اغتيال مساعد وزير الداخلية المصري

تم نشره في الثلاثاء 28 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 28 كانون الثاني / يناير 2014. 09:12 صباحاً
  • اللواء محمد سعيد-(أرشيفية)

القاهرة- اغتيل اللواء في الشرطة محمد سعيد مساعد وزير الداخلية المصري في هجوم مسلح تعرض له صباح اليوم الثلاثاء في القاهرة، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقالت تلك المصادر ان اللواء محمد سعيد مساعد وزير الداخلية ومدير المكتب الفني للوزير محمد ابراهيم، توفي متأثرا باصابته برصاصتين في الراس والصدر اثناء مغادرته منزله في حي الهرم (غرب القاهرة)، مضيفة ان المسلحين فروا عقب الحادث.
ويأتي الهجوم بعد يوم واحد من اعلان الجيش المصري انه يدعم المشير عبد الفتاح السيسي الذي قاد عملية عزل الرئيس محمد مرسي، للترشح للرئاسة.
وقال الخبير الامني اللواء عبد الفتاح عمر ان "منصب مدير المكتب الفني لوزير الداخلية يعد يعد مهما للغاية والعصب الرئيسي للوزارة".
واوضح عمر ان مدير المكتب الفني "مسؤول عن مراجعة وتقييم كافة التقارير الامنية التي ترد من الاجهزة الامنية وبدونه لا يرى وزير الداخلية شيئا".
وفي الخامس من ايلول/سبتمبر الفائت، تعرض وزير الداخلية المصري لمحاولة اغتيال في حي مدينة نصر (شرق القاهرة) في هجوم بسيارة مفخخة اعلنت جماعة بيت المقدس، المرتبطة بالقاعدة، مسؤوليتها عنه، لكنه نجا منها.
وسعيد هو ارفع مسؤول في وزارة الداخلية المصرية يقتل في اعتداء لمسلحين منذ الاطاحة بمرسي في الثالث من تموز/يوليو الفائت.
ومنذ ذلك الحين، تتعرض مقار وحواجز امنية للجيش والشرطة لهجمات مسلحين خاصة في شبه جزيرة سيناء التي سقط فيها اكثر من مئة من افراد الجيش والشرطة.
والجمعة والسبت الماضيان، تعرضت ستة مقار للشرطة لهجمات منهم خمسة في القاهرة خلفت ستة قتلى، اعلنت جماعة بيت المقدس مسؤوليتها عنهم.
وفي كانون الاول/ديسمبر الفائت، قتل نحو 14 شرطيا في هجوم بسيارة مفخخة على مديرية امن الدقهلية في مدينة المنصورة.-(أ ف ب)

التعليق