في تعريف أميركا

تم نشره في السبت 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 03:00 صباحاً

القوة الغاشمة، المال المسروق من جيب الضحية، واقتياد الهندي الاحمر الى متحف الآثار.

العلم المسخر لخدمة الجنرال.

العقول المعاد تدويرها، وتجار السلاح إذ يحظون بمقاولات مجزية!

الإنجيل المحرف، والمسيح المسروق من أصحابه الاصليين، وثقافة الوجبات السريعة.

أغاني "الروك"، تفكيك القوميات، والغاء السيرة الشعبية لـ "أبو زيد الهلالي".

الدولة الترسانة، و"العملة الخضراء" اذ تعشى الأبصار، والرسوم المتحركة ناطقة بخطاب العولمة!

تقنين العواطف، تعديل الملامح، و"ترفيع العملاء" ليصيروا مصلحين اجتماعيين في الاوطان المصابة بالثوابت والقيم!

أظافر الكاوبوي مغروسة في ظهور الشعوب، والإلحاح في "الإصلاح" والإخراج الساذج لفكرة "الدمقرطة".

توزيع الفائض من العلم غير الصالح للاستهلاك، والاجهزة البارعة لنزع الشعر، وتطهير الشعوب من معتقداتها واحلامها واسماء سلالاتها!

توسيع فكرة "هوليوود" بافتتاح اكثر من فرع جديد ورفع مكافآت الممثلين واحتكار كتابة النص !

نهب التواريخ، تفريغ سلال الذاكرة، تنقيح المعاجم، وغسل الشرق من روائح أجداده القديمين.

إغلاق باب " الاجتهاد" في السياسة وفتحه واسعا
لـ "جهيزة" السوداء تقطع قول كل خطيب!

زرع الألغام في متون الاتفاقيات، وتمويل المبشرين بفضائلها، وتناسل خيام "غوانتانامو" من باب تعميم الفائدة!

ناطحات سحاب مدببة. وأفلام سريعة لا طلقات، ووسيط يتولى إمساك المتخاصم من عنقه ليجلخ الخصم سكينه الباردة!

قروض طويلة الأجل ومشاريع لتنمية المهارات وتفسير جديد للديانات القديمة وازدراء واضح لفكرة ان تجوع الحرة ولديها ثديان عامران !

"أباتشي" سرقت اسم ضحيتها ، وصكوك غفران ممهورة بأختام "البنتاغون"، وفتوحات لنشر "برامج التسلح" في الكواكب والمجرات البعيدة.

مجمع كبير لصائدي الجوائز .. صار بقوة البطش : شرطي العالم!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »امريكا هي الطاعون (ehab)

    السبت 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    يا هيروشيما العاشق العربي ..
    امريكا هي الطاعون والطاعون امريكا(محمود درويش)