رونالدو يذرف دموع الفرح ويتوج أفضل لاعب في العالم

تم نشره في الثلاثاء 14 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • البرتغالي كريستيانو رونالدو يرفع جائزة الكرة الذهبية أمس -(ا ف ب)
  • سمو الامير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا يشارك في تسليم جائزة اللعب النظيف للإتحاد الافغاني -(ا ف ب)
  • مدرب المنتخب الانجليزي روي هودجسون يسلم جائزة افضل مدرب إلى الالماني يوب هاينكيس -(ا ف ب)
  • بيليه يمسح دموعه بعد تسلمه كرة ذهبية شرفية -(ا ف ب)
  • زلاتان ابراهيموفيتش يعرض جائزة بوشكاش -(ا ف ب)

زيوريخ - حصل البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد الاسباني على جائزة الكرة الذهبية "فيفا" لأفضل لاعب العام 2013 خلال الحفل السنوي الذي يقيمه الاتحاد الدولي لكرة القدم لتوزيع جوائزه في زيوريخ.
وبات رونالدو أول برتغالي يحصل على جائزة أفضل لاعب مرتين بعد ان توج بها عام 2008 عندما كان لاعبا مع مانشستر يونايتد الانجليزي.
وتقدم رونالدو (28 عاما) على الارجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الاسباني الفائز بالجائزة في السنوات الأربع الماضي، والفرنسي فرانك ريبيري صانع العاب بايرن ميونيخ الألماني صاحب الخماسية في العام الماضي (الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال اوروبا والكأس السوبر الاوروبية وبطولة العالم للأندية).
وخاض رونالدو موسما أكثر من رائع فسجل 69 هدفا في 59 مباراة، وكان بطل الملحق الأوروبي المؤهل إلى نهائيات مونديال 2014 بعد ان سجل ثلاثية في الاياب في مرمى السويد.
وقال رونالدو بعد تسلمه الجائزة "لا توجد كلمة يمكنها ان تصف ما اشعر به"، واجهش بعد ذلك بالبكاء، واضاف "انا سعيد جدا وأريد أن أشكر جميع اصدقائي وزملائي في النادي وفي المنتخب، وكل افراد عائلتي الموجودين في القاعة. كل من يعرفني يعرفون أيضا كم بذلت من التضحيات من أجل الحصول على الجائزة".
وأشاد رونالدو الذي بدأ مسيرته عمليا مع نادي سبورتينغ لشبونة، بالراحلين مؤخرا اللاعب البرتغالي الاسطورة اوزيبيو ورئيس جنوب افريقيا السابق نيلسون مانديلا، وقال: "أريد أن اشكر جميع من وضعوا ثقتهم بي، واريد ان اتحدث عن اوزيبيو وماديبا (نيلسون مانديلا) وأن أشيد بهما للمرة الأخيرة. شكرا ايضا إلى خطيبتي ووالدتي الموجودتين معنا".
وختم قائلا "إذا لم اشكر الجميع فاعتذر لأني متأثر جدا ولا أستطيع الاستمرار في الكلام".
وتفوق رونالدو على الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة)، الفائز بالجائزة خلال نسخها الأربع الماضية، بفارق 160 نقطة، وحصد كريستيانو بالتحديد ألفا و365 نقطة (27.99 %)، بينما حصد ميسي ألفا و205 نقطة (24.72 %)، وحل الفرنسي فرانك ريبيري (بايرن ميونيخ) ثالثا بحصوله على ألف و127 نقطة (23.36 %).
وحل السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (باريس سان جرمان) في المرتبة الرابعة، وبعده البرازيلي نيمار (سانتوس/برشلونة)، ثم الإسباني أندريس إنييستا (برشلونة) سادسا.
وعاش كريستيانو رونالدو أمس الاثنين أمسية كبيرة وفرحة لا توصف، وحضر إلى زيوريخ برفقة 7 من افراد عائلته وكأنه يعرف مسبقا انه الفائز بالجائزة لأن هذا الامر لم يحصل سابقا عندما كان في القائمة النهائية للمرشحين، إضافة إلى حضور التلفزيون الخاص بنادي ريال مدريد، وألمح الملك البرازيلي بيليه الذي حصل على جائزة عبارة عن كرة ذهبية شرفية، لدى وصوله إلى زيوريخ ألى أن رونالدو "سيتوج" للمرة الثانية بعد 2008.
وكانت المعطيات تشير إلى أن الاختيار سيقع على رونالدو بعد قرار الفيفا بتمديد باب التصويت حتى 29 تشرين الثاني (نوفمبر) ما سمح بشكل أو بآخر إلى أخذ ثلاثية رونالدو في مرمى السويد في الملحق المؤهل إلى مونديال 2014 في عين الاعتبار.
وبرر متحدث باسم الفيفا قرار التمديد بأن الاتحاد الدولي تلقى عددا قليلا من تصويت المشاركين (مدربو وقادة المنتخبات الوطنية وصحافيون) بتاريخ 15 تشرين الثاني (نوفمبر) المهلة النهائية المحددة سابقا، موضحا أن بإمكان الذين أدلوا بصوتهم القيام بالتعديل اذا أرادوا ذلك بعد المهلة الجديدة.
