من المهمة، لكنهم تعاملوا مع الأمر باعتباره واجبا وطنيا. ويحمل بعضهم مشاعر تجاه إسرائيل تفوق ما يكنه عتاة مقاومة التطبيع في الأردن من عداء للكيان الصهيوني.
الدبلوماسيون الذين عملوا من قبل وما يزالون هم أبناء عشائر وعائلات قدمت تضحيات لا يستهان بها من أجل القضية الفلسطينية. ولم يسجل على أحدهم خلال وجوده في "دار الأعداء" تهاون في الدفاع عن مصالح بلاده، أو تقاعس عن واجبه. وما يزال أرشيف الصحافة الأردنية يحتفظ بتصريحات لقيادات حزبية ونقابية مقاومة للتطبيع تشيد بموقف السفير الأردني وطاقم السفارة مع الأردنيين الذين كانوا على متن السفينة التركية لكسر الحصار على غزة، وتعرضوا للاعتقال من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وفي كل مناسبة تخص الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال، يتوجه نشطاء اللجنة المعنية بقضيتهم للضغط على وزارة الخارجية والسفارة في تل أبيب لترتيب زيارات لذوي الأسرى، وتوظيف الوجود الدبلوماسي الأردني هناك للإفراج عنهم.
لم أكن يوما مع التطبيع، ولن أكون. وستظل إسرائيل عدوا بالنسبة لي كمواطن إلى آخر يوم من عمري، مهما حصل على جبهة السلام بينها وبين العرب. وأظن أن شعور الموفدين في مهمات إلى إسرائيل لا يختلف عن شعوري.
ليس لعشيرة عبيدات أن تشعر بالحرج أو الغضب للحظة؛ فابنها موجود هناك ممثلا للدولة لا العشيرة، يقوم بما يمليه عليه واجبه الوطني. ويكفيه أن يتذكر شهداء الجيش العربي، ودم الشهيد الأردني الأول على ثرى فلسطين كايد مفلح العبيدات، كي لا ينسى أي مهمة يؤدي.

fahed.khitan@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ليس عارا فحسب بل حرام شرعا (عضو المكتب الاعلامي لحزب التحرير)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    استغرب من الاستاذ فهد كيف يبرر هذا الامر وكأنه دفاع عن مصالح الاردن وفلسطين.
    انه لمن العار قبوله بهذا الامر وانه لمن المخزي ايضا ان يضع يده بيد مجرم سفاح هتك الاعراض وقتل المسلمين بل ويتآمر عليهم صباح مساء في الاردن وفلسطين.
    انه لمن العار نسيان تضحيات اهلنا في فلسطين والاردن وتضحيات جيش الكرامة والاستهزاء والاستهتار بمشاعر المسلمين الغاضبين لاهلهم في الارض المقدسة.
    ان ارسال مثل هؤلاء السفراء لهو اعتراف بشرعية هذا الكيان المسخ وتوطئة لوجوده وما اتفاقية الذل الهوان (وادي عربة ) الا دليل صارخ على ذلك فهذا الاعتراف حرام شرعا .
    ان الحكم الشرعي تجاه كيان يهود المسخ هو تحريك الجيوش لتحرير الاقصى من دنس اليهود وازالة اي شرعية لهم.
  • »السفير الاردنى فى اسرائيل (عصمت الترك)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    لقد كان قرار السفير الاردنى فى اسرائيل حكيما ولو لم يذهب لكان ان ارسلت الحكومة الاردنية العشرات بدل منه ويجب ان يكون لدينا من يمثل مصالحنا وخصوصا قضية الاسرى وهى دولة معترف بها اكثرمنا ومن جميع الدول الاسلامية يكفى ان المواطن منهم يدخل جميع دول العالم بدون فيزا ولايحتاج لااقامة وهذا شىء واقعى ومن منكم وطنى وثائر فل يتفضل فى تحرير فلسطين كلكم ثورين ووطنين والخ ...وما ابعد المسافة بين القول والعمل
  • »يا عيب (يوسف)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    وا اسفا على الكاتب الذي يبرر الخطأ بتعيين السفير وليد عبيدات ابن عشيرة العبيدات التي تبرأت منه ويتبرأ كل اردني من المتعاونين مع الصهاينة
  • »إسطوانة التبريرات المشروخة (لميس)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    أضحكتني الأخت التي تدعي ان وجود سفير أردني يصب في مصلحة الأسرى الأردنيين مع العلم ان حماس وحزب الله حرروا مئات الأسرى بما فيهم أردنيين بدون سفير في إسرائيل ولم يحرر اية السفير أردني اية اسير لليوم. ثقافة التيريرات ... وتغليف الخطاء بثوب أبيض وتمرير كل ما هو سيئ على أساس انه شطارة أصبح إسطونة مشروخة لكن البعض يصر على تكرارها بالرغم من كل الأدلة التي تثبت أن العلاقة مع إسرائيل لاتخدم الأردن ولا الأردنيين وإنما تفيد طبقة منتفعة صغيرة جدا كانت دوما تضع مصالحها ونفوذها فوق مصالح الأوطان والشعوب. ونذكر الأخت ان عملية السلام المصرية الإسرائيلية مثلا كانت غطاء لعمليات نهب وفساد مهوولة مثل نهب الغاز المصري وغسيل ارباحه لحساب النظام المصري.
