إصابة 4 لاجئين سوريين أثناء اجتيازهم الحدود إلى المملكة

تم نشره في الاثنين 9 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً

احمد التميمي

اربد - أصيب 4 لاجئين سوريين بشظايا قذائف أثناء اجتيازهم الحدود إلى الأردن أمس، تم إسعافهم إلى مستشفى اليرموك الحكومي في لواء بني كنانة بإربد، وفق مصدر طبي.
وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، إن قوات حرس الحدود أسعفت لاجئين سوريين مصابين بشظايا تفجيرات وعيارات نارية أطلقت عليهم داخل الأراضي السورية، مشيرا إلى أن حالة المصابين العامة حرجة.
وأشار المصدر إلى أن الكادر الطبي في المستشفى قدم الإسعافات الأولية للمصابين الذين أصيبوا بإصابات مختلفة، مبينا أن كادر المستشفى يقوم بواجبه تجاه الجرحى السوريين ويقدم لهم العلاجات اللازمة، كما يقوم بنقل الجرحى بسيارات المستشفى إلى المستشفيات الأخرى للحالات التي تستوجب التحويل.
ويتعرض اللاجئون السوريون لإطلاق النار من قبل قوات الجيش النظامي أثناء محاولتهم اجتياز الحدود إلى الأردن، فيما يقوم الجيش الحر بمحاولة تأمينهم للحدود.
وأشار مصدر أمني أن سوريين كانوا يحاولون الفرار من سورية إلى المملكة عبر الشيك الحدودي، إلا أنهم أصيبوا بطلقات نارية قبيل دخولهم الأراضي الأردنية، حيث قدمت القوات المسلحة الأردنية الإسعافات الأولية لهم ومن ثم إسعافهم إلى المستشفى.
وقال شهود عيان، إن الحدود السورية المتاخمة للحدود الأردنية تشهد يوميا اشتباكات عنيفة بين الجيشين السوري النظامي والحر، فيما رفعت القوات الأردنية المرابطة على الحدود في منطقة عقربا حالة التأهب تحسبا لحدوث أي طارئ.
كما أكد الشهود في المناطق الحدودية المحاذية للجانب السوري في مناطق عقربا وخرجا واليرموك الواقعة أقصى شمال محافظة إربد سماع دوي انفجارات عنيفة.
وقالوا إن هذه الأصوات تكون ناجمة عن وقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري النظامي والجيش الحر الذي يحاول السيطرة على بعض المناطق الحدودية لتأمين ممرات آمنة للاجئين السوريين.
وأشار الشهود إلى أن ذلك يحدث بشكل متكرر، خصوصا في ساعات الفجر داخل الأراضي السورية في القرى المتاخمة للحدود الأردنية، لافتين إلى أنه باستطاعتهم في بعض الأحيان رؤية لهيب الانفجارات داخل المدن والقرى السورية الحدودية من أسطح منازلهم.

التعليق