ندوة حول تنمية وتطوير التعليم والتدريب التقني لدعم التشغيل

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - عقدت وزارة العمل بالتعاون مع منظمة العمل العربية أمس ندوة قومية عن تنمية وتطوير منظومة التعليم والتدريب التقني والمهني لدعم التشغيل.
وتهدف الندوة إلى تفعيل قرارات القمم الاقتصادية والتنموية والاجتماعية (الكويت 2009، وشرم الشيخ 2011، وقمة الرياض 2013) وخاصة فيما يتعلق بقضايا التدريب والتشغيل، وتضييق الفجوة بين مخرجات التعليم والتدريب المهني والتقني واحتياجات سوق العمل وتبادل التجارب والخبرات في قضايا تنمية الموارد البشرية بين الدول المشاركة، واعتماد التصنيف العربي المعياري للمهن كلغة مهنية مشتركة في جميع الدول العربية.
ويشارك في الندوة وزارات العمل والتشغيل والتدريب المهني ومنظمات أصحاب الأعمال ومنظمات العمال من العديد من الدول العربية ومؤسسات عربية ودولية ذات العلاقة.
وتركز الندوة على تبادل الخبرات والاطلاع على البحوث والدراسات التي اجريت لتضييق الفجوة بين مخرجات التعليم والتدريب والتقني والمهني واحتياجات سوق العمل واتاحة الفرصة للمعنيين بقضايا تنمية الموارد البشرية لتبادل التجارب والخبرات المتميزة في هذا الشأن.
وقال امين عام وزارة العمل حمادة ابو نجمة خلال افتتاح اعمال الورشة ان ترجمة الرؤى الخاصة بقطاع التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني الى اعمال ترمي لتحسين فرص التشغيل للمواطنين والتي تنبع من القوة الدافعة للاصلاح من خلال تنفيذ الاجندة الوطنية والاستراتيجية الوطنية للتشغيل والتي تعتبر التدريب من اجل التشغيل وخاصة الشباب والنساء اهدافا استراتيجية.
من جهته قال مندوب المدير العام لمنظمة العمل العربية مدير ادارة التنمية البشرية والتشغيل ورئيس البعثة الدائمة لمنظمة العمل العربية رضا قيسومة ان المنطقة العربية تحتفظ باعلى معدلات بطالة مقارنة بباقي الاقاليم في العالم اذ وصل المعدل العام 17 % ما يعني وجود اكثر من 20 ألف مليون عاطل عن العمل.-(بترا)

التعليق