خريجو المراقبة الصحية

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2007. 03:00 صباحاً

الرسالة التالية من مجموعة من خريجي معهد المهن الطبية المساعدة، وتحديدا تخصص المراقبة الصحية لعام 1998، وتتحدث عن مشكلتهم في التعيين، وهي رسالة قد تشمل دفعات اخرى من الخريجين من هذه الكلية الحكومية:

"1- يقارب عددنا (80 طالبا وطالبة) من خريجي معهد المهن الطبية المساعدة- اربد التابع لوزارة الصحة، وذلك في تخصص المراقبة الصحية (الصحة العامة) سنة 1997م-1998م، حيث كنا اثناء فترة الدراسة بالكلية مبعوثين على حساب وزارة الصحة، وبلغت تكلفة الطالب الواحد منا خلال السنتين الدراسيتين ما يقارب الـ 5000 دينار، عدا عن راتب شهري كان يدفع لكل واحد منا مقداره 33 دينارا، واثناء عملية قبولنا في المعهد تم ربطنا بكفالات عدلية تنص على وجوب ان تقوم وزارة الصحة - بعد تخرجنا من المعهد واجتيازنا امتحان كليات المجتمع (الشامل)- بتعييننا في ملاك الوزارة خلال فترة لا تزيد على ستة شهور من تاريخ التخرج. وها قد مضى على تخرجنا الآن ما يقارب تسع سنوات، ولم تقم لغاية الان وزارة الصحة بتحريك اي ساكن وتقوم بتعييننا وتحل مشكلتنا، فذهبت المبالغ التي صرفت علينا اثناء فترة الدراسة والتي تقدر بعشرات الالاف من الدنانير، من خزينة الدولة، ادراج الرياح،..، مع العلم ان وزارة الصحة بحاجة ماسة جدا لكل فرد منا من حملة هذا التخصص حيث يعتبر تخصصنا العمود الفقري للرعاية الصحية الاولية لوزارة الصحة والعنصر الاولي والمساعد في مجال الطب الوقائي العام.

2- لا يوجد مجال لدينا للعمل الا في وزارة الصحة كونها هي المسؤول الاول والاخير، عن كل ما يخص الانسان من امور صحية مختلفة، مع العلم انه يوجد لدينا مجال اخر للعمل وهو في البلديات عن طريق مديريات الشؤون الصحية، الا ان رؤساء البلديات يقومون بتحويل اشخاص من داخل البلدية غير مؤهلين أكاديمياً وفنياً في كثير من الأحيان للعمل (كمراقبين للصحة).

3- ما نلاحظه ونشاهده يومياً، وفي محافظات المملكة كافة، من انتشار للمواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك البشري التي تباع على مرأى ومسمع من وزارة الصحة، وكذلك انتشار حالات التسممات الغذائية وبشكل جماعي وكبير وانتشار الامراض السارية وبشكل ملفت للنظر، وعدم نظافة البيئة.. ما هي الا دلائل واضحة على عدم كفاية الرقابة الصحية في مديريات الصحة".

رئيس لجنة مراقبي الصحة غير العاملين- قيس عزات قسيم البصول.

sameeh.almaitah@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هاد حال الدنيا (مها انس انجادات)

    الخميس 6 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    الله يفرجها ع الجميع استاذ قيس
  • »متنخصصة بالمراقبة الصحية (رندا جميل)

    الأحد 11 أيلول / سبتمبر 2011.
    لاعمل ولاشغل ولاتدريب مثل التمريض تخصص فاشل ولاوظيفة النا خرجين 4 سنين ولاشغلة ولاعملة