كتل الثدي ليست سرطانية دائما

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • ليس صحيحا الاكتفاء بالتصوير الإشعاعي للثدي الماموغرام - (أرشيفية)

عمان- من الطبيعي أن تشعري بالقلق إن وضعت يدك على ثديك ووجدت كتلة ما، غير أنه عليك عدم الجزم بأن هذه الكتلة هي ورم سرطاني، بل قومي باستبدال هذه المخاوف والهواجس بزيارة طبيبتك لتقوم بتشخيص هذه الكتلة على أساس علمي بناء على الفحوصات والاختبارات، حسبما ذكره موقعا WebMD وwww.nhs.uk.
وأشار الموقعان إلى أن هناك العديد من الأسباب غير السرطانية التي تفضي إلى نشوء كتل في الثدي، غير أن هذا ﻻ يعني أنه على المرأة تأجيل مراجعة الطبيبة حتى وإن كان لديها علم بالسبب وراء تلك الكتلة؛ فالزيادة في الحرص أفضل من الإهمال. ومراجعة الطبيبة في حال حدوث أي تغير في الثدي تعد أمرا ﻻ بد منه. لذلك، فعلى المرأة معرفة جسدها للتمكن من رصد أي تغيير يطرأ على الثدي. فحتى إن كان الورم سرطانيا، فاحتمالية الشفاء منه تصل إلى 99 % إن اكتشف مبكرا.
وتعد أكياس الثدي، وهي أكياس مليئة بالسوائل غالبا ما تصيب النساء قبل انقطاع الحيض ومن يستخدمن العلاج الهرموني البديل، ضمن أكثر أشكال كتل الثدي غير السرطانية شيوعا لدى النساء.
وتاليا بعض الاعتقادات الخاطئة حول كتل الثدي وتصحيحاتها:
- الاعتقاد الخاطئ: الكتل التي تتشكل في الثدي غالبا ما تكون سرطانية.
* التصحيح: نسبة الكتل غير السرطانية من مجموع الكتل الثديية 8:10؛ أي أن كتلتين فقط من كل عشر كتل تكون سرطانية. وغالبا ما تكون الكتل غير السرطانية ليست إلا أكياسا أو حتى أوراما غير سرطانية. كما وأن هناك كتلا تظهر وتختفي أثناء فترة الحيض.
- الاعتقاد الخاطئ: إن كانت هناك كتلة لكن الماموغرام mammogram؛ أي التصوير الإشعاعي للثدي، أظهر نتائج جيدة، فعليك الاكتفاء بذلك.
* التصحيح: في حالة حدوث ذلك، يتوجب الخضوع للمزيد من الفحوصات، منها التصوير بالرنين المغناطيسي MRI أو التصوير فائق الصوت ultrasound أو المتابعة بإجراء المزيد من صور الماموغرام. فضلا عن ذلك، فقد تطلب الطبيبة أخذ عينة من الكتلة والمراجعة بشكل أكثر تكرارا.
- الاعتقاد الخاطئ: الكتل السرطانية دائما غير مؤلمة.
* التصحيح: هذا ليس من الضروري. فرغم أن معظم الكتل السرطانية لا تسبب ألما، إلا أن الشعور بالألم لا يعد كافيا للتيقن من أنها ليست سرطانية. فضلا عن ذلك، فالسرطان الالتهابي للثدي، وهو أحد أنواع سرطان الثدي، يسبب احمرارا وانتفاخا وارتفاعا في حرارة الثدي، فضلا عن الألم عند اللمس.
- الاعتقاد الخاطئ: الكتل التي تظهر خلال فترة الإرضاع ليست سرطانية.
* التصحيح: رغم أن الإرضاع يجعل الأم أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي، إلا أن الاحتمال يبقى واردا. لذلك، فيجب استشارة الطبيبة فور ملاحظة وجود كتلة.
- الاعتقاد الخاطئ: سرطان الثدي ﻻ يصيب صغيرات السن.
* التصحيح: رغم أن أكثر مصابات سرطان الثدي هن ممن انقطع الحيض لديهن وتجاوزن سن الخمسين، إلا أنه قد يصيب المرأة في أي سن كانت. لذلك، فيجب استشارة الطبيبة فور ملاحظة وجود كتلة.
- الاعتقاد الخاطئ: الكتلة الصغيرة تمتلك احتمالية أقل من الكتل الكبيرة لتكون سرطانية.
* التصحيح: ﻻ علاقة بين حجم الكتلة واحتمالية كونها سرطانية أو غير سرطانية.
- الاعتقاد الخاطئ: إن ظهرت كتلة بعد إجراء فحص الماموغرام بمدة بسيطة، فلا بأس من الانتظار للموعد المقبل للفحص.
* التصحيح: يجب استشارة الطبيبة في حال ملاحظة وجود أي كتلة في أي وقت كان. كما ويجب التنويه إلى أن فحص الماموغرام قد لا يلتقط جميع الكتل، خصوصا إن كانت أنسجة الثدي كثيفة أو إن كانت الكتلة في مكان آخر، منها تحت الإبط.
- الاعتقاد الخاطئ: الكتلة غالبا ما تكون غير سرطانية إن لم يكن هناك تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان.
* التصحيح: رغم هذا الاعتقاد الشائع، إلا أنه غير صحيح. فـ15 % من النساء فقط يصبن بالسرطان مع وجود إصابة به لدى أحد الأقارب. لذلك، فيجب مراجعة الطبيبة في حال ملاحظة كتلة، سواء أكان هناك تاريخ عائلي أم لم يكن.
ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]

التعليق