  • »عشيرة العبيدات (علي)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    كل الفخر والأعتزاز بعشيرة العبيدات وفخامة السيد احمد عبيدات على مواقفهم المشرفة والنبيلة التي تنبع من الحس الوطني والأنتماء للأمة والوطن وترفض التعامل مع العدو الصهيوني. سيندم السفير وليد على خذلانة لعشيرتة ناهيك عن اغضابة لربة عز وجل.
  • »كلام سليم (بهاء جابر)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    موقف العشيرة سليم 100% ويدعو للفخر ، وهي بموقفها هذا انما تعبر عن موقف ورأي العشائر الاردنية كافة من مسألة " اسرائيل " .. ولكن ايضاً السفير معذور بقبوله لمنصبه هذا ، ولو كنت مكانه لقبلت التعيين خدمة لوطني وانصياعاً لرغبة حكومته. فالرجل موظف حكومي قبل كل شيء.
  • »بسيطه (Ali)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    يا جماعه اتهف شيء في مشكلتنا مع الكيان الصهيوني هو هذا الموضوع , وجود سفير او عدمه , من هو السفير , اشمعنا هذا السفير وهذه العشيره , او مدى الدور الي بأديه هذا السفير ..... الخ
    هاي كلها تفاصيل بدري علينا نحكي فيها مشكلتنا مع اسرائيل , طبعاً لو استثنينا القضية الفلسطينيه ودور العروبه الي واجب علينا مشكلتنا هي انه هاي"الدوله" الي بتحكمنا معها اتفاقية "سلام" ما التزمت بأي بند من بنود الاتفاقية و معتديه على كل شي النا حصه فيه وغير الضرر الاقتصادي و الاجتماعي .....الخ المفروض منا نحصل حقوقنا من اتفاقية السلام المشؤومه الي عملناها ونكون ند لذلك الكيان المغتصب وبعديييييييييييين بنفكر بهاي البرتوكولات الدبلوماسيه.
  • »مصالح الدولة فوق اي اعتبار (ناصر فلا)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    انا بشوف مصلحة الدولة اهم من اي اعتبار و اهم من العشيره و يجب ان يكون في اسرائيل كادر دبلوماسي ليمثل الاردن و الدفاع عن مصالح الاردن و الاردنين
    يلي عم نتجاهله ان اسرائيل واقع حي عم نعيشه
    مع احترامي للجميع و ليس دفاعا عن اسرائيل بنظري الشخصي اسرائيل اشرف و اطهر من النظام السوري على سبيل المثال
  • »يا عيب (جمانة الطراونة)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    صعقت عندما قال فهد الخيطان ان السفير الأردني في إسرائيل يقوم بواجبه الوطنى ويخدم الدولة. عفوا يا خيطان ولكن اية دولة هذه التي لاتحترم خطوط شعبها الحمراء؟ واية واجب وطني هذا الذي يتعارض مع مصالح أمن الوطن القومي. عملية السلام مع إسرائيل هي لمصلحة أفراد وليس لمصلحة الأردن والأردنيين. فمردودها على الأردنيين إقتصاديا كان كارثيا حيث فتحت الأسواق الأردنية لبضائع صهيونية مدعومة بالمساعدات الغربية ولايستطيع الأردنيون ان ينافسوها وتضر بالمصانع والمزارع الأردنية وتثري حفنة من المسؤوليين المحليين. اما المصانع الإسرائيلية في المدن الحرة ففيها يعمل الأردنييون رجالا ونساءا بظروف اسواء من العمالة بدول شرق آسيا. ثم لامردود من هذه الصناعات على الأردنيين لأنها معفية من الضرائب. هذا بالإضافة الى ان إسرائيل هي سبب كل مصائب الأردن الأمنية والسياسية فالإحتلال الإسرائيلي المستمر والتطهير العرقي للفلسطينيين وخنق إقتصادهم هو مصدر إنعدام إستقرار في الأردن. وهذا غير حصتنا المسروقة من المياه والتخريب الإسرائيلي للمشروع النووي الأردني وتدنيس الأقصى. قولك بأنك رافض للتطبيع بالوقت الذي تقول فيه ان السفير الأردني يخدم الدولة والمصلحة الوطنية فهذا من االتناقضات والتبريرات التي نسمعها من البراغماتيين الذين يخافون ان يجاهروا بمواقف يرفضها الجمهور الأردني فيقوموا بتغليف الكبائر بشعارات وطنية لتمرير فظاعات أخلاقية ضد الأردن والأردنيين. كلنا يعلم ان الأردن لايستطيع ان يواجه إسرائيل عسكريا ولاأحد يطالب مواجهات عسكرية مع هذا الكيان الدموي لكن الشعب الأردني يطلب الحد الأدنى من المعارضة السلمية لإسرائيل التي هي سبب كل مصائب الأردن ورفض إرسال سفير أردني لإسرائيل هو الحد الأدني من حفظ الكرامة الأردنية في وجه الصفعات الإسرائيلية المتكررة. كل فترة وأخرى يطل علينا إعلامي بمواقف "براغماتية" لانستطيع تبريرها بحسن النوايا ولما نجمعها معا تتضح معالم صورة سياسية محبطة عن التوجهات الفعلية لهذه الشخصيات.