ولم يخدم تمديد التصويت الفرنسي فرانك ريبيري على الاطلاق لأنه لم يكن حاسما في الملحق وكان المدافع مامادو ساخو المنقذ لمنتخب "الديوك" بتسجيله هدفين في إياب الملحق في مرمى أوكرانيا، ونسبت الصحف الاسبانية أمس إلى رئيس نادي بايرن ميونيخ أولي هونيس حديثه عن "مؤامرة" اذا لم يفز ريبيري بالجائزة، وقوله "اعتقد بأن بعض الأشخاص قاموا بأشياء لكي لا يفوز".
من جانبه، رد الفيفا أمس على جميع التكهنات والتصريحات "ان الترتيب على حاله ولم يتغير رغم تمديد الفترة من 15 إلى 29 تشرين الثاني (نوفمبر)".
وبرر مجددا هذا التمديد بالسبب الذي أورده سابقا وهو قلة المشاركة حيث كانت 50 في المائة في 15 ووصلت إلى 88 في 29 تشرين الثاني (نوفمبر)، "لكن الترتيب على حاله لم يتغير".
ويتحدر كريستيانو رونالدو من عائلة متواضعة في مدينة ماديرا حيث أقيم مصنع للألبسة الداخلية تحمل اسمه ومتحف لتمجيده، وأصبح حاليا "ملكا" دون منازع في ريال مدريد الذي انتقل إليه من مانشستر يونايتد العام 2008 مقابل 94 مليون يورو ليصبح آنذاك اللاعب الأغلى في العالم وفي تاريخ كرة القدم، وقال بعد مباراة ضد كرواتيا تم استهجانه فيها: "أعتقد أن الناس تحسدني لأني غني وجميل ولاعب كبير. ليس لدي أي تفسير آخر".
ودفع رونالدو بعد أن ترك مسقط رأسه وانتقل للعب في لشبونة وهو في الثانية عشرة من عمره، ثمن "غطرسته" التي يبررها أحيانا بـ"رفضه للهزيمة".
انه مهاجم كبير وصانع ألعاب مثلما هو هداف، ويعرف جيدا أنه يملك موهبة نادرة وفنيات رائعة وسرعة مذهلة، ويمتدحه زملاؤه بأنه جلاد على أرض الملعب.
وتم اكتشاف مواهب رونالدو مع سبورتنغ لشبونة وضمه المدرب الأسكتلندي المحنك اليكس فيرغوسون إلى مانشستر يونايتد مقابل 17 مليون يورو العام 2003.
وبعد 6 أعوام زاد سعره 77 مليونا إضافيا لينتقل إلى ريال مدريد وأظهر تألقا نادرا نافس فيه الارجنتيني ليونيل ميسي نجم غريمه التقليدي برشلونة وحصل على الكرة الذهبية لأول مرة العام 2008 قبل أن تصبح من نصيب الارجنتيني في السنوات الأربع التالية.
وبلغ رونالدو مرحلة النضوج مع مانشستر يونايتد وانضم إلى مشاهير النادي الانجليزي الذين ارتدوا القميص رقم 7 ومنهم جورج بست والفرنسي اريك كانتونا، وشاهده عالم الكرة المستديرة يبكي في نهائي كأس اوروبا 2004 عندما خسرت البرتغال المضيفة أمام اليونان (0-1)، فكان أول فشل له مع المنتخب الذي هو قائده ولعب معه حتى الآن 109 مباريات دولية سجل خلالها 47 هدفا.
لكن الدموع والنهائيات الضائعة تكررت كما حصل في دوري ابطال أوروبا أمام برشلونة وميسي العام 2009، وهذه الاخفاقات تعتبر قاسية جدا وموترة للبرتغالي.
ورونالدو هو ضحية شخصيته وحياته كنجم فوق العادة خصوصا من خلال علاقته مع العارضة الروسية ايرينا شايك، وقد صدم اسبانيا بمعظمها في صيف 2012 عندما قال انه "حزين" مع ريال مدريد، وهو موقف من قبل لاعب كرة قدم يملك الملايين فهم بشكل سيئ في بلد يعاني من أزمة حقيقية وكبيرة.
وفي أيلول (سبتمبر) الماضي، ورغم الإشاعات حول رحيله، مدد رونالدو عقده مع النادي الملكي حتى 2018 مقابل 21 مليون يورو في العام حسب الصحافة الاسبانية ما يجعل منه النجم المطلق في النادي وأمام الويلزي غاريث بايل الذي انتقل الصيف الماضي من توتنهام الانجليزي مقابل مبلغ خيالي يتراوح بين 91 و100 مليون يورو.
وأصبح رونالدو أكثر نضوجا، واعترف بأنه ارتكب "خطأ" وأكد أنه ينوي "اللعب مع هذا النادي ربما حتى نهاية مسيرتي".
ودافع ريال مدريد بكامل أعضائه والمنتسبين اليه وانصاره عن رونالدو عندما أطلق رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر مزحة وصفع فيها بـ"القائد العسكري في الميدان"، ودعمه ناديه بشكل مطلق في المنافسة على الكرة الذهبية.
ويضاف كل ذلك إلى موسم رائع سجل خلاله 69 هدفا في 59 مباراة، ونتائج جيدة جدا مع منتخب بلاده خصوصا في الملحق المؤهل إلى نهائيات المونديال على حساب السويد ونجمها زلاتان ابراهيموفيتش بثلاثية رائعة هي التي على الأرجح أعادته إلى القمة وأهدته الجائزة الثانية بعد 5 سنوات من الأولى، وقال رونالدو في هذا السياق قبل عدة اسابيع "أعرف أني أعيش على الأرجح أفضل فترة في مسيرتي".
