العرب يلتفون حول "النشامى" ويتمنون أن يكون التأهل نصيبه

تم نشره في الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • المنتخب الوطني لكرة القدم حقق نتائج بارزة في تصفيات المونديال - (الغد)

رام الله- الغد- يترقب الشارع العربي بلهفة بالغة المواجهة المصيرية التي يخوضها المنتخب الوطني أمام نظيره المنتخب الأوروغواني اليوم، في ذهاب الملحق العالمي للتصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم التي تستضيفها البرازيل في العام المقبل.
ويمتلك المنتخب الوطني محبة خاصة لدى الشعب الفلسطيني الذي يرى بـ”النشامى” الأمل الكبير في تمثيل الوطن العربي في نهائيات كأس العالم، رغم صعوبة مهمته وهو يدافع عن سمعة الكرة الأردنية والعربية معا، في واحدة من أقوى المواجهات وأورعها التي يخوضها في تاريخه الرياضي، كون منافسه (الأوروغواي)، ليس بالفريق السهل، فهو يحتل حاليا المركز السادس على لائحة تصنيف الاتحاد الدولي، ويضم في تشكيلته عددا من اللاعبين الكبار على مستوى العالم.
وعبر عدد من المواطنين الفلسطينيين عن أمنياتهم بأن يكون التأهل حليف المنتخب الوطني في مجموع مباراتيه أمام منتخب الأوروغواي، معتبرين مباراة الذهاب بمتابة (المفتاح) نحو نهائيات كأس العالم.
وقال المواطن عامر أبوجبر “إن منتخب النشامى حقق إنجازات لافتة في السنوات الماضية، وبات الفريق المفضل لدى العرب جميعا، ويقف في هذه الأيام على مسرح الأحداث والعالم العربي يترقب موقعته الحاسمة مع المنتخب الأوروغواني القوي، الذي يضم نخبة من أفضل اللاعبين في العالم، ونتمنى من كل قلوبنا أن يحقق المنتخب الأردني النتيجة الجيدة في مباراة الذهاب التي تساعده في التأهل الى النهائيات، ويجب على اللاعبين التركيز فقط داخل الملعب وعدم الالتفاف الى الأسماء الكبيرة لدى الفريق المنافس”.
وقال أبوجبر: “الشعب الفلسطيني بأكمله سيكون على قلب واحد مع الشعب الأردني في هذه المباراة، وكلنا أمل في منتخب النشامى أن يرفع رؤوسنا جميعا وأن يحقق النتيجة التي يتمناها كل مواطن عربي”.
المواطن عبد الحميد شاهين (تاجر)، عبر عن سروره بوصول المنتخب الوطني الى هذه المرحلة التنافسية والتي وضعته على الخريطة العالمية، موضحا أنه قادر على حسم التأهل في لقاء الذهاب كونه يلعب على أرضه وبين جمهوره كما فعل أمام منتخبي اليابان وأستراليا، لكن حذره من قوة الفريق الأوروغواني الذي يلعب بأساليب سريعة وفيه نجوم العالم أمثال سواريز وكافاني.
الإعلام العربي متفائل
وأعرب عدد من الإعلاميين العرب المتواجدين في فلسطين عن تفاؤلهم في تحقيق المنتخب الوطني نتيجة إيجابية تعكس واقع الطموح والتطور الذي أصاب كرة القدم الأردنية في السنوات الماضية، لكنهم لم يقللوا من شأن المنتخب الأوروغواني الذي يعد واحدا من أقوى منتخبات العالم، ويضم في جنباته لاعبين معروفين ومشهورين على مستوى العالم كونهم يلعبون مع أندية بارزة في العالم.
الإعلامي ابراهيم ربيع نائب رئيس تحرير صحيفة الأخبار المصرية ويشغل أيضا رئيس القسم الرياضي في الصحيفة، قال “إن المنتخب الأردني لديه فرصة كبيرة في بلوغ نهائيات كأس العالم المقبلة في البرازيل، وهذه الفرصة تكمن في كيفية التعامل مع مواجهتي الأوروغواي ذهابا وإيابا، حيث تعد مباراة الذهاب مصيرية وقد تحدد بشكل كبير هوية الفريق المتأهل، موضحا أن المدرب حسام حسن يتمتع بفنيات جيدة وهذه المباراة بالنسبة له فرصة تاريخية بإيصال المنتخب الأردني الى نهائيات كأس العالم.
الإعلامي لطفي لعبيد عضو اللجنة الأولمبية التونسية ومسؤول الإعلام في اللجنة، أشاد بالعطاء الكبير الذي قدمه المنتخب الوطني في رحلته في تصفيات كأس العالم، وبين أن وصوله الى المرحلة العالمية يعد إنجازا، وهو يتطلع لتحقيق الإعجاز، والفريق قادر على ذلك في التغلب على قوة الفريق المنافس، مشيرا الى أن الكرة الأردنية تطورت كثيرا في الآونة الأخيرة، وهذا يعود الى رعاية الأمير علي في قيادة الكرة الأردنية. وتمنى لعبيد أن يحقق المنتخب الأردني النتيجة التي يطمح اليها الشعب العربي بأكمله.
الحكم الدولي السابق المصري جمال غندور، أوضح أن المنتخب الأردني اذا أراد التأهل الى نهائيات كأس العالم يتوجب عليه حسم المنافسة في مباراة الذهاب، لأن الفريق الأوروغواني من الصعب الفوز عليه خصوصا على أرضه وبين جماهيره التي تعشق كرة القدم حد الجنون، ووصف المباراة بالصعبة جدا على المنتخب الأردني كون نجوم منتخب الأوروغواي تلعب في دوريات عالمية ولديها الخبرات الكافية لمواجهة المنتخبات الأخرى التي تلعب على أرضها وبين جماهيرها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »العرب يلتفون حول (فاطمة الزهراء)

    الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
    بالتوفيق انشاء الله اختكم من الجزائر
  • »تضل احلام (عربي)

    الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
    هذه الخطوه الاخيرة في مشوار النشامى فقد تخلى عنه الحظ بمقابلة كفاني وسواريز وفورلان
  • »النتيجة (حسين محفوظ)

    الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
    ان شاء الله 3 صفر للنشامى قولوا الله
  • »الله حيهم (نشامى ما منا سلامة)

    الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
    الله حيهم اخوانا في فلسطين وان شاء الله التوفيق لمنتخبنا اليوم ورفع اسم الاردن عالي.