  • »الولاء للوطن أم للعشيرة؟ (عصام عبدالرزاق الاحمر)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    الأشكالية سوف تظل قائمة مادام فى الفرد نفس لم ينقطع الا وهو " الولاء للعشيرة أم للوطن " , شعور المواطن تجاه كيان مغتصب لحقوق الشعب الفلسطيني لا يختلف بين مواطن موال ومعارض "الجميع " يشعر بالقرف والغثيان وهو يشاهد العدو صبح مساء يعيث فسادا فى الأراضى المحتلة بمصادرة الاراضي واقتلاع الاشجار والاعتقال الخ ولكن شعورنا واحساسناهذا يجب أن لا يفقدنا ان الفرد جند من جنود الوطن ويجب أن يخدم فى أي موقع طلب منه لأنه يؤدى رسالة "بافشال أطماع العدو فى التوسع والحلم باسرائيل الكبرى", وهذه الاشكالية أكثر وضوحا هل نريد نائب وطن أم نائب عشيرة؟
  • »عشائرنا تنهار ..من المستفيد سوى قوى الشد العكسي (ابو ركان)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    وهاهي عشيرة اخرى من عشائرنا التي نعتز بها وبتاريخها تضرب لتفتت كما حدث مع عشائر اردنية اخرى اصابها ما اصاب عشيرة العبيدات , والحبل على الجرار .. من المستفيد من ضرب لحمة عشائرنا الاردنية بل لحمة كل الشعب الاردني بكل اطيافه ومنابعه واصوله؟ ولماذا؟
  • »إضعاف إسرائيل بإعادة تشتيت اليهود إلى مدنهم الأصلية (تيسير خرما)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    إضعاف إسرائيل يتم بتشتيت اليهود في العالم تمهيداً لتمكين فلسطينيي 1948 من العودة لمنازلهم وأراضيهم، وبغياب حل عسكري لذلك يمكن اللجوء لخيار مدني أسرع وأقل كلفةً بتشكيل لجان محلية لبذل جهود إعلامية ومالية لإقناع مئات بلديات مدن معظمها عربية وإسلامية وبولندية وروسية بالموافقة على عودة الملايين من يهودها إليها معززين مكرمين وبتعهدات جدية على أمنهم وحياتهم وأموالهم وأعراضهم وعبادتهم وإستعادة كنسهم وعقاراتهم وصناعاتهم وتجاراتهم ووكالاتهم، خاصةً أن بعض أثرياء تلك المدن حالياً هم حقيقةً أحفاد أبناء من استولوا عليها كأزلام دول استعمارية أو فاشية مسيطرة عليها حينها، وليس لنا مصلحة في تغليب مصالح غير مشروعة لأفراد على مصالح الأمة ومصالح فلسطينيي 1948، بل نرفض تعويض أي عربي أو يهودي قبل عودته إلى مدينته الأصلية، وإلا نبقى بدوامة مفرغة تجاوزت حتى الآن سبعة عقود بمؤامرة دولية وأممية لتهجير العرب واليهود بشكل متوازي في النصف الأول من القرن الماضي بترهيب وترغيب وبقرارات دولية، علماً بان تفريغ إسرائيل من اليهود سيحرم الغرب والشرق من دعم دولة يهودية لا يوجد فيها شعب يهودي.
  • »مراهنة !! (ابو خالد)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    أستطيع منذ الان يا استاذ فهد الرد على مراهنتك ,انه وبعد سنوات قليلة, سيصبح السيد وليد عبيدات رئيسا لوزراء الاردن.ما عليك إلا ان تحدد قيمة الرهان,وسأقبل الرهان.
