استقالة 3 وزراء أتراك على خلفية فضيحة فساد

تم نشره في الأربعاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2013. 10:48 صباحاً
  • رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان-(ارشيفية)

انقرة- أعلن وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي، أردوغان بيرقدار، استقالته من الحكومة والبرلمان، ليصبح ثالث وزير يستقيل، اليوم الأربعاء، على خلفية التحقيقات الجارية في فضيحة الفساد والرشوة المتهم فيها عدد من أبناء الوزراء وكبار رجال الأعمال والموظفين العامين في البلاد.

وقال بيرقدار، لشبكة "ان تي في" التركية إنه يعلن استقالته كوزير ونائب، مشيراً إلى أن أغلب التعديلات على خطط البناء التي ذكرت في التحقيق قد جرت بعلم من رئيس الحكومة، رجب طيّب أردوغان.
وأضاف أنه جرى الضغط عليه للإستقالة، وقال "أرفض تعرّضي للضغط.. لقد بُعثت لنا رسالة وإعلان استقالة اليوم.. أعتبر هذا خطأ في مثل هذا الوضع".
وكان ابن بيرقدار، اعتقل ضمن التحقيقات لمدة قصيرة.
وأعلن وزيرا الداخلية معمر جولار، والإقتصاد ظفر تشاغلايان، في تركيا، اليوم عن استقالتهما من منصبيهما في ظل التحقيقات الجارية في فضيحة الفساد والرشوة.
وذكرت وسائل إعلام تركية، أن جولار أعلن عن استقالته من منصبه، وذلك بعد 8 أيام من بدء التحقيق بقضية الفساد والرشوة التي يُتهم فيها أبناء 4 وزراء، إلى جانب كبار رجال الأعمال والموظّفين العموميين.
وكان وزير الإقتصاد، تشاغلايان، أعلن في وقت سابق اليوم عن استقالته من منصبه على خلفية اتهام ابنه بالتورّط في أعمال الفساد والرشوة وصدور القرار باعتقاله.
يذكر أن فرقاً أمنية تركية تابعة لشعبة مكافحة الجريمة المالية في اسطنبول، داهمت الثلاثاء الماضي، مجموعة من المواقع التابعة لكبار رجال الأعمال وأبناء الوزراء، واحتجزتهم في قضايا رشوة وفساد، كما تمّت إقالة أكثر من 37 مدير شعبة أمنية، من بينهم مدير الشرطة باسطنبول، حسين تشابكين.-(يو بي آي)

 

التعليق