مسلسل "نساء من هذا الزمن" يغوص في عالم المراة السري

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 07:38 صباحاً
  • مشهد من مسلسل "نساء من هذا الزمن" (ارشيفية)

دمشق- انتهى المخرج أحمد ابراهيم أحمد من تصوير مسلسل "نساء من هذا الزمن" في العاصمة السورية، دمشق، وهو الذي يتناول عالم النساء السريّ ويطرح قضايا تناقش للمرة الأولى في الدراما السورية.
بعد الانتهاء من تصوير مسلسل (زنود الست 3) الذي أخرجه تامر اسحاق، إنتهى المخرج أحمد ابراهيم أحمد من تصوير مشاهد المسلسل الاجتماعي (نساء من هذا الزمن) والذي صوّر في مدينة دمشق.
يدخل العمل عالم النساء السري ليتحدث عن قضايا تطرح للمرة الأولى في الدراما السورية، عن نساء حالمات عاشقات تربطهن ببعضهن صداقة متينة على الرغم من اختلاف مسارات حياتهن، كما يتطرق لفساد رجال الأعمال ولقضية التلاعب بالأجنة في مراكز طفل الأنبوب، ففي العمل لا يوجد سوى طفل واحد هو طفل أنبوب كدليل على عقم المجتمع.
ويضم "نساء من هذا الزمان" كل من الفنانين قمر خلف، مهيار خضور، جهاد سعد، أمانة والي، شكران مرتجى، سلمى المصري، هبة نور، رامز أسود، عهد ديب، يامن الحجلي، رهف شقير، رنا كرم، وأحمد الأحمد.
واعتبر أحمد إبراهيم أحمد في تصريحٍ لـ"إيلاف" إن الجرأة هي عنوان العمل، مؤكدًا إن مسلسله الجديد يرصد انعكاسات الأحداث التي تشهدها البلاد خلال السنوات الأخيرة على المجتمع السوري، مع التركيز بصورة خاصة على "انكسارات المرأة في ظل الأزمة".
وأشار المخرج أحمد بأنه لن يتخلى عن السياسة التي يتبعها بإفساح المجال للوجوه الجديدة في كل أعماله، لافتًا إلى إن الجيل الجديد يستحق الاهتمام دومًا.
يشار الى أن نص المسلسل كتبته الإعلامية بثينة عوض، ومن انتاج شركة قبنض للإنتاج والتوزيع الفني .
كما تجسد الفنانة السورية هبة نور في هذا العمل شخصية "ليال" التي تعيش حياة مضطربة وغير متوازنة بعد أن طلقها زوجها ورفع عليها دعوى قضائية، قبل أن تتعرف على رجل يكبرها سنًا يختفي لاحقًا لأسباب ستكشفها حلقات العمل.
وتؤدي الفنانة الشابة عهد ديب شخصية رئيسية في مسلسل "نساء من هذا الزمن" مع المخرج أحمد إبراهيم الأحمد، وتلعب شخصية (فاتنة) وهي امرأة متزوجة من الصحفي "سامي" الذي يؤدي شخصيته الفنان رامز الأسود.وتعيش فاتنة علاقة مضطربة مع زوجها وتتعرض للاضطهاد بشكل مستمر، إلى أن تأتي اللحظة وتتحول فيها المرأة من ضعيفة إلى قوية عندما تتخذ فاتنة قرارًا بالانفصال عن سامي.
وقال الفنان رامز الأسود لـ"إيلاف" أنه يجسد شخصية الصحفي (سامي)، مشيرًا إلى إن الشخصية تدعي مناصرة المرأة خارج المنزل وفي كتاباته التي يدعو فيها لمنح النساء كامل الحقوق في المجتمع، إلا أنه يمارس العكس في علاقته الزوجية.
كما يجسد الفنان جهاد سعد شخصية (أبو ميار) ضمن العمل، وهو رجل أعمال كبير ومدعوم ضمن الدولة, يقوم باستعمال أسماء من يقفون وراء ليتمكن من التجارة والحركة بين المحافظات حيث يعمل في تجارة الأعضاء البشرية وأمور أخرى مخالفة للقانون.(ايلاف)

التعليق