طهران: تقدم بطيء في "المحادثات النووية"

تم نشره في الاثنين 23 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف -(ارشيفية)

طهران- أعلن مسؤول إيراني كبير السبت بعد ثلاثة أيام من المفاوضات في جنيف ان المحادثات بين الخبراء على تطبيق الاتفاق الموقع نهاية تشرين الثاني(نوفمبر) في جنيف حول البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل "تتقدم ولكن ببطء".
وقال عباس عرقجي، نائب وزير الخارجية الايراني للتلفزيون الرسمي ان هذه المحادثات التقنية بين ممثلين عن ايران والقوى العظمى التي بدأت الخميس في جنيف "مددت يوما ثالثا".
ونقلت وكالة الانباء الإيرانية الرسمية عن عرقجي الذي لم يشارك في المحادثات قوله ان يوما رابعا من المحادثات قد يكون ضروريا أمس. وكان خبراء ايران ومجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) قد التقوا خلال اربعة ايام من المحادثات في فيينا توقفت ليل 12 الى 13 كانون الاول(ديسمبر).
الى ذلك، اتفق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ووزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون على تأجيل المناقشات المتعلقة بتطبيق اتفاق جنيف حول الملف النووي الايراني بسبب اعياد الميلاد، حسبما افادت وسائل الاعلام الايرانية.
واوضحت وكالة الانباء الايرانية "اسنا" بأن ظريف واشتون اجريا اتصالا هاتفيا اتفقا خلاله على وقف هذه المناقشات خلال اعياد الميلاد، دون ان تعطي المزيد من التفاصيل.
وكان عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الايراني الذي يرأس فريق المفاوضين النوويين الايرانيين، أكد اجراء هذا الاتصال، مشيرا الى انه "سيتناول خلافات جدية حول اتفاق جنيف (بين ايران ومجموعة 5+1) ونأمل في تسوية المشاكل". واكد وزير الخارجية الايراني في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الخارجية الايطالية ايما بونينو، ان "هذه المفاوضات ليست سهلة ... وتتقدم ببطء".
واضاف "آمل في ان يحرص كل الاطراف على الا يطرحوا مواضيع من شأنها التسبب في مشاكل وجعل العمل صعبا" دون ان يعطي المزيد من التفاصيل. وقد توصلت الدول الكبرى الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي اضافة الى المانيا الى اتفاق مرحلي مع ايران حول برنامجها النووي.
وينص الاتفاق الذي اعتبر اختراقا كبيرا بعد سنوات من التعثر، على عدم اتخاذ عقوبات جديدة بحق ايران خلال فترة مرحلية من ستة اشهر وافقت خلالها الجمهورية الاسلامية على عدم تطوير برنامجها النووي المثير للجدل ريثما يتم التوصل الى اتفاق اوسع.-(ا ف ب)

التعليق