إربد: اعتصام لجمعية رعاية الطفل المعاق بعد حجز "الضمان" على أموالها

تم نشره في الأربعاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد -  اعتصم العشرات من ذوي الاحتياجات الخاصة وذويهم أمام مبنى محافظة اربد أمس، احتجاجا على اقدام الضمان الاجتماعي بحجز أرصدة جمعية رعاية الطفل المعاق الخيرية في اربد.
وقال رئيس الجمعية والمدير العام للمراكز التعليمية والطبية محمد حسين البطاينة إنه تم وقف وسائل النقل التي تخدم الأطفال المعاقين وعددها 5 باصات عن العمل لعدم توفر السيولة، بسبب اقدام الضمان الاجتماعي للمرة الثانية على التوالي على حجز أرصدة الجمعية والمراكز لدى احد البنوك دون سابق إنذار أو إخطار خطي.
وأشار إلى أن الضمان الاجتماعي والبنك أخبرا القائمين على الجمعية بتوقيف الصرف لدى الجمعية بسبب مطالبتها بمبلغ 8500 دينار ضمان اجتماعي على 4 موظفين وغرامات مالية.
وأضاف البطاينة أن الموظفين العاملين داخل هذه المراكز يعملون بنظام المكافأة بدل مصروف وتنقلات (دوام جزئي) برواتب ضئيلة، ويعملون بنظام التطوع ويساعدهم على ذلك طلاب 7 جامعات في إقليم الشمال، تدعمهم لتعليم هؤلاء الأطفال ويطبقون التدريب الميداني داخل هذه المراكز الحائزة على اليوبيل الذهبي في تطبيق المعايير الدولية في خدمة هؤلاء الأطفال.
وأكد أن التنمية الاجتماعية والمجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين والاتحاد العام للجمعيات الخيرية الذي يتبرع سنويا للجمعية بمبلغ 540 دينارا تخلت عن دورها بتقديم الدعم اللازم لخدمة المعاقين، مشيرا إلى أن وزارة التنمية الاجتماعية أخلت مسؤوليتها عن الجمعية عندما أنشئ المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين.
ولفت إلى أن المجلس لا يدعم سوى 70 % من الأطفال المتواجدين في داخل المراكز وبمبلغ 28 ألفا، وهو مبلغ يكفي لتوفير خدمات 42 طالبا، بينما المتواجدون في مراحل التعليم 92 طالبا.
وطالب البطاينة بتوظيف المعلمات على حساب وزارة التربية والتعليم التي ألقت مسؤوليتها في التعيين على التعليم الإضافي، مشيرا إلى أن وزارة التربية والتعليم قطعت رواتب 3 معلمات على حساب التعليم الإضافي منذ شهر.
وأشار إلى أن المركز يخدم 17 قرية محيطة بمحافظة إربد بمبلغ متواضع يقدر بـ20 دينارا للفرد بدل خدمات عامة ورحلات علاجية وترفيهية ووجبات إفطار وحليب، بينما المراكز الخاصة بأقل من مستوى التعليم الموجود تضع رسوما 400 دينار شهرياً على الطالب.
وأوضح انه يوجد 3 مراكز أحدها مستأجر، وباصان للجمعية وأربعة مستأجرة من اجل نقل هذا العدد من الطلاب.

التعليق