ضعف الطلب يخفض سعر كيلو غرام اللحوم البلدية دينارين

تم نشره في الاثنين 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • قصاب يقطع لحوما في ملحمته في عمان - (تصوير: اسامة الرفاعي)

محمد أبو الغنم

عمان- تراجعت أسعار اللحوم البلدية في السوق المحلية بقيمة تصل إلى دينارين للكيلو، بعد انتهاء عيد الاضحى الماضي، بحسب تجار لحوم.
وأجمع هؤلاء في حديث لـ "الغد" على أن ضعف الطلب على كافة أصناف اللحوم البلدية أدت الى تراجع أسعارها بشكل ملحوظ.
وقال تاجر اللحوم البلدية خالد العجوري، إن سعر كيلو اللحوم البلدية "الخاروف والجدي" تراجع بقيمة تتراوح ما بين 1 و 2 دينار.
وأكد العجوري أن سعر كيلو الخاروف البلدي يتراوح ما بين 10 و 11 دينارا مقارنة مع حوالي 11 و13 دينارا للكيلو حسب الوزن خلال فترة عيد الأضحى الماضي، إذ يتراوح وزن الخاروف ما بين 13 و 20 كيلو ويبلغ سعر كيلو الخاروف "الصغير" الذي يزن 13 كيلو قرابة 11 دينارا بدلا من 13 دينارا في الفترة التي سبقت عيد الاضحى، كما تراجع سعر كيلو الجدي بقيمة دينار واحد ليصل سعره الى 9 دينار خلال الايام الحالية.
وأضاف العجوري أن الطلب على اللحوم البلدية ما يزال ضعيفا في السوق المحلية منذ أشهر، مشيرا إلى أن كميات وأعداد الاغنام البلدية في المملكة كبيرة جدا مقارنة بالطلب المتراجع.
سيما السعودية ما تزال مستمرة ولم تتوقف، الا أنها لم تؤد إلى وجود نقص في الكميات المعروضة من اللحوم البلدية في السوق المحلية.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الزراعة د. نمر حدادين في وقت سابق لـ "الغد" ان المملكة صدرت من الخراف البلدية قرابة 450 الف رأس من الاغنام منذ بداية العام الحالي وحتى بداية شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
من جانبه تاجر اللحوم البلدية يوسف التعمري إن سعر كيلو اللحوم البلدية انخفض بقيمة تراوحت بين دينار إلى دينارين في السوق المحلية منذ ما يقارب الاسبوعين تزامنا مع انتهاء عيد الاضحى المبارك.
واكد التعمري على ان مستوى الطلب على مختلف اصناف اللحوم البلدية "خاروف و جدي" ما يزال "خفيفا" في السوق المحلية.
وبحسب أحدث إحصائية غير رسمية؛ فإن الأردنيين يستهلكون قرابة 16 ألف طن سنويا من اللحوم البلدية أو ما يعادل 44 طنا يوميا.
واتفق تاجر اللحوم البلدية وائل العبادي مع سابقيه في الرأي حول تراجع سعر كيلو اللحوم البدية بعد عيد الاضحى بقيم تصل الى 2 دينار.
كما أكد العبادي على ما جاء به سابقيه من التجار حول استمرار ضعف الطلب على اللحوم البلدية "الخاروف والجدي" في السوق المحلية نظرا لوجود الفجوة الملحوظة بين دخول المواطنين و اسعار اللحوم البلدية.
واشار العبادي الى ان المواطن اصبح يبحث منذ ما يقارب السنة عن بديل عن اللحوم البلدية نظرا لارتفاع اسعارها مقارنة باللحوم المستوردة التي تصل فروقات الاسعار بين "البلدي والمستورد" الى 4 دنانير بالحد الادنى.

التعليق