وردا على سؤال حول ما اذا كان أفضل لاعب في العالم، اضاف رونالدو "اعتقد بانه ليس هذه السنة فقط".
كرة ذهبية شرفية لبيليه
من جهة ثانية، حصل أسطورة كرة القدم البرازيلية السابق بيليه على كرة ذهبية كجائزة شرفية خلال الحفل، وقال بيليه الذي يعتبر أفضل لاعب في العالم على الاطلاق، بعد تسلمه الجائزة "وعدت عائلتي بألا أبكي، لكني متأثر جدا".
من جانبه، قال رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر "لا يوجد لاعب آخر له نفس التأثير. إرثه يتحدث إلينا جميعا وابداعه كان دون حدود".
وكانت مجلة فرانس فوتبول الفرنسية التي تشارك الفيفا توزيع الجوائز كشفت قبل قليل منح بيليه جائزة، وأوضحت "لأسباب تتعلق بالقوانين، الملك بيليه ليس بين المرشحين لجائزة الكرة الذهبية. لقد تم تصحيح هذا الأمر الشاذ".
بدوره كشف بيليه قبل المجلة الفرنسية انه سيحصل على جائزة، وقال "فزت بكأس العالم 3 مرات في عصر لم تكن فيه الكرة الذهبية موجودة. لكن الفيفا قرر أن يمنحني جائزة".
أنغرير لاعبة العام
وفازت حارسة المرمى الألمانية نادين أنغرير بجائزة أفضل لاعبة، وتفوقت نادين على مارتا نجمة البرازيل، الفائزة باللقب في الفترة بين 2006 و2010، وآبي وامباش لاعبة الولايات المتحدة الأميركية الفائزة باللقب في 2012.
هاينكيس أفضل مدرب
وحصل الألماني يوب هاينكيس الذي قاد بايرن ميونيخ الى الثلاثية (الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال اوروبا) على جائزة أفضل مدرب للرجال للعام 2013، وتنافس هاينكيس الذي انهى مسيرته الصيف الماضي، مع مواطنه يورغن كلوب (بوروسيا دورتموند) والاسكتلندي اليكس فيرغسون الذي وضع بدوره حدا لمسيرته بعد ان اشرف على مانشستر يونايتد الانجليزي مدة 26 عاما.
أفغانستان تفوز بجائزة اللعب النظيف
وظفر الاتحاد الأفغاني لكرة القدم بجائزة "اللعب النظيف" وشارك سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا في تسليم الجائزة.
ويتم اختيار الفائز بجائزة "اللعب النظيف" من بين العديد من المرشحين من مختلف الاتحادات بناء على ترشيح من لجنة اللعب النظيف والمسؤولية الاجتماعية.
أفضل هدف لابراهيموفيتش
وحصل السويدي زلاتان ابراهيموفيتش مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي على جائزة بوشكاش لافضل هدف عام 2013، وكانت الجائزة ماكافأة للسويدي على هدفه بطريقة اكروباتية من 30 مترا في مرمى انجلترا وديا في 13 العام 2012، وتنافس ابراهيموفيتش على هذه الجائزة مع البرازيلي نيمار والصربي نيمانيا ماتيتش.
نوير أفضل حارس
وفاز الحارس الألماني مانويل نوير (بايرن ميونيخ) بجائزة أفضل حارس مرمى في العالم للعام 2013، كما انضم نوير للتشكيلة المثالية للفيفا.
وقاد نوير (27 عاما) فريقه البافاري للتتويج بالثلاثية التاريخية (الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا)، وخلف نوير جاء الحارس الإسباني إيكر كاسياس (ريال مدريد) كثاني أفضل حراس العالم العام الماضي.
وحل الإيطالي جيانلويجي بوفون (يوفنتوس) ثالثا، وبعده الإسباني فيكتور فالديز (برشلونة)، ثم التشيكي بيتر تشيك (تشيلسي) خامسا.
التشكيلة المثالية
واختير ابراهيموفيتش ورونالدو وميسي وريبيري ضمن أفضل فريق كرة قدم للعام 2013.
وضم الفريق النموذجي ايضا الحارس الالماني مانويل نوير والمدافعين الالماني فيليب لام والاسباني سيرخيو راموس والبرازيليين تياغو سيلفا وداني الفيش، ولاعبي الوسط الاسبانيين تشافي هرنانديز واندريس انييستا.
وقد ضم الفريق منطقيا الثلاثة المتنافسين على جائزة الكرة الذهبية ميسي ورونالدو وريبيري، وكان لبرشلونة حصة الأسد بوجود الفيش وتشافي وانييستا اضافة إلى الارجنتيني.
ولم يحظ بايرن ميونيخ إلا بلاعبين هما نوير ولام إضافة إلى ريبيري، بينما كان نصيب باريس سان جرمان الفرنسي لاعبين هما ابراهيموفيتش وسيلفا مثل ريال مدريد (رونالدو وراموس). -

