نقابة الأطباء بين المهننة والسياسة

تم نشره في الخميس 3 شباط / فبراير 2005. 02:00 صباحاً

رد على سميح المعايطة

اسمحوا لي بنشر هذا التوضيح على ما ورد بصحيفتكم الغراء يوم السبت 29/1/2005 وتحت عنوان (حكاية غير طبية).


بداية اشكر للاستاذ سميح المعايطة اختيار العنوان السابق لما كتبه في حين كتب بصحيفة البلاد يوم 28/7/2004 وحول نفس الموضوع ولكن بعنوان (طبيب نصاب) ونعتقد ان الاستاذ سميح من الصحفيين الملتزمين بقضايا الوطن الغيورين على هموم المواطن المخلصين لرسالة الصحافة .


وللامانة نورد ما يلي :
اولا - نحن في نقابة الاطباء لا نعتبر قدوم المرضى العرب للاردن طلبا للعلاج سياحة ولا نعتبرهم سياحا والسبب في ذلك انهم في بلدهم وبين اهليهم .


ثانيا - لائحة الاجور الطبية الرسمية لا تميز بين اردني وعربي لا بل واجنبي مهما كانت الدولة الصديقة التي قدم منها لتلقي العلاج في الاردن .


ثالثا - ان طلب النقابة من الجهات الرسمية الزام الشركات والمؤسسات وصناديق ادارة التأمينات الصحية بتطبيق لائحة الاجور الرسمية مطلب حق وسببه حماية المريض قبل الحفاظ على حقوق الاطباء.


وبالنسبة لموضوع  المقال والشكوى التي استدعت الكتابة فللتوضيح نقول :


1- وردت لنقابة الاطباء وبالفاكس يوم 27/8/2004 م شكوى من مواطن سعودي بالتحقيق في اجور عملية قد اجريت له وبطلب تحصيل اي زيادة على الاجور وانه قد فوض خاله السيد حسن النعيمي بمتابعة الامر واستلام اية مبالغ قد تعود اليه .


2- وردت للنقابة يوم 28/8/2004 شكوى من السيد حسن النعيمي ومطبوعة على اوراق مروسة باسم الرابطة الاردنية السعودية للتراث والثقافة وموقعة باسم رئيس الرابطة السيد حسن النعيمي والتي حملت اتهاما للطبيب باساءة السلوك حيث ورد فيها : (انه تمكن من مقابلة الطبيب بعد عدة اتصالات ومماطلات وانه صرح بانه يأخذ من السعودي (دبل) عدا عن الفاظ وكلمات نابية تقشعر لها الابدان ويعف اللسان عن ذكرها بحق الوطن )..


ومن هنا اصبح الموضوع عند اكثر من لجنة حيث ان لجنة تقدير الاتعاب تستطيع وخلال جلسة او جلستين حسم موضوع الاجور وهذا هو محور شكوى الاخ السعودي ولكن شكوى السيد حسن النعيمي هي التي اخرت موضوع الحكم في هذه القضية لان لجنة الشكاوى هي صاحب الولاية لحسم هذا الموضوع .


وكما تعلمون سعادتكم فان من شروط القضاء الصالح ان تستكمل كافة جوانب التحقيق قبل النطق بالحكم والبينة على من ادعى واليمين على من انكر, والقاضي يا سيدي لا يحكم بعلمه انما فيما بين يديه من ادلة ووثائق وحقائق تساعده على الحكم .


ما رأيكم بانه حينما تعلمون ان رئيس الرقابة الداخلية بوزارة الصحة وعلى اثر ما نشر بصحيفة البلاد وتحت عنوان (طبيب نصاب ) وبتاريخ 28/7/2004 اي قبل شهر من ورود الشكوى المشار اليها لنقابة الاطباء قد استدعى الطبيب موضوع الشكوى وبعد سماع اقواله والاطلاع على ما لديه قام بحفظ الشكوى .


وهل تعلمون بان رئيس اللجنة الصحية في البرلمان الاردني قد اتصل بي شخصيا مبديا اهتمامه بهذا الموضوع .


ان من حق المواطن ان يلجأ لقضائنا النزيه كي يحصل على حقوقه كاملة غير منقوصة ونحن نعيش في دولة المؤسسات وبكنف قضاء نزيه وعادل, لكن ما رأيك ان ينعت زميل يحمل اعلى شهادتين في اختصاص الجراحة العامة وجراحة المسالك البولية والتناسلية بطبيب نصاب وعلى صفحات الصحف وان يدان وقبل ثلاثين يوما من ورود شكوى بحقه الى نقابته !!


وانا الان اتساءل : من الذي يسيء (للسياحة العلاجية) في الاردن?


ان الموضوع منذ فترة عند المستشار القانوني لنقابة الاطباء لابداء الرأي لان الساكت عن الحق شيطان اخرس, وتحتفظ نقابة الاطباء بحقها لرفع ظلم ان كان قد وقع على احد منتسبيها.


نهدف الى خدمة المواطن وتقديم افضل الخدمات الطبية الممكنة له لكن مع حماية الطبيب وعدم التعدي على كرامته .

التعليق