حداد: الأردن نموذج يقتدى في مجال احترام مكونات المجتمع

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - أكد مدير مركز التعايش الديني الأب حداد ان العلاقة الاسلامية المسيحية في الاردن تمثل نموذجا يقتدى  في مجال احترام مكونات المجتمع، وحق المواطن في ممارسة عقيدته وعباداته.

جاء ذلك خلال مشاركة حداد في المؤتمر العام الأول لمسيحيي المشرق وفي اللقاءات مع العديد من وسائل الاعلام التي غطت المؤتمر الذي عقد في لبنان برعاية رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان اخيرا وشارك فيه بطاركة ورؤساء الكنائس المشرقية.
وفي ندوة حول محور الحريات الدينية وممارسة الشعائر عرض حداد للأوضاع القانونية والتشريعية وما ينص عليه الدستور الأردني من احترام لكافة مكونات المجتمع، وقال "ان من نعمة الله على الأردن انه دولة عاشت وما تزال حالة عامة من السلم الأهلي والتصالح الاجتماعي، فكان الأردن دوماً مجتمعاً معتدلاً وملاذاً آمناً ونموذجاً للاعتدال الديني في هذه المنطقة مضطربة".
وأضاف أن خارطة الطريق للحفاظ على مسيحيي المشرق وتعزيز دورهم بدأت فعلياً في عمان حاضرة التعايش، عندما استقبلت في شهر ايلول (سبتمبر) الماضي أول تجمع مسيحي مسكوني من نوعه في العصر الحديث للقيادات المسيحية من بطاركة ورؤساء الكنائس في المنطقة، ومن كنائس أخرى في هذا العالم برعاية ملكية لمؤتمر التحديات التي يواجهها المسيحيون العرب، دعا فيه جلالة الملك عبدالله الثاني المشاركين في المؤتمر الى الحفاظ على الهوية المسيحية العربية. -(بترا)

التعليق