ياسر أبو هلالة

مع "الفيصلي"

تم نشره في الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 صباحاً

لم أكن يوما من مشجعي الرياضة، ولا المهتمين بها. فلم أحضر مباراة في تاريخ حياتي للفيصلي والوحدات. ولم أحضر مباراة لبرشلونة مع أني كنت أقيم في فندق الأميرة صوفيا الذي يفصله شارع عن ستاد برشلونة، على الرغم من مرافقتي في الطائرة لشباب قدموا من السعودية لحضور المباراة.

فرضت الرياضة نفسها على المشتغلين في الصحافة والسياسة غير مرة، ولم يكن آخرها ما حصل في مباراة الفيصلي والوحدات. فالرياضة غدت أداة تقسيم لا توحيد، وعامل تعصب لا تسامح ، والعنف لا السلم سمة لها. فـ"الفيصلي" ليس هوية للشرق أردنيين، بل هوية عربية مفتوحة ترمز إلى أكثر اللحظات العربية إشراقا.

و"الوحدات" ليس هوية فلسطينية، هو شاهد على جريمة الصهاينة بحق أبناء "جنوب سورية" الذين تجنسوا بالجنسية الفلسطينية عقب الانتداب وتحولت إلى الأردنية عقب حرب 48. وبهذا المعنى نحن مع " الفيصلي" باعتباره عهدا جسّد وحدة بلاد الشام. ومع الوحدات شاهدا على جريمة الصهاينة بحق أبناء جنوب سورية.

يقول شيخ المناضلين بهجت أبو غربية إن المعلمين في عهد دراسته كانوا يستنكرون على الطلاب استخدام تعبير " فلسطين" ويصرون على تعبير " جنوب سورية". ولم تكن سورية الموحدة مجرد حلم، بل واقعا تحقق، ولم يتفكك بفعل نوازع الانفصال بل بفعل الهزيمة العسكرية أمام الجنرال غورو. ونحن مع الملك فيصل ورفاقه لا مع غورو وعملائه.

في مطعم نارنج الذي أقيم قبل سنوات قرب الباب الشرقي لدمشق القديمة، علقت صور قديمة، منها صور بطل معركة ميسلون وزير حربية الملك فيصل يوسف العظمة، وصور أعضاء المؤتمر السوري الأول، ومنهم الأعضاء الأردنيون الذين مثلوا مناطق المملكة من شمالها إلى جنوبها. وكان الأردنيون جزءا من معركة ميسلون كما كانوا جزءا من مؤتمر سورية.

والأردن، كما تعلمنا في المدارس، كان وليد محاولة الملك عبدالله المؤسس الأخذ بثأر أخيه. ولم تكن البلاد الصغيرة الفقيرة بنظره، غير محطة في سبيل تحرير بلاد العرب وتوحيدها. وكان يرى سورية الطبيعية لبنتها الأولى. هذه بلادنا في جغرافيتها وتاريخها. والأردني والفلسطيني واللبناني والسوري توحدوا يوما في العهد الفيصلي. وأقاموا لشهور نظاما مدنيا ديمقراطيا.

في العهد الفيصلي، كان الضباط يمتلكون ثقافة مدنية عثمانية تعلي من شأن القانون ولا تتسامح مع أي خرق له. وعند دخول دمشق قتلوا، بحسب مذكرات ضياء العمري، 47 من الأعراب الذين حاولوا سلب دمشق.

