الرئيس التركي يدعو إلى احترام دولة القانون

تم نشره في الخميس 2 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • الرئيس التركي عبدالله غول

أنقرة - وجه الرئيس التركي عبدالله غول نداء يحض فيه على احترام دولة القانون في تركيا حيث تتواجه الحكومة التي تهزها فضيحة مالية، مع السلطة القضائية.

وشدد غول أثناء كلمته بمناسبة رأس السنة الجديدة على الوحدة والأخوة.
وقال الرئيس التركي في رسالة نشرت في وقت متأخر أول من أمس الثلاثاء "ينبغي أن نمتنع عن كل المواقف والتصرفات التي يمكن أن تضر بدولة القانون الديمقراطية لدينا وبوحدتنا وازدهارنا إضافة الى الاستقرار السياسي وأجواء الثقة الاقتصادية".
وشدد غول من جهة أخرى على أن السنة المنصرمة كانت "صعبة على بلدنا والعالم".
وتأتي رسالة غول بينما تواجه الحكومة الاسلامية المحافظة برئاسة رجب طيب اردوغان ازمة ناجمة عن فضيحة سياسية مالية هي الاخطر التي تواجهها منذ وصولها الى السلطة في 2002.
واطلق مدعون تحقيقا حول الفساد يطال مقربين من اردوغان الذي ندد من جهته بـ "مؤامرة" دولية.
ومنذ كشف الفضيحة التي تسببت في استقالة ثلاثة وزراء وفي تعديل وزاري واسع، قامت الحكومة الاسلامية المحافظة بحملة تطهير في اعلى صفوف الشرطة وأقالت بعضا من أكبر موظفيها واستبدلتهم بموظفين مضموني الولاء لها، كما عينت مدعين جددا للإشراف على الذين يقومون بالتحقيق الجاري. وحاولت الحكومة تعديل سلطات الشرطة بما يمنع اجراء تحقيقات جديدة لكن القضاء اوقف سعيها.
وحذر غول قائلا ان "الديمقراطية هي نظام القوانين مع مؤسسات تستند الى فصل السلطات".
وتبنى غول موقفا أكثر اعتدالا من أردوغان رفيق دربه، أثناء الحملة المناهضة للحكومة في حزيران (يونيو) الماضي.-(ا ف ب)

التعليق