جلالته يؤكد خلال لقائه نتنياهو أهمية توفير الأجواء المناسبة لإنجاح التفاوض

الملك: قضايا الوضع النهائي في قمة أولوياتنا

تم نشره في الجمعة 17 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • الملك يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عمان أمس

عمان - بحث جلالة الملك عبدالله الثاني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عمان أمس تطورات عملية السلام في ضوء المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي برعاية أميركية.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، أهمية استغلال عامل الوقت والبناء على الفرصة المتاحة، من خلال الجهود المكثفة التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، لتحقيق تقدم ملموس في مفاوضات السلام وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية، والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.
وشدد جلالة الملك على أن المصالح الأردنية العليا، خصوصا تلك المتعلقة بقضايا الوضع النهائي، “تقع في قمة أولوياتنا”.
كما أكد أهمية قيام جميع الأطراف المعنية بتحقيق السلام العادل والشامل بتوفير الأجواء المناسبة لإنجاح عملية التفاوض.
من جانبه، أطلع نتنياهو جلالة الملك على مسار مفاوضات السلام والجهود الأميركية في هذا المجال.
ويأتي لقاء جلالته مع نتنياهو بعد لقائه مؤخرا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقبله مع كيري، وذلك في إطار التشاور والتنسيق المستمر بين جلالته والأطراف المعنية بعملية السلام.
كما يأتي حرصا من جلالة الملك على تحقيق تقدم ملموس يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني، ويحمي في نفس الوقت المصالح الأردنية العليا، خصوصا في مفاوضات قضايا الوضع النهائي، لا سيما بهذه المرحلة الدقيقة التي يتم فيها بلورة الاطار التفاوضي بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي برعاية الولايات المتحدة الأميركية.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، ومدير المخابرات العامة، والوفد المرافق لرئيس الوزراء الإسرائيلي.-(بترا)

التعليق