لم يكن الصهاينة لينجحوا في مشروعهم ويشردوا أبناء سورية الجنوبية من بيوتهم وبلادهم ويسكنوهم الخيام و" الوحدات" لولا تجزئة سورية واحتلالها. فالقضاء على " الفيصلي" هو الذي أوجد "الوحدات" . نحن بأمس الحاجة إلى "الفيصلي" عهدا يرمز للوحدة والتحرر والمدنية والتقدم، حتى نحقق العودة، ومن دون الأحلام الكبيرة تصغر المجتمعات وتنقسم على ذاتها.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شعب واحد ... و لكن (نورس)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    هذه أول مرة لي لاعلق على مقال رغم أنني من متابعي الغد منذ نشأتها....
    عربيون نحن حتى النخاع ... نؤمن بالله و نحب الوطن
    مطلوب من كل أردني أن يثبت انتماؤه للأردن... ليس بالصراخ ... و ليس بالصور ... ليس بالاغاني التي تستقوي على المواطن ... بل بالواجبات
    فكم من أردني يدعي الوطنية و يذهب بعيداً بأن ليس هناك من أردني غيره و مع ذلك فهو يحاول أن يحصل على أعفاء ( و هنا أتكلم عن المستطيع ) حتى من فاتورة المياه, يريد أن يدخل ابناؤه الجامعة بالمجان بل أن يقبضوا مرتبات و أن يضمن لهم العمل قبل أن يولدوا, اذا ابنه ( كح ) يطلب أرساله الى لندن للعلاج على حساب الوطن, اذا جاء لابناء المناطق الأقل حظاً أو البعيدة أو المخيمات أو الارياف دعم فهو أول المستحقين و تجده يستحق دعم كمزارع و كصانع و مربي مواشي ووووو و يعمل في مكان ما و لا يطلب منه حتى أن يختم بطاقة الحضور ... حتى مخالفة السرعة لا يدفعهافهو يعرف فلان
    من يقسمنا الى أردني من الشمال أو الوسط أو الجنوب, أو أردني فلسطيني لاجىء أو نازح أو مقيم, أو شركسي... شيشاني... أرمني .. درزي ... كردي ...مسلم ... مسيحي
    من الذي يقسمنا ... من ؟؟؟
    لن يكون الأردن الا اذا تساوى أبناؤه جميعاً ... جميعابالحقوق و الواجبات
  • »ابدعت ريشتكم برسم اللوحة (منتدى شباب HU)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    السلام عليكم
    ابدعت ريشتكم استاذي ياسر برسم اللوحة المشرقة التي يجب أن يكون عليها ابناء شرقي النهر وغربيه .

    نتمنى استاضفتكم على منتدى شباب الجامعة الهاشمية
    www.shababhu.com
  • »الرمزية الرائعة (احمد العيسوي)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    اجمل مافي المقال الرمزية التي تكشف مخططات منذ اكثر من مئة عام الكثير من شعوبنا العربية يجهل ما يدور حوله منها.
  • »رائع (hussein salem)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    رائع
  • »صح لسانك (د . ناجى الوقاد)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    صح لسانك . ابدعت كعادتك

