ذوو معلم يتهمون مستشفى التسبب بوفاته وإدارته تنفي

تم نشره في الجمعة 27 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • عمان: التحقيق بوفاة سيدة قبل تنفيذ طلب قضائي بحقها

احمد التميمي

الرمثا- اتهم ذوو المعلم احمد محمد الكساسبة (48 عاما) مستشفى الملك عبدالله المؤسس الجامعي بالتسبب بوفاته، بعدما "رفض المستشفى معالجته بحجة انتهاء صلاحية التأمين الصحي الخاص به".
لكن مدير المستشفى الدكتور حسين الحيص اكد أن المريض مسجل دخول على نفقته الخاصة وليس على حساب التأمين الصحي وتم تقديم العلاجات له، وأثناء إجراءات الدخول في قسم الإسعاف والطوارئ توقف قلبه عن النبض. وقال ابنه علي الذي يدرس في جامعة اليرموك أن والده راجع المستشفى الأسبوع الماضي وكان يعاني من تشنج في رجله امتد لكامل جسمه حتى وصل لمنطقة الصدر، وقد تلقى العلاج اللازم في نفس اليوم وغادر المستشفى. ويضف ابنه الذي رافقه انه وفي صباح اليوم التالي توجه والدي مرة أخرى إلى المستشفى على خلفية شعوره بتعب شديد لأن العلاج  الذي صرفه له المستشفى أدى إلى تحسس في جسمه.
ويتابع أن والده التقى إحدى الطبيبات المناوبات من جنسية غير أردنية وقالت له "أنت لا تعاني من شيء وتدعي المرض".  ويضيف "توجهت بعدها للمحاسب من اجل عمل معاملة دخول، إلا أن الموظف رفض استقبال معاملته بحجة أن بطاقة التأمين الصحي منتهية"، لافتا إلى أن "الموظف في القسم المالي رفض التوقيع على شيك مكتبي من اجل الموافقة على إتمام المعاملة واشترط  شيكا بنكيا لإتمام المعاملة". ويشير إلى أن "حالة والده الصحية ساءت في هذة الاثناء بعد أن مكث  في غرفة الإسعاف والطوارئ أكثر من 4 ساعات دون تقديم أي مساعدة، حتى توقف قلبه عن النبض وهو في غرفة الطوارئ، بعدها وافق الموظف في القسم المالي على توقيع احد أقربائه على شيك مكتبي بقيمة 500 دينار". ويضيف انه "وبعد التوقيع على الشيك تم إدخاله إلى غرفة العناية الحثيثة في المستشفى، حيث تم إجراء عملية إنعاش للقلب، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل وأصيب بفشل كلوي وجلطة وبعدها فارق الحياة".
ويطالب ذوو الكساسبة وزارة الصحة بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق بظروف وفاة ابنهم وإيقاع اشد العقوبات بحق أي شخص يثبت مسؤوليته عن الوفاة.
وأكد  مدير المستشفى انه تم إجراء إنعاش للقلب للمريض أثناء توقف قلبه على الفور خلال معالجته، إلا انه فارق الحياة بالرغم من محاولة الكادر الطبي إنقاذ حياته، لافتا إلى انه وبعد الإعلان عن وفاته قام ذووه بتكسير الزجاج الخارجي لقسم الطوارئ.

[email protected]

التعليق