أسواق النفط تحقق مكاسب بعد قرار استمرار التحفيز الأميركي

تم نشره في الجمعة 20 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • نفط

عواصم - واصل خام برنت مكاسبهة وبلغ سعر البرميل 111 دولارا، بعد قرار الولايات المتحدة الإبقاء على برنامجها للتحفيز النقدي.

 وحقق برنت والخام الأميريكي أكبر مكاسبهما في جلسة سابقة على مدى ثلاثة أسابيع.

 وفاجأ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميريكي)، المستثمرين بتأجيل تقليص تحفيزه النقدي الضخم، ما أضعف الدولار، وعزز الطلب على الأصول عالية المخاطر.
وتصبح السلع المسعرة بالدولار أكثر جاذبية لحملة العملات الأخرى عندما تتراجع العملة الامريكية، فيما ارتفع سعر خام برنت تسليم تشرين الثاني نوفمبر،  إلى 110.89 دولار للبرميل، في حين زاد الخام الأميريكي إلى 108.69دولار.

وقفزت الأسهم والعملات الآسيوية، في حين انخفض الدولار إلى أدنى مستوى في سبعة أشهر أمام سلة عملات رئيسية بعد إعلان قرار مجلس الاحتياطي.
من ناحية أخرى بينت تصريحات صحفية، أن عجز البنزين في إندونيسيا، نتيجة نمو الدخل وتزايد ملكية السيارات والدعم الحكومي، سيزيد إلى حوالي 420 ألف برميل يوميا عام 2018، من 340 ألف برميل يوميا في 2012.
وقالت الشركة الاستشارية وود ماكنزي، إن إندونيسيا لا الولايات المتحدة ستصبح صاحبة أكبر تأثير على تجارة البنزين العالمية بحلول عام 2018، مع تحولها إلى أكبر بلد مستورد لوقود السيارات في العالم، وهو ما سيعكس اتجاه تدفقات تجارة الوقود الحالية والتي تسير من الشرق إلى الغرب.

ووفقا لبيان الشركة سينخفض عجز الولايات المتحدة والمكسيك في البنزين إلى 60 ألف برميل يوميا من 560 ألف برميل يوميا على مدى الفترة ذاتها، ما يجعلهما يحققان فائضا في السنوات التالية.
وتحصل اندونيسيا على معظم وارداتها من المنتجات النفطية من منطقة آسيا والمحيط الهادي وتعد سنغافورة هي المورد الرئيسي لها.
وبحلول 2018 ستشهد منطقة آسيا والمحيط الهادي عجزا في البنزين قدره 118 ألف برميل يوميا بسبب الطلب الاندونيسي مقارنة مع فائض 55 ألف برميل يوميا في 2012.

التعليق