    يا ياسر
  • »للتاريخ تكملة (ركان الفايز)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    كلنا فيصليون بدون شك. كلام جميل يا أستاذ ولولا علمنا بنواياك الحسنة ومواقفك النزيهة لقلنا عنك انك خائف وتحاول عدم حرق الجسور. ضياع القدس والأراضي المقدسة تم التخطيط لهما منذ وعد بلفور البريطاني والذي أخذت الإمبراطورية البريطانية وحلفاءها على عاتقهم تنفيذه.
  • »صح لسانك وقلمك (حازم عوني جرار)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    العنوان مثير ... خاصة في هذه الأيام ... والمقال جيد ... جيد جدا ... الأخ ياسر صحفي محترف بإمتياز ... صح لسانك وقلمك
  • »ماذا عن اسم الوحدات (مواطن)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    لم يكن المقال موضوعيا
    وغير منصف لاسم الوحدات
    فحتى لو كان اسم النادي يعبر عن منطقة سكنية
    الا انه بالمحصلة نادي رياضي اردني
    له قاعدة جماهيرية واسعة
    ولاعبيه اردنيون
    و6 منهم في المنتخب الوطني
    وكنت اتمنى عليك استاذ ياسر ان تنادي الى منع الهتافات العنصرية بالملاعب
    والتأكيد على رجال الدرك التعامل بموضوعية مع كل الجماهير
    فرجل الدرك مثله مثل حكم المبارة لا يجب عليه ان يظهر انتماءه لاي فريق
    ليست المشكلة بمسمى الفيصلي او مسمى الوحدات
    المشكلة في العقلية التي لدى الجماهير
    يجب ان يتم الغاء فكرة العنصرية مطلقا
    يجب ان يوضع قانون متخصص بمنع العنصرية
    فهذا شعب واحد من شتى الاصول والمنابت
    وكل الاحترام الى ما يرمز اليه اسم الفيصلي واسم الوحدات
  • »مــــع الاحــتــرام (احمد ناصر)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    صباح الخير
    انا من القراء المعجبين بكتاباتك
    يا هلالنا، وبمنتهى احترامي لك اقدر ما كتبت في هذه المقاله ارجو ان تتحملني في هذا الانتقاد البسيط جدا الا وهو ( ان الاحداث المؤسفه حصلت ما بعد المباراة ) وليس ما حصل في مباراة الوحدات والفيصلي 0
    وارجو ان تقبل اعتذاري على هذا التعليق
    وشكرا شكرا شكرا
  • »مش عارف (عامر)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    اااااااااااااخ يا ابو هلاله
    مشكلتك انك يتحط ايدك عالوجع بالزبط
    نفسي اعرف اكتب واعبر زيك
    يسلم لسانك
    وتسلم ايدك
    ياريت لو نقدرنفكر قد نص تفكيرك
    الله يعينك
  • »انا يوسف يا ابي (عماد نجم)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    فلسطين ، تلك ( المتكبرة الثكلى ) العفيفة الجميلة الصابرة ، لم تكن في يوم من الايام ذات نفس اقليمي او فئوي ، ولانها كانت منارة وعنوانا عالميا للنضال ضد الظلم والاستبداد ، ولانها كانت احدى القلاع المتقدمة والمهمة في حالة الصراع بين الخير والشر ، ولانها فلسطين ، كان لا بد من ايقاع اشد العقاب بها وبشعبها ... وكانت احدى وسائل عقاب تلك الجميلة وابنائها هي تحويلها في نظر اخوانها واصدقائها وحتى بعض ابنائها الى شيئ متخيل ، مستحيل ، بعيد المنال كثير المشاكل وعبئ على الرغيف اليومي للمواطن العربي .
    ضمن هذا السياق العقابي ، برزت اقلام كثيرة تهاجم الفلسطينيين وبحجج مختلفة بعض ظاهرها قومي ، وقد كتب احد الكتاب الكويتيين ذات يوم مقالا يرد به على بعض تلك الهجمات القديمة فى الصحافة الكويتية قائلا : اذكركم ان اول بعثة تعليمية تطوعية وصلت الى الكويت في الثلاثينات كانت من يافا عروس الشاطئ الفلسطيني جاءت بدافع قومي وانساني وليس طمعا في نفط لم يكن قد اكتشف بعد.
    تلك هي فلسطين الوحدوية ، ذات العمق والتربية والثقافة القومية ، وضمن هذا الفهم كان المناضل الكبير ابو غربية وغيره يدافعون عن مصطلح سوريا الجنوبية او فلسطين جنوب سوريا ... لكن بعد ظهور نظريات ومقولات بانه ليس هنالك شيئ اسمه فلسطين او شعب فلسطيني ، بل هنالك فقط مجموعة من اللاجئين العرب ، اصبح لزاما ابراز الهوية الفلسطينية والدفاع عنها ليس كهوية عرقية بل كهوية نضالية تقف فى وجه مؤامرات نفي وجود شيئ اسمه فلسطين او شعب فلسطين ، وبهذا الفهم للهوية الفلسطينية فقد اصبح ينضم تحت مظلتها المناضلين من اجلها بغض النظر عن اصولهم .
