باكستان تحاكم مشرف بتهمة الخيانة

تم نشره في الاثنين 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

إسلام آباد- أعلن وزير الداخلية الباكستاني شودري نثار علي خان امس ان باكستان ستحاكم الرئيس السابق برويز مشرف بتهمة الخيانة لأنه فرض حال الطوارئ في العام 2007.
وهذه المرة الاولى في تاريخ باكستان المليء بالانقلابات التي يحاكم فيها رئيس او قائد عسكري سابق بتهمة الخيانة، وهي جريمة تصل عقوبتها إلى الإعدام أو الحبس المؤبد.
وقال خان خلال مؤتمر صحفي بثه التلفزيون مباشرة "بعد حكم المحكمة العليا وتقرير سلمته لجنة تحقيق، تقرر بدء اجراءات محاكمة بحق الجنرال برويز مشرف (بتهمة الخيانة) بموجب المادة السادسة من الدستور".
وأضاف "هذا يحصل للمرة الاولى في تاريخ باكستان ولقد اتخذ القرار بما فيه المصلحة الوطنية".
وقال الوزير إن رئيس المحكمة العليا سيتسلم اليوم رسالة من الحكومة تطلب فيها تشكيل محكمة تضم ثلاثة من قضاة المحكمة العليا لبدء المحاكمة بحق مشرف بتهمة الخيانة.
وستعلن الحكومة في اليوم نفسه ايضا عن تعيين مدع خاص.
ويواجه مشرف البالغ 70 عاما اربع قضايا جنائية تعود الى فترة حكمه منذ 1999، سنة تسلمه الحكم بانقلاب عسكري، وحتى الاطاحة به في آب (أغسطس) 2008. واحدى هذه القضايا تتعلق باغتيال رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو في العام 2007.
وقد أنهى مشرف منفاه الطوعي الذي استمر اكثر من اربع سنوات في اذار(مارس) الماضي املا في المشاركة في الانتخابات العامة في ايار(مايو) 2013 وبـ"انقاذ" باكستان من الازمة الاقتصادية وعدم الاستقرار الذي تؤججه الهجمات المستمرة لمتمردي حركة طالبان الاسلامية. -(ا ف ب)

التعليق