تشييع جثمان الكاتب المسرحي والشاعر عاطف الفراية بالكرك

تم نشره في الثلاثاء 24 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • مواطنون يشاركون في تشييع جنازة الشاعر عاطف الفراية في بلدته في الكرك -(من المصدر)

الكرك - شيعت في بلدة الجديدة بمحافظة الكرك أمس جنازة الشاعر والكاتب المسرحي الراحل عاطف الفراية وسط حضور كثيف من الكتاب والمثقفين من زملاء وأصدقاء، وأسرة الفقيد، الذي غيبه الموت الأسبوع الماضي في الإمارات العربية المتحدة.

وأعرب مندوب وزيرة الثقافة الدكتور باسم الزعبي عن احر التعازي والمواساة لأسرة الفقيد ولأصدقائه ولزملائه.
وقال الدكتور الزعبي عقب تشييع الجنازة إن الأديب الراحل عاطف الفراية صوت ابداعي اردني متميز وصاحب كلمة وموقف عبر عنها في جملة من كتاباته المتنوعة بين القصيدة والنص المسرحي والمقالة.
واعتبر رئيس رابطة الكتاب الاردنيين الدكتور موفق محادين ان المرحوم مثال للمبدع الملتزم بقضايا وطنه وأمته ودافع في مقالاته وأدبه عن قيم الحرية والابداع وان وفاته شكلت خسارة ليس للمشهد الثقافي الاردني فحسب بل للثقافة العربية حيث ترك ميراثا ادبيا رفيعا مطالبا باعادة نشره لتطلع عليه الأجيال الجديدة.
وقال الشاعر الدكتور حكمت النوايسة ان غياب الشاعر والمسرحي شكل فجيعة لاصدقائه وللوسط الثقافي الاردني حيث كان يتسم بصفات المبدع الحقيقي بالنبل والوفاء في التحامه بهموم وتطلعات انسانية. وبين الشاعر غازي الذيبة ان المرحوم الفراية ترك أثرا جميلا وراقيا في حياته القصيرة وانجز اعمالا مدهشة تجمع بين النص المسرحي والقصيدة الشعرية القت بظلالها الجمالية والانسانية على الحياة الثقافية محليا وعربيا.
وقبيل رحيل الفراية المفاجئ إثر أزمة قلبية، اعلن فوزه بالجائزة الأولى في مسابقة الفجيرة الدولية المخصصة لنصوص مسرح المونودراما عن نصه المعنون (البحث عن عزيزة سليمان).
صدرت للراحل الفراية المولود في الكرك العام 1964, وعمل لسنوات عديدة في إمارة الشارقة بالامارات العربية المتحدة ، مجموعته الشعرية الأولى (حنجرة غير مستعارة) في العام 1993 وذلك عن وزارة الثقافة، وفاز العام 2000 بجائزة الشارقة للإبداع العربي عن نصه المسرحي (كوكب الوهم) التي صدرت عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة ، وبجائزة جمعية المسرحيين بالإمارات للتأليف المسرحي العام 2002 عن مسرحيته المعنونة (أشباه وطاولة).
كما صدر للراحل الحائز على جائزة ناجي نعمان العالمية كتاب يضم ثلاثة نصوص مسرحية وذلك عن وزارة الثقافة تحت عنوان (السقف) ، ومسرحية (عندما بكت الجمال) عن دار الانتشار ببيروت. -(بترا)

التعليق