    وايضا ضمن هذا الفهم المتصادم مع الفكرة الصهيونية بالغاء الهوية الفلسطينية ، خاطب الشهيد الخالد فينا ياسر عرفات اولئك الذين يقولون فلسطين جنوب سوريا : نعم وسوريا شمال فلسطين !
  • »كلام .... على ورق ..!!!!! (مهند)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    أخ ياسر ... لم يعجبني ما كتبت في مقالك لايوم ,, فهذا الكلام ممكن أن نتلقّنه في المدرسه ,, و على الغالب السياسات الحكومية لن تسمح لنا بإستيعابه و تطبيقه..
    الجرح الآن كبير و يحتاج إلى حلول عملية حاسمة,,, الناس في المستشفى,, و الرياضة هي أقل الخسارات.
    أعذرني .. فأنا أشعر بالغضب الشديد لما حصل .. !!! دمتم بود
  • »لذة القاع (هيا منصور)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    بارك الله هذا القلم الذي مازال عربيا وقوميا ..بارك الله هذا العقل الذى ابدع هذه المقالة... نعم نحن بحاجة ماسة لمن يذكرنا اننا جزء أمة عربية واحدة ولا داعى للفتن الطائفية وان هناك مجالات كثيرة أحري للتنافس وغفراع طاقات الشباب واهمها العلم والابحاث والاختراعات ....هذا ما يجعلنا نبقى في القاع الراكد النتن ولا نخرج منه
  • »لا فض فوك (yahya)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    من اهم اسباب الفشل ان تكون الاهداف جزئية والطموحات محدودة وعدم السعي للهدف الاسمى والنظر للصورة الكبيرة التي تجمع الكل وتوحد مساعيهم وبالتالي تحقق مصالحهم.
  • »كل الاحترام (Saleem)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    أنحني احتراماً لقلمك الشريف
    وكلنا مع "الفيصلي"
  • »تحية (د.جمال الخظيب)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    تحية لك على هذا المقال الحميل وعلى استحضار الذكرى العطرة وعلى تذكير الجميع بالبديهيات .
    اود ان الفت نظرك الى ان صاحب المذكرات هو الضابط صبحي العمري وليس صياء.
    مع الشكر
  • »وحداتي متخفي من معان (حسين)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    مش فاهم كتير بس كل شي بيحكي الاخ ياسر صح ....واتوقع انو وحداتي متخفي00ههههه:) ... عاش الاردن بنا ولناجميعا بدون استئثناء
  • »الحل يأتي بالموضوعية. (رائد عبد الحق)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    هناك نقطة خطيرة وواضحة جدا لا يمكن التغاضي عنها وإن لم تعجب البعض.
    يجب على جهاز الأمن في الأردن أن يضم جميع أطيافه حيث يعزز التآخي بين الأطياف جمعى وأن لا يكون فقط من طيف واجد وهذا ما سيحل مثل هذي مشكلة من الحدوث.
    جهاز الأمن لدينا لا يمكن إخفاء أنه من الشرق أردني وهو لا يمثل النسيج المجتمعي الأردني وهذا موضوع خطير للغاية, يجب على الحكومة معالجته بسرعة وعدم التغاضي عنه، بحيث إذا أمعنى النظر لتسريبات ويكيليكس واللتي جعلت السفارة الأمريكية في عمان تعطي البنتاغون تقرير عن مبارة الوحدات والفيصلي فهذا نذير شؤم لإنتباه الدول الأخرى بوجود شرخ في النسيج الأردني يمكن إستخدامه مثل ما فعل في إيران أو السودان.
    يجب على كل قاريء لتعليقي المعالجة فورا وعدم التغاضي عن هذه الهوة التي لن تضر الا متجاهلها.
  • »شكرا (MOH. ABUEID)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    انت تستحق الشكر يا استاذ ياسر
    هذة يجب ان تدرس في المدراس و الجامعات
  • »أبناء وطن واحد (الإمبراطور)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    الى أبناء الشعب الأردني الواحد....ارجوكم لا تسمحوا لأحد أن يفرق بينكم.
    نحن أخوة...شو يعني هذا أردني و هذا فلسطيني...هاينا عايشين مع بعض و مبسوطين.

    اتركوا العنصرية...الأن سينام اليهود الصهاينة النوم الطويل
  • »تحية و تحية و تحية (علاء محمد)

    الاثنين 13 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    ياسر ابو هلالة كاتب من طراز رفيع!