مباريات ودية

نيمار يقود البرازيل لانتصار ودي على البرتغال

تم نشره في الخميس 12 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • البرازيلي نيمار يحتفل بهدف له في مرمى البرتغال أول من أمس - (رويترز)

مدن- اجتازت البرازيل خطرا مبكرا وبعض التدخلات البدنية القوية لتهزم البرتغال 3-1 وديا في بوسطن، وهو انتصار أكد وضعها كواحدة من الفرق المرشحة لاحراز لقب كأس العالم لكرة القدم على أرضها العام المقبل.
وكان نيمار مصدر الالهام للمنتخب البرازيلي بطل العالم خمس مرات وأسهم في الأهداف الثلاثة بعد تأخر البرازيل بهدف سانده الحظ سجله راؤول ميريليش.
واستهدف مدافعو البرتغال مهاجم برشلونة الشاب ببعض التدخلات القوية لكن تمريراته أدت الى أهداف أحرزها تياغو سيلفا بضربة رأس عقب ركلة ركنية نفذها نيمار وجو الذي وضع الكرة في الشباك من مسافة قريبة بعدما ارسل له مكسويل كرة مررها اليه نيمار ايضا.
وبين الهدفين أحرز لاعب سانتوس السابق هدفا رائعا بمجهود فردي بدأ حين ركض وسط المدافعين لمسافة 40 مترا وانتهى بتسديدة لا يمكن ايقافها من داخل منطقة الجزاء.
وقال نيمار عند سؤاله عن الضربات والركلات التي وجهت اليه على نحو متكرر: "أهم شيء هو عدم الاستجابة لهذه الاستفزازات والمخالفات".
وكانت المباراة أكبر اختبار للبرازيل منذ سحقت اسبانيا بطلة العالم لتفوز بكأس القارات في تموز (يوليو) الماضي.
وأجرت البرازيل تغييرا واحدا فقط على تشكيلتها التي هزمت استراليا 6-0 في بداية الاسبوع ولعب ماكسويل بدلا من مارسيلو الذي استبعد بسبب الاصابة. ولعبت البرتغال بدون كريستيانو رونالدو المصاب.
وبدأ المنتخب البرازيلي المباراة بطريقة مهتزة لكنه تعافى سريعا ولم يفرط ابدا في سيطرته بعد هدف التعادل الذي سجله تياغو سيلفا في الدقيقة 24.
وهدأ ايقاع اللعب بشكل ملحوظ في الشوط الثاني وانخفض المستوى وسط اجراء العديد من التبديلات في صفوف الفريقين.
وتأهلت البرازيل بشكل تلقائي إلى كأس العالم العام المقبل لانها ستستضيف البطولة وستواصل الاستعداد للنهائيات بمباريات ودية ضد كوريا الجنوبية وزامبيا الشهر المقبل.
وبعد المباراة، أكد لويس فيليبي سكولاري مدرب البرازيل أن الحارس جوليو سيزار سيكون حاضرا بكل تأكيد في تشكيلة منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم 2014 لكرة القدم لكنه قال انه يبقى غير مستقر على أربعة أو خمسة لاعبين في التشكيلة المكونة من 23 لاعبا.
وبعد فوز البرازيل 3-1 على البرتغال في مباراة ودية في بوسطن قال سكولاري انه استقر على 70 الى 80 بالمائة من تشكيلة الفريق في كأس العالم وأكد أن حارس مرمى كوينز بارك رينجرز سيكون ضمنها.
لكن يبقى الباب مفتوحا أمام أي لاعبين جدد للانضمام لتشكيلة البرازيل التي سجلت تسعة أهداف في آخر مباراتين وديتين أمام البرتغال واستراليا وخسرت مرة واحدة منذ فوزها على اسبانيا في نهائي كأس القارات.
وقال سكولاري للصحفيين بعد المباراة: "بعد خوض مباراتي استراليا والبرتغال اعتقد انه يمكنني أن أضيف لاعبا أو لاعبين اثنين الى التشكيلة التي اخترتها بالفعل وتضم 17 أو 18 لاعبا".
ويأتي تأكيد ضم جوليو سيزار مثيرا بعدما ارتكب الحارس خطأ أسهم في خسارة البرازيل أمام هولندا وخروجها من كأس العالم الماضية.
واستبعد مانو مينيزيس مدرب البرازيل السابق الحارس جوليز سيزار من تشكيلته لكن سكولاري أعاده بعدما تولى المسؤولية في كانون الأول (ديسمبر) رغم أنه ترك انتر ميلان وانضم لكوينز بارك رينجرز.
ورد جوليو سيزار على سؤال بشأن اعلان سكولاري ضمه وقال: "أنا مندهش مثلكم. أعتقد انه أراد حمايتي في ظل سؤال كثيرين عن ضمي. الآن أحتاج الى العمل بجدية والحفاظ على مستواي على مدار ثمانية أشهر".
ورغم ذلك رفض سكولاري الافصاح عن أسماء أي لاعبين اخرين سيضمهم وقال انه سيواصل اجراء التجارب في المباريات الودية الاربع للفريق حتى نهاية العام الحالي، وقال سكولاري: "ربما أضم لاعبا جديدا أو لاعبين جديدين لارى كيف سيكون مستواهما".
وستلعب البرازيل مع كوريا الجنوبية وزامبيا الشهر المقبل كما ستلعب مع منتخبين لم يتحددا بعد في وقت لاحق من العام.
وستخوض البرازيل مباراة واحدة أخرى على الأقل في آذار (مارس ) 2013.
اسبانيا تنجو من الخسارة
أظهر المنتحب الاسباني روحه القتالية العالية بعدما أحرز البديل خيسوس نافاس هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع لتتعادل بطلة العالم واوروبا 2-2 مع تشيلي في مباراة ودية أقيمت في جنيف أول من أمس الثلاثاء.
وافتتح ادواردو فارغاس التسجيل لتشيلي في الدقيقة الخامسة لكن روبرتو سولدادو تعادل لاسبانيا بضربة رأس اثر تمريرة عرضية من بيدرو قبل سبع دقائق على نهاية الشوط الأول.
وكاد سيسك فابريغاس ان يتقدم لاسبانيا بعد اربع دقائق عندما سدد كرة اصطدمت بالعارضة لكن فارغاس اعاد التفوق لتشيلي قبل نهاية الشوط الاول في شباك الحارس فيكتور فالديز.
وضغطت اسبانيا بقوة في المراحل الاخيرة من اللقاء ليدرك نافاس التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع اثرة تمريرة أخرى من بيدرو.
وحافظت اسبانيا بهذا التعادل على سجلها بعدم الهزيمة امام اي فريق من اميركا الجنوبية باستثناء البرازيل والارجنتين، وتتصدر اسبانيا مجموعتها في التصفيات الاوروبية المؤهلة لكأس العالم 2014 في البرازيل قبل مواجهة بيلاروسيا وجورجيا الشهر المقبل على أرضها.
وتتساوى اسبانيا مع فرنسا صاحبة المركز الثاني في رصيد النقاط لكنها لعبت مباراة أقل من منافستها.
وتحتل تشيلي المركز الثالث في تصفيات امريكا الجنوبية وستلعب مع كولومبيا والاكوادور في اخر مباراتين لها الشهر القادم.
وكانت اسبانيا فازت 2-1 على تشيلي في دور المجموعات بكأس العالم 2010 في جنوب افريقيا قبل ان تشق طريقها نحو لقبها الاول في البطولة. -(رويترز)

التعليق