الكرك: ازدحامات مرورية وشكاوى من ارتفاع أسعار مستلزمات العيد

تم نشره في الخميس 10 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • أحد أسواق مدينة الكرك- (أرشيفية)

هشال العضايله

الكرك- تشهد أسواق مدينة الكرك حركة نشطة قبيل العيد جراء الاقبال على الاتسوق لابتياع مستلزمات العيد وسط شكاوى مواطنين من ارتفاع الأسعار.
وتشهد شوارع مدينة الكرك وبعض البلدات الرئيسية في ألوية المحافظة ازدحاما مروريا، حيث يضطر العديد من المواطنين لتوقيف مركباتهم في مناطق بعيدة عن الاسواق لعدم توفر مواقف للمركبات.
وتقول أم بشير ان اسواق المدينة اصبحت لا تطاق من كثرة الازدحام فيها خصوصا ساعات المساء  حيث يتوافد المئات من سكان القرى والبلدات لشراء احتياجاتهم من مستلزمات العيد.
وتؤكد السيدة الخمسينية ان الأسعار قبيل العيد تشهد ارتفاعا كبيرا خلافا للاعوام الماضية وخصوصا في اثمان ملابس الاطفال وأسعار الحلوى الخاصة بالعيد، مطالبة اصحاب المحال التجارية بعدم رفع الأسعار في هذه الفترة بسبب عدم قدرة اغلبية المواطنين على شراء حاجاتهم بتكل الأسعار العالية.
ويؤكد المواطن جميل الطورة ان المواطنين اعتادوا الحضور لمدينة الكرك لشراء حاجياتهم رغم وجودها في الاسواق الاخرى في القرى والبلدات مما يسبب ازدحاما كبيرا داخل المدينة في هذه الفترة.
ويشكو الطورة من استغلال اصحاب المحال التجارية لفترة العيد برفع أسعار السلع والخدمات المقدمة، مبينا ان أسعار بعض السلع وخصوصا الملابس قد ارتفع بنسبة تصل الى 50 %.
واوضح ان بعض المواطنين دفعهم ارتفاع الأسعار الى شراء ملابس أطفالهم من محال الملابس المستعملة "البالة".
صاحب محل ملابس بمدينة الكرك قال ان مبيعاته اليومية انخفضت بمعدل الثلثين قياسا بما كان الوضع عليه في الاعياد السابقة، بسبب ضعف القدرة الشرائية في الأسواق ومجمل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها الغالبية العظمى من المواطنين وجميعهم من ذوي الدخول المحدودة التي تآكلت بالارتفاعات الحادة التي شهدتها أسعار  مختلف الاحتياجات.
واشار الى ان ارتفاع الأسعار يعود الى ارتفاع الكلف على التجار من محال بيع الجملة مما ادى الى ارتفاعها على المواطنين، لافتا الى ان ارتفاع الضريبة على الملابس أسهم في رفع الأسعار.
من جهته أكد مدير الصناعة والتجارة بالكرك جمال الصعوب ان المديرية اعدت خلال موسم الاعياد برنامجا شاملا لمراقبة الاسواق، حرصا على مصلحة المواطنين ومنعا للاستغلال من قبل بعض التجار.
وبين الصعوب ان برنامجا للمناوبات وتحديدا لمراقبة محال الملابس والحلويات والمخابز  ورصد للاسواق من حيث أسعار السلع والخدمات.
واشار الى ان زيادة في الأسعار لبعض السلع وخصوصا الملابس طرأت خلال الموسم الحالي بسبب عملية العرض والطلب، اضافة الى استغلال بعض التجار للموسم برفع الأسعار لبعض السلع.

التعليق