  • »لا بيصير يزعلوا (ابن الكرك الابيه)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    السفير المذكور ليس ممثلا للدوله على الاطلاق , انه ممثل لحكومات التطبيع , ارجوك ان تعرف ذلك , والفرق كبير بين الدوله\الوطن ,, وبين الحكومات المتعاقبه ,,, لا يا عزيزي , من حق العبيدات العظام ان يغضبوا على من يحمل هذا الاسم الشريف , المناضل , المقاتل من اجل الاردن وفلسطين والامه كلها ...
  • »ليست هي المشكلة (huda)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    المشكلة الرئيسية في نظري هي الطريقة التي يتم فيها اختيار الديبلوماسيين في الخارجية حيث انها تتم وفقا لاعتبارات قبلية ومناطقية وجهوية ليس الا اي بمعنى اخر محاصصة مناطقية وقبلية وجهوية اما المواطن فليس امامه من خيار الا ان يدفع كافة انواع الضرائب والمسقفات والرسوم لتمويل خزينة الدولة المنهكة
  • »مبادىء (سعد)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    لا تخاف سنه او سنتين وبصير رئيس وزراء الاردن / يا عمي المنصب اهم من اي مبادىء واعتبارات لدينا
  • »التطبيع خيانة لدم الشهداء (Mohamad Ghazi)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    أخشى ما أخشاه أن تصبح الخيانة وجهة نظر... رحم الله شهداء فلسطين ابو أن يساوموا على أن يقاوموا و صرنا نتحدث بالتطبيع على أنه "وطنية"
  • »بل كل العار (عبدالرحمن)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    اعتقد أن كل شخص أو عشيرة لها حرية التعبير ولا يحق لأحد أن يملي عليه بماذا يعبر لذا عندما تكون عشيرة بأكملها ترفض هذا الأمر فيجب إحترام رأيها -وهو رأي غالبية العشائر- وهي أدرى ما هو الواجب الوطني الذي لا بد ان يقوم به هذا السفير.. كل الإحترام لهذه العشيرة
  • »ليس عارا على العبيدات ولكنه عار على وليد (رعد)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    هناك فرق كبير جداً بين من ينجرف مع التيّار وبين من يقاوم ويقبض على الجمر إلتزاما بمبادءه... ما ذكره فهد الخيطان يمثّل التيّار الجارف الذي يسهل السباحة معه خاصة مع مغرياته ومكاسبه ولكن موقف عشيرة العبيدات المقاوم لهذا التيّار يستحق التحيّة والتقدير.
  • »معلش لا زال العرب يعانون من قصور التفكير (JORDANIE)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    اولاً هناك دول تبنى بفضل الخلافات داخل الفلسطينيين وبفضل تخلف العرب تسمى اسرائيل وهي حقيقة لا يمكن انكارها بعواطفنا
    اما بالنسبة للعبيدات سفيراً فهي تصب في مصحلة الاسرى الاردنيين ولا احد يعرف نية هذا الرجل ,ولا يمكن تجاهل قوى هذا العدوولذلك لا بد من وجود عيون لنا هناك
  • »ما تقوله ينطبق على الدول الديمقراطية العريقة (بسمة الهندي)

    الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2012.
    ... عندما يكون رأي الشعب لا قيمة له في اتخاذ القرارات فإن من الطبيعي أن يلجأ الشعب إلى طرق "احتجاج مدني" بأدوات مدنية ليقول رأيه "الذي لم يأخذ بعين الاعتبار". قرار تعيين السفير جاء بعد سنتين من عدم وجود سفير أردني في "تل أبيب" وفي زمن أسوأ حكومة اسرائيلية عنصرية في تاريخ الصراع وفي وقت يتحيز فيه جزء من المجتمع الدولي للابقاء على العلاقات العربية الرسمية مع اسرائيل دافئة على حساب الاصلاح أو للسكوت على "تعثر الاصلاح". في المقاومة اللاعنفية، وحين لا تكون الديمقراطية واضحة، يعتبر "التخجيل" أو "الخزي" ashame أحد الأدوات الشعبية الأهم في الاحتجاج السلمي. أستاذ فهد، كثيراً ما تدافع عن آليات القرار في الدولة وكأننا سويسرا أو السويد. وأنت القائل الحياة وقفة عز. بعض الضجة وهذا الصمت المخيف على سفالة اسرائيل يستحق الثناء والتفهم وحتى التشجيع، وخصوصاً أن السفير المصري الجديد والسفير الأردني قدما أوراق اعتمادهما لشيمون بيريز في نفس اليوم (الأربعاء)، أي عندما يتساوي الأخوان المسلمين مع الآخرين بشأن الضرورة الدبلوماسية مع اسرائيل وتجاوز سفالة اسرائيل.