كريستيانو رونالدو في سطور

- الاسم والشهرة: كريستيانو رونالدو دوس سانتوس افيرو
- تاريخ الميلاد: 5 شباط (فبراير) 1985 (23 عاما) في فونشال ماديرا
- الجنسية: برتغالي - الطول: 85ر1 م
- الأندية السابقة: اندورينيا (1993-1995) وناسيونال (1995-1997) وسبورتنغ لشبونة (1997-2003) ومانشستر يونايتد الانجليزي (2003-2009)
- النادي الحالي: ريال مدريد الاسباني منذ 2009
- مبارياته الدولية: 109 مباريات سجل خلالها 47 هدفا
- انجازاته مع الاندية:
مع سبورتنغ لشبونة:
الكأس السوبر البرتغالية (2002)
مع مانشستر يونايتد:
دوري أبطال أوروبا وبطولة العالم للاندية (2008) والدوري الانجليزي (2007 و2008 و2009) وكأس انجلترا (2004) وكأس الرابطة (2006 و2009) والدرع الخيرية (2007 و2008).
مع ريال مدريد:
الدوري الاسباني (2012) وكأس اسبانيا (2011) والكأس السوبر الاسبانية (2012).
إنجازاته الشخصية:
أفضل لاعب برتغالي موسم 2006-2007.
أفضل لاعب في الدوري الانجليزي موسمي 2006-2007 و2007-2008.
أفضل هداف في الدوري الانجليزي موسم 2007-2008 (31 هدفا).
أفضل هداف في دوري أبطال أوروبا أوروبا موسم 2007-2008 (8 أهداف) وموسم 2012-2013 (12 هدفا).
أفضل مهاجم بحسب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم موسم 2007-2008.
أفضل لاعب بحسب الاتحاد الأوروبي موسم 2007-2008.
أفضل لاعب في العالم بحسب مجلة "فرانس فوتبول" موسم 2007-2008.
أفضل هداف في الدوري الاسباني 2010-2011 (41 هدفا).
هداف دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا برصيد 9 اهداف موسم 2013-2014.
أفضل لاعب في العالم لعامي 2008 و2013 حسب استفتاء الفيفا (الكرة الذهبية).

(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عرب الناميره (عبدالرحمن حمدان ابراهيم نصرالله)

    الجمعة 17 كانون الثاني / يناير 2014.
    انا بعشق كرسرتيانو
  • »شكر رونالدو (فقيه يوسف)

    الثلاثاء 14 كانون الثاني / يناير 2014.
    يا رونالدو انا معجب بك منذ اتيت الى ريال مدريد