الرأي العلمي للقضايا الخلافية

تم نشره في الخميس 24 أيلول / سبتمبر 2009. 02:00 صباحاً

كل مجتمع وكل دولة تنشغل في جدل احيانا حول قضايا تظهر لها طابع مهم، وتنقسم الآراء حول كل قضية وتخرج وجهات النظر والاجتهادات التي تجعل المواطن العادي يقف حائرا في تقرير أي الامور هي الصواب. هذا يكون عاديا ومباحا ان تتعدد الاجتهادات في قضايا اجتهادية وتفسيرات لأحداث سياسية او اجتماعية او اقتصادية؛ لكنه يتحول الى جدل لا نهاية له في بعض القضايا ذات الطابع العلمي والفني ولا ينتهي الامر الى حسم ولو جزء ولا الى تشكيل رأي مرجعي يتعامل معه الناس او اغلبهم بتسليم وقبول.

قضية دوام المدارس في ظل المخاوف من انتشار مرض انفلونزا الخنازير واحدة من القضايا التي يسمع فيها الناس اراء واجتهادات ووجهات نظر، ولأنها قضية مهمة فمن الطبيعي ان يكون فيها هذا الجدل وبخاصة عندما نجد دولا حولنا تتعامل مع الأمر بشدة وتؤجل دوام المدارس والجامعات. ومن الطبيعي ان يكون هنالك مخاوف من استمرار الدوام. وايضا هناك آراء ترى ان الامور ما تزال في اطار الحالة العادية؛ لكن السؤال كيف ننهي هذا برأي يشعر معه المواطن ان حياة اطفاله بخير وانه لا خطر من استمرار الدوام في المدارس والجامعات، وكيف نتفق على نقطة ننهي فيها معظم الجدل بخيار لا يشكل رأيا محدودا تتناثر حوله الآراء؟

والجواب ان هذه القضايا ذات طابع علمي وفني ولها ابعاد اجتماعية. وحسمها يكون عبر حوار علمي وفني يكون فيه القرار لاصحاب الاختصاص العلمي والفني والسياسي؛ فهذا الحسم يكون مقنعا ويرجع المواطن الى وجود مرجعية حقيقية في حسم الجدل، ولا نتركه ينحاز يوما الى رأي كاتب صحافي ويوما الى رأي طبيب واحيانا الى مخاوف مشروعة او غير مشروعة. ويفترض ان لا نسمح لمساحات الجدل ان تمتد وان يتم الحسم برأي علمي فني يراعي كل الابعاد. وعندها لو بقيت آراء اخرى فان مساحتها تبقى محدودة لا ان تكون كل الاراء بالوزن ذاته وتجعل المواطن لايدري اين سلامته وسلامة اطفاله.

والقضية لا تخص هذا المرض بل لا بد من التعامل السريع والعلمي مع كل القضايا الخلافية والمستجدة. وهذا هو الحل المباشر لمنع تشتت الناس في قضايا لا يتم حسمها الا برأي علمي. وهذا ما ينطبق اليوم مع قضية الحج او أي قضية اخرى يعيشها المجتمع، ولهذا فالاصل بالجهات الرسمية ان تكون مبادرة حاضرة وقادرة على ايجاد تعامل مرجعي موضوعي يحسم الامور برأي علمي فني متكامل ويقدم للمواطن خلاصة القضية والرأي الانسب لا أن نقضي أشهرا او أسابيع في جدل صاحب الحسم فيه ليس وجهة النظر بل أصحاب العلم والاختصاص والرأي السديد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ضجة مفتعلة (هدى)

    الخميس 24 أيلول / سبتمبر 2009.
    صحيح أن أصحاب الاختصاص العلمي هم الاقدر على اتخاذ القرار في الكثير من القضايا و خاصة موضوع انفلونزا الخنازير و دوام المدارس لكن المنطق يقول إن الحكومة قد أحسنت بقرارها باستمرار الدوام رغم كل هذه الضجة المفتعلة إذ أن نسبة الوفيات من هذا المرض حول العالم أقل من نسبة الوفيات من الانفلونزا العادية فلماذا تثار هذه الضجة وتكثر المطالبات بتعطيل المدارس