إيران مستعدة للحد من مستوى تخصيب اليورانيوم

تم نشره في الاثنين 30 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • الرئيسان الأميركي باراك أوباما والإيراني حسن روحاني - (أرشيفية)

طهران- أعلن مسؤول ايراني أن إيران مستعدة لمناقشة الحد من مستوى تخصيب اليورانيوم، لكنها لن تعلق ابدا بشكل كامل هذه الأنشطة التي تثير مخاوف الدول الغربية، وفق ما أفادت أمس وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية.
وصرح نائب وزير الخارجية الإيراني عباس اراقشي "اننا نشدد منذ عشر سنوات على انه لا مجال لقبول تعليق كامل لتخصيب اليورانيوم".
غير ان اراقشي الذي يلعب دورا مركزيا في فريق المفاوضين النوويين، اوضح انه يمكن التطرق الى "الإطار والمستوى وشكل ومكان" التخصيب خلال المفاوضات المقبلة "شرط أن لا يطعن في التخصيب وحق إيران فيه".
وأشار بذلك إلى المناقشات المتوقعة بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) في 15 تشرين الاول(اكتوبر) في جنيف.
والتقى وزراء خارجية المجموعة وايران الخميس في نيويورك لتحديد اطار المفاوضات التي ستستأنف في جنيف بعد ستة اشهر من توقفها.
وتتهم الدول الغربية واسرائيل ايران بالسعي الى حيازة السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني لكن ايران تنفي ذلك.
وفي حين تؤكد ايران انها تقوم بتخصيب اليورانيوم بمستوى يتراوح بين 5 الى 20 % لإنتاج الكهرباء ولحاجات القطاع الطبي، يعرب الغربيون عن خشيتهم من صنع السلاح الذري (تخصيب بنسبة 90 %).
واقترحت الدول الغربية في شباط (فبراير) تعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 % مقابل تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على ايران.
واعتبر اراقشي ان "المفاوضات يجب ان تفضي الى رفع العقوبات والاعتراف بحق ايران في تخصيب اليورانيوم وسحب الملف النووي الايراني من مجلس الامن الدولي"، مؤكدا ان ايران مستعدة "لرفع المخاوف" الدولية حول برنامجها النووي.
وقال ان الملف النووي ورفع العقوبات كانا "في صلب" المكالمة الهاتفية التاريخية التي اجرها الرئيسان حسن روحاني وباراك اوباما الجمعة.-(ا ف